الاستعداد للاختبارات

الامتحانات

كثير من الأشخاص يعانون بشكل كبير جداً أثناء فترة الامتحانات، ذلك أنّهم ربما لم يستعدوا جيداً لهذه الفترة، أو بسبب الأوضاع النفسيّة التي يمرّون بها والتي قد تؤثّر سلباً على طريقة دراستهم واستعدادهم للامتحانات، فبعض الامتحانات تحمل أكثر مما يجب عليها أن تحتمله.
يجب أن يعلم الإنسان المقدم على تقديم امتحان ما أنّ الامتحان هو فترة زمنيّة لا تتجاوز الدقائق، وأنّها ستمرّ لا محالة، ولكن هذه الفترة الزمنية البسيطة قد تكون هامة جداً للإنسان حتى ينال ما يريده، وأن بعض محطات الحياة المفصلية تعتمد عليها، لهذا فقد وجب على كل إنسان أن يستعد لها بالشكل الذي تستأهله مثل هذه المرحلة الزمنية الهامة، وللاستعداد لفترة الامتحانات خطوات لا بد من أخذها بعين الاعتبار والعمل بها، وتتضمن هذه الخطوات ما يلي.

إرشادات للاستعداد لفترة الامتحانات

  • التحضير المسبق والتخطيط الزمني الجيد، فكلّ مرحلة هامة يمر بها الإنسان يجب أن تسبقها فترة من الاستعداد والتحضير، فبدون هذه الفترة لن يمر من هذه المرحلة التي تنتظره بالنجاح الذي يرغبه ويتمناه، وفترة الامتحانات كذلك الأمر، فلا يعقل أن يبدأ الممتحن بالدراسة والمذاكرة قبل الامتحان بيوم أو يومين، بل يجب أن يبدأ باكراً وباكراً جداً منذ بدء دراسته للمادة الدراسية المقررة، فيبقى عليه فقط وقت الامتحان استذكار أهم النقاط والمعلومات فقط، ومراجعة بسيطة جداً للمادة الدراسية.
  • قبل الامتحانات يجدر بالفرد أن يتخلص من كل أنواع الإزعاجات التي تحيط به، والتي تتضمن إزعاجات الهاتف المحمول، ووسائل التواصل الاجتماعيّ، والأجهزة الإلكترونية بكافّة أنواعها، ويمكن الاستماع خلال فترة الدراسة للموسيقى الهادئة في الخلفية ولكن يشترط أن لا تقترن هذه الموسيقى بالكلام، ويشترط أن يكون الشخص معتاداً على مثل هذه العادة الجيدة.
  • يجب التركيز على المادة الدراسية فقط أثناء الامتحان، ومحاولة تركيز الجهود وتكثيفها في هذه العملية، إذ إنّ المذاكرة تحتاج إلى تركيز كبير جداً دون التفكير في الملهيات، والأفكار الجانبية التي تعترض عمل الدماغ فتشتت انتباهه، وكل إنسان أدرى وأعلم بما يشتت له انتباهه.
  • يجب الابتعاد عن المذاكرة لفترات طويلة وأخذ قسط جيد من الراحة والنوم في الليل، حيث يجب أن تفصل الفترات الدراسية بفترات من الراحة، فالجلوس لساعات طويلة أدعى لأن يشتت ذهن الإنسان ويبعثر تركيزه، ويضيع عليه أوقات جيدة من الدراسة.
  • قبل البدء بالدراسة يجب عليه أن يرتب المعلومات التي هو مقدم على دراستها، فترتيب المعلومات يساعد على تسهيل حفظها، وعلى تسهيل استرجاعها مرة أخرى في الدماغ، كما يجب عليه أن يقوم باستعمال مختلف الأدوات التي تساعده على استذكار المعلومات، وهي أدوات كثيرة ومختلفة كأن يربط بين المعلومة بشيء منتشر ومألوف، كما أنّ الفهم قبل الحفظ يساعد على الحفظ بشكل أفضل.
  • مراجعة المواد التي تمت مذاكرتها بشكل جيد من خلال وضع أسئلة والإجابة عليها ضمن إطار زمني معين، كما يمكن التأكيد على المعلومة بكتابتها أثناء حفظها.