أهم المدن السياحية في المغرب العربي

المغرب

تقع المملكة العربية المغربية في الشمال الغربي من قارة أفريقيا، حيث تقع على مضيق جبل طارق والبحر الأبيض المتوسط في المنطقة الشمالية ومن الجهة الغربية يحدها المحيط الأطلسي، أمّا من الجهة الشرقية فتحدها دولة الجزائر العربية، ومن الجهة الجنوبية تحدها كل من دولة موريتانيا و الصحراء الغربية التي ما زالت إلى يومنا هذا تحت نزاع لفرض السيطرة والسيادة عليها من قبل دولة المغرب، والذي على إثره رفضت المغرب الانضمام إلى الاتحاد الإفريقي وذلك لأنّ الاتحاد يريد أن تكون الصحراء الغربية دولة مستقلة بذاتها وهذا ما رفضته الحكومة المغربية، كما لا تزال إلى يومنا هذا ثلاثة مدن مغربية محتلّة من قبل المملكة الإسبانية وهي سبتة، ومليلية، وصخرة قميرة.

السياحة في المدن المغربية

تبلغ مساحة المملكة المغربية ما يقارب السبعمئة أحد عشر ألف كيلو متر، وعدد سكانها ما يقارب الثلاث والأربعين مليون نسمة، تمتاز الدولة باستقبالها لعدد كبير من السياح والمسابقات العالمية وذلك لأنها تتمتع بتنوع مناخي جميل بالإضافة لاحتوائها على عدد كبير من المدن المتقدمة والكبيرة والآثار السياحية القديمة.

تقوم السلطات المغربية بتوظيف عدد كبير من الباحثين والعلماء في مجال الآثار والترميم والهندسة المعمارية، وإعادة بناء المباني القديمة المهدّدة بالسقوط والآثار القديمة التي تدمرت بفعل الحروب مثل منطقة الشالة التي كانت ملجئ لإيواء المجاهدين، وعملت السلطات المغربية على فتح الطرقات وتوفير وسائل النقل المتطورة لنقل السياح إلى الأماكن السياحيّة البعيدة عن مراكز المدن، حيث قامت بانشاء قطارات المترو وسكك القطار البعيدة والسريعة التي تربط أغلب المدن المغربية مع بعضها البعض مثل مترو مدينة الرباط والدار البيضاء.

قامت السلطات المغربية أيضاً بإنشاء عددٍ من المطارات الصغيرة للرحلات الداخلية، وعملت على توسيع مطار محمد الخامس لزيادة نسبة استقباله لسياح من خارج البلاد وايضا عملت السلطات المغربية على توفير الباصات والسيارات ذات المواصفات العالمية وتمّ توفير عدد كبير من الفنادق والمطاعم والمقاهي لتكون قريبة من الأماكن السياحية وذلك لكي يستطيع السياح سواء من داخل المملكة المغربية أو من خارجها الوصول إليها بسهولة، وفي ما يلي سوف نتعرف على أهم المدن السياحية في المغرب:

مدينة الرباط

تعتبر الرباط من أهم المدن في المغرب فهي تمثل العاصمة السياسية للمملكة المغربية ومقر الوزارات والبرلمان المغربي، وتعتبر ثالث المدن من حيث المساحة حيث تبلغ ما يقارب المئة والعشرون كيلومتر مربع، وبلغ عدد السكان فيها ما يقارب المليون والستمائة وخمسون ألف نسمة، وتقع مدينة الرباط على ساحل المحيط الأطلسي وعلى ضفاف نهر أبي رقراق والذي يفصل المدينة عن مدينة سلا القديمة، وتحتوي مدينة الرباط على أماكن أثرية كثيرة ولذلك لأنها كانت حلقة الوصل بين الدولة الأموية في شمال أفريقيا والأندلس، فأنشأ فيها العديد من القلاع والقصور القديمة مثل قصبة الاوداية التي تعتبر إحدى مواقع اليونيسكو لتراث العالمي وكذلك تحتوي السور الموحدي الذي يمتد من الغرب وحتى جنوب الرباط ودار السلطان التي يرجع بنائها إلى فترات زمنية قديمة جداً، ومن أهم المناطق السياحية التي قامت السلطات المغربية بترميمها وإعادة فتحها للعامة ألا وهي منطقة الشالة التي بقيت مهجورة لفترة زمنية طويلة وكانت عبارة عن موقع للمجاهدين إلى أن قامت السلطات بفتح مشاريع جديدة فيها وترميم القبور والأضرحة و المساجد وأهمها مسجد السلطان أبي الحسن وزوجته، ومن أهم معالمها السياحية هي: صالون بيجن والسيتيسي، ومنطقة السويسي، السويقة، شارع محمد الخامس، وادي رقراق، المارينا الجديد، حدائق شالة، وحديقة قصبة الوادية، شاطئ الهرورة وبوزنيقة، والقنيطرة، وقلعة الوادية وغيرها.

مدينة الدار البيضاء

تعدّ مدينة الدار البيضاء أكبر المدن المغربيّة من حيث المساحة وعدد السكان، حيث تبلغ مساحتها ما يقارب الثمانمئة وسبعون كيلو متراً مربعاً، ويبلغ عدد سكانها أربعة ملايين وسبعمائة وخمسون ألف نسمة، وتقع المدينة على سواحل المحيط الأطلسي على بعد خمسة وتسعون كيلو متراً جنوب العاصمة الرباط، وكذلك تعدّ الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية لدول المغرب وذلك لاحتوائها على مطار محمد الخامس الدولي والذي يتمتع بالكثير من الخدمات والمراكز التجارية، والبنوك العالمية، والموانئ التجارية، والفنادق ذات المباني القديمة والخدمات الجديدة والتي جعلتها من المدن السياحيّة في المغرب، ومن أهمّ المعالم السياحيّة فيها هي: الجامع الأبيض، ومتحف عبد الرحمن السلاوي، وكنيسة القلب المقدس، ومنارة العنق، والقصر الملكي وغيرها.

مدينة السلا

تعتبر مدينة السلا من أشهر المدن القديمة في المغرب والتي يعود تأسسيها إلى القرن الحادي عشر ميلادي، وتقع السلا على ضفاف نهر أبي رقراق قرب العاصمة المغربيّة الرباط، وتحتوي مدينة السلا العديد من الأماكن القديمة أشهرها سوق القيساريّة والخرازين والعطارين والتي يتمّ فيها بيع العديد من المنتجات، مثل: المجوهرات والأقمشة والتوابل المغربية الشهيرة وغيرها، ومن المناطق السياحية الشهيرة في هذه المدينة هي الأبراج القديمة مثل: برج باب الخميس، وسبتة، والملاح، والروكني، والعديد من الأبراج الأخرى، وتحتوي أيضاً على المساجد ذات الزخرفات القديمة والجميلة جداً مثل المسجد الأعظم أو ما يعرف بالمسجد الكبير والذي يعود إلى عهد السلطان الموحدي أبو يوسف المنصور، ومسجد الشهباء، ومسجد سيدي أحمد حجي، كما أن هذه المدينة مليئة بالمتاحف القديمة، والمكتبات العريقة التي تحتوي على العديد من الكتب والمخطوطات القديمة والتحف التي تعود إلى ما قبل الاسلام.

الوسوم
إغلاق
إغلاق