اصغر مضيق في العالم

إن المضيق، أو بالإنجليزية (Strait): هو مصطلح جغرافي يطلق على الممر المائي الضيق الذي يربط بين مسطحين كبيرين من الماء. وهذه المصطلحات: المضيق المائي، والقناة المائية، والممر المائي، هي عند الكثيرين من المصطلحات المترادفة التي يتم التبادل بينهما بين حينٍ وآخر، ولكن منهم من يفرق بين هذه المصطلحات، ويجعل تسمية المضيق مخصوصة بالممر الضيق الذي تكون بشكل طبيعي، من دون تدخل الإنسان. كما يجعل تسمية القناة المائية مخصوصة بالممر المائي الذي تشكل طبيعياً، والذي قد يكون عرضه أوسع من المضيق، مثل: القناة الإنجليزية، أو قناة المانش التي تربط بحر الشمال بالمحيط الأطلسي. كما يتم أيضاً إطلاق تسمية القناة المائية على الممر المائي الضيق الذي تشكل بتدخل الإنسان، مثل: قناة السويس، وقناة بنما.
تعتبر الكثير من المضائق والقنوات المائية في العالم ذات أهمية كبيرة، حيث تستخدم في النقل البحري، ولها أهمية اقتصادية، وسياسية، وعسكرية. وتزداد أهمية المضيق إذا كان هو الممر الوحيد الذي يربط منطقة بحرية بمنطقة أخرى. ومن الأمثلة على أحد المضائق المهمة جداً: مضيق جبل طارق، فهو الممر البحري الوحيد الذي يربط البحر المتوسط بالمحيط الأطلسي، فلذا يعتبر ذو أهمية كبيرة جداً.
إن أصغر مضيق في العالم هو: مضيق البوسفور، أو بالإنجليزية (Bosphorus)، والذي يسمى أيضاً باسم: (مضيق اسطنبول). ومضيق البوسفور: هو مضيق يربط بين البحر الأسود، وبين بحر مرمرة. ويبلغ طوله تقريباً 30 كم، بينما يتراوح عرضه من 700 متر إلى 3420 متر تقريباً، حيث يتفاوت العرض على امتداد المضيق.
يعتبر مضيق البوسفور جزءاً من الأراضي التركية، فهو جزء من الشريط الحدودي المائي الذي يفصل بين الأراضي التركية التي تقع في القارة الآسيوية، وبين الأراضي التركية التي تقع في القارة الأوروبية. والمدينة التركية القائمة على تلك الأراضي هي: مدينة إسطنبول الشهيرة، فهي المدينة الوحيدة في العالم التي تمتد أراضيها على قارتين.
يعتبر مضيق البوسفور من أهم المضائق البحرية في العالم، فهو يربط بين البحر الأسود، وبحر مرمرة، كما يعتبر من المضائق الصالحة للملاحة البحرية، حيث تمر فيه آلاف السفن البحرية سنوياً.
ونظراً لكون هذا المضيق هو أصغر وأضيق مضيق في العالم، بالإضافة لتعرضه لبعض التيارات المائية الخطيرة، فإن حركة الملاحة البحرية فيه تكون صعبة في الكثير من الأحيان، ففي إحدى أجزاء هذا المضيق يصل عرض المياه إلى 700 متر فقط. وقد أدت هذه العوامل إلى وقوع العديد من الحوادث الملاحية فيه.