اجعلي من كل يوم عيدا لأمك 2019

إظهار حبنا وتقديرنا لأمهاتنا وبرّنا بهن، والحرص على الاهتمام بهن يجب ألا يقتصر على يوم عيد الأم فقط، بل ينبغي أن يكون على مدار العام… يجب أن نرسم البسمة على وجوههن، ونظهر لهن كم هو مهم وأساسي وجودهن في حياتنا وكم نحن ممتنون لوجود أمهاتنا بجوارنا في كل يوم وكل لحظة من عمرنا.

فليس معنى أن يوم عيد الأم قد مضى أن نعود للانشغال بأنفسنا فقط، وننسى التعبير عن مشاعرنا الجميلة لأمهاتنا. لذا اجعلي من كل يوم عيد الأم، ولا تملي من قول أو فعل الأشياء التالية:

1 – أخبري والدتك أنها مثلك الأعلى

ربما لا تدركين هذه الحقيقة، لكن والدتك تشكل جزءا كبيرا من كيانك وهويتك، وهي ولا شك الشخص الذي تتطلعين إليه بانبهار وتتمنين لو تصبحين مثلها في أحد الأيام. أخبري والدتك كم تقدرينها وتنظرين لها كمثل أعلى لك في العطاء والحنان والتضحية.

2 – أدخلي والدتك في عالمك

عالم الأجيال الجديدة أصبح يدور في فلك مواقع التواصل الاجتماعي، وبالطبع ليست كل الأمهات مهتمات بذلك المجال أو خبيرات فيه. أدخلي والدتك إلى عالمك، وافتحي لها حسابا على موقع فيس بوك أو تويتر، وعلميها كيف تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال هاتفك الذكي تواصلي معها على مدار اليوم بإرسال صورة جميلة أو فيديو مسلي، أو تبادلي معها دردشة قصيرة عبر الإنترنت من آن لآخر. أزيلي المسافات التي قد تفصل بينكما، واجعلي والدتك جزءا لا يتجزأ من عالمك.

3 – رحلة إلى صالون التجميل

ليس هناك أجمل من رحلة ثنائية دورية إلى صالون التجميل لتجديد التقارب والتواصل بين الأم وابنتها. اذهبي مع والدتك إلى هناك واحصلا على نفس لون أو تصفيفة الشعر، أو نفس لون وستايل طلاء الأظافر، واستمتعا بوقتكما معا.

4 – قدمي لها هدية من حين لآخر

لا تنتظري إلى أن يأتي عيد الأم القادم حتى تقدمي لوالدتك هدية حب وتقدير، بل بادري بعمل ذلك كلما أتيحت لك الفرصة. ليس ضروريا أن تكون هدية غالية الثمن أو مبهرة، ويمكن حتى أن تقتصر على وردة واحدة أو طرحة أو شال جميل أو قطعة إكسسوار بسيطة وغير مكلفة. قدمي لوالدتك هديتك وتبادلي معها القبلات والأحضان، وانظري إلى كم السعادة التي ستبدو على وجهها مهما كانت الهدية، وإلى الابتسامة الرائعة التي ستختصك بها.

5 – هيا بنا نحتفل!

بمجرد انتهاء امتحانات نهاية العام الدراسي، وحصولك على الإجازة الصيفية، فكري في الاحتفال بهذه المناسبة الجميلة مع صديقاتك المقربات من خلال إقامة حفل خاص تكون فيه الأمهات ضيفات الشرف. احتفلي مع صديقاتك بأمهاتكن، بتوجيه الشكر والتقدير لهن على كل جهودهن معكن خلال العام الدراسي وتوفير كل وسائل الراحة لكن خلال ساعات المذاكرة من شطائر لذيذة ومشروبات منعشة وهدوء في جميع أنحاء المنزل.

6 – استعادة الذكريات

اعتادت والدتك على أن تستمع لكل ما تقصينه على مسامعها من أخبارك ومشاكلك وحكاياتك مع صديقاتك وما يمر بك من أحداث وقصص يومية. فلتعكسي الأمر من وقت لآخر، واستمعي أنت لوالدتك. اطلبي منها أن تقص عليك كيف كانت الأمور عندما كانت هي في مرحلة المراهقة أي في نفس مرحلتك السنية، متى كانت أسعد لحظاتها؟ ما أصعب المشاكل التي كانت تواجهها، وكيف تغلبت عليها؟ استمعي لها باهتمام، ولاحظي مدى سعادتها بإنصاتك إليها.

7 – أمي … أحتاج لنصيحتك

أكدي لوالدتك أهميتها في حياتك، ولا تبالغي في الاستقلال والانعزال بأفكارك عنها. من حين لآخر اطلبي نصيحتها في موقف ما تمرين به أو مشكلة تواجهينها وتشعرين بحيرة حول كيفية حلها. استشيري والدتك ووضحي لها مدى اهتمامك برأيها، واحتياجك دوما لدعمها.

8 – أحبك يا أمي

لا تملي من تكرار عبارة (أحبك يا أمي) على مسامع والدتك، فهي البلسم الشافي لجروح قلبها، والسحر الذي يساعدها دوما على احتمال صعوبات الحياة من أجلك أنت وإخوتك، وبذل كل غالٍ ورخيص من أجل إسعادكم وتوفير كل ما يلزم لراحتكم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق