اجابة سؤال هل يمكن فصل الكربوهيدرات

النشويات أو الغلوسيدات أو الكربوهيدرات و التي يطلق عليها مجازا السكريات هي مركبات عضوية تصنف ضمن عائلة الفحوم الهدروجينية (الكربوهيدرات) وتحتوي على عدة وظائف غولية (-ho)، تتميز بشكل عام بطعم حلو لذلك تستخدم في الأطعمة والأشربة للتحلية.
تستخدم كلمة سكر بشكل عام في الحياة اليومية للدلالة على السكر المستخدم يوميا وهو السكروز أحد أنواع السكريات ذات الحلاوة الواضحة. وهو ما يدعى أيضا بسكر الطاولة أو سكر الطعام مشابها لاسم ملح الطعام (و هو كلوريد الصوديوم حصرا.).
يعتبر السكروز من السكريات الثنائية (المتشكلة من ترابط سكرين أوليين هما الجلوكوز والفركتوز) وهو ذو بنية بلورية صلبة، يستخرج غالبا من قصب السكر أو الشمندر السكري.
لكن المصدر الرئيسي للطاقة في الجسم هو السكريات الأولية وبالتحديد الغلوكوز (يدعى أيضا سكر العنب) وهو موجود بكثرة في الفاكهة – وخاصة العنب -. يستخدم الجلوكوز من الخلية الحيوانية مباشرة لتحرير الطاقة.
تدخل الكربوهيدرات فى بناء جميع المخلوقات الحية سواء الراقية منها او الغير راقية, فهى المكون الرئيسى للخلايا النباتية والبكتيرية والفطرية وغيرها من الكائنات ذاتية التغذية. كما انها تدخل كجزء تركيبى هام فى المركبات الحيوية الرئيسية, فعلى سبيل المثال, تشارك الكربوهيدرات التركيب البنائى لبعض البروتينات مكونة الجليكوليبيدات (بروتينات مرتبطة بشق كربوهيداتى), وبعض الليبيدات مكونة الجليكوليبيدات (ليبيدات مرتبطة بشق كربوهيداتى), وبعض الإنزيمات, حتى الآحماض النووية, تشارك الكربوهيدرات أيضاً فى تركيبها البنائى, كما تدخل أيضاً فى تركيب المركبات المسئولة عن تفاعلات الطاقة داخل الخلايا الحية. كما يتباين تركيب الكربوهيدرات المختلفة داخل الكائنات الحية تبايناً كبيراً.
ومن ناحية أخرى, تعتبر الكربوهيدرات المصدر الرئيسى للطاقة لأغلب الكائنات الحية, وأن إمداد الخلايا الحية المختلفة بالطاقة هو أحد الوظائف الرئيسية الهامة للكربوهيدرات. ويعتبر الجلوكوز العامل الرئيسى لنشاط الجهاز العصبى. كما تقوم الكربوهيدرات بوظائف أخرى هامة داخل خلايا الكائن الحى خصوصاً فى عمليات التمثيل الغذائى, فتعتبر الكربوهيدرات النواة الأولى لعدد كبير جداً من المركبات العضوية الداخلة فى تركيب وبناء هذه الخلايا.
ونظراً لأهمية المواد الكربوهيدراتية, فقد اهتم بها علماء الكيمياء الحيوية, وقاموا بدراستها دراسة مستفيضة من حيث أنواعها, وتفاعلاتها, وتوزيعها داخل الكائنات الحية المختلفة, وبنائها وهدمها, وتركيبهاً البنائى, وكميتها… الخ, كما خصصوا لها بعض المجالات العلمية المتخصصة لمثل هذا النوع من الدراسات.
الفصل الأول: الكربوهيدرات وتحليلها
الفصل الثانى: التفاعلات العامة للكربوهيدرات
الفصل الثالث: الاستخلاص والترويق
الفصل الرابع: الاختبارات الوصفية للكربوهيدرات
الفصل الخامس: الطرق العامة لتقدير الكربوهيدرات
الفصل السادس: تقدير الكربوهيدرات المتاحة والغير متاحة

الفصل السابع: تحليل السكرات الأحادية
الفصل الثامن: تحليل السكرات الأوليجو
الفصل التاسع: تحليل السكرات العديدة المتعادلة
الفصل العاشر: طرق التقدير

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق