أبرز معالم جُزر أبو ظبي

جُزر أبو ظبي

تقع العاصمة أبو ظبي جنوب دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحوي العديد من الجزر التي يُقدر عددها بمئتي جزيرة وأشهرها؛ جزيرة السعديات، ودلما، وجزيرة أُم النار، واللؤلؤ، والمارية، وجزيرة الريم، بالإضافة إلى مجموعةٍ أُخرى من الجزر؛ كبوطينة، وأرزنة، وجزيرة دينا، وزركوه، وجزيرة قرنين، وياس، وصير بني ياس، ونوراي. في هذا المقال سنتحدّث عن أكثر جزيرتين وهما؛ السعديات، وأُم النار.

جزيرة السعديات

هي إحدى الجُزر الطبيعية الكبيرة، الواقعة في العاصمة الإمارتية أبو ظبي؛ إذ تبلغ مساحتها الإجمالية حوالي سبعةٍ وعشرين كيلومتراً مُربع، وتضم الجزيرة وهي قيد التطوير والإعمار مشاريعَ ضخمة؛ تشمل الجوانب التجارية، والسكنية، بالإضافة إلى الجانب الترفيهي والثقافي أيضاً، وتسود التوقعات بأن تتم جميع الاستثمارات في الجزيرة بحلول عام 2020م.

تعتبر حكومة إمارة أبو ظبي؛ جزيرة السعديات مشروع الإمارة الثقافي؛ كون عملية التطوير الحاصلة فيها مبنيةً على أُسسٍ مختلفة تتمثل؛ بالتمسك بالقيم البيئية؛ بل وطرح المزيد من تلك القيم عبر شروط الحياة في الجزيرة؛ كالتخطيط لنمطِ حياةٍ هادئ؛ يعتمد على وجود أعدادٍ سكانية قليلة؛ لا تتجاوز مئةً وخمسة وأربعين ألف نسمة.

معالم ومشاريع الجزيرة

  • المنطقة الثقافية في السعديات وأبرز معالمها:
    • متحف زايد الوطني.
    • متحف اللوفر/ أبو ظبي.
    • متحف جوجنهام /أبو ظبي.
    • منارة السعديات.
    • دار المسارح والفنون.
  • المجمعات السكنية على أرض الجزيرة، والممتدة أيضاً على شاطئها:
    • ذا رزيدنسز سانت ريجيس/جزيرة السعديات.
    • رزيدنسز /شاطئ السعديات.
    • فِلل شاطئ السعديات.
  • المؤسسات التعليمية بدءاً بمرحلة الحضانة إلى الجامعة وهي:
    • حضانة (ريدوود) السعديات.
    • مدرسة (كرانلي) أبو ظبي.
    • جامعة نيويورك/ أبو ظبي.
  • مشاريع التسوق؛ حيث تضم أكثر من خمسمئة وخمسين محلاً تجارياً، والواقعة ضمن المنطقة الثقافية في السعديات.
  • المُنتجعات السياحية، والمشاريع الترفيهية:
    • سانت ريجيس/ جزيرة السعديات.
    • فندق وفلل (بارك حياة) أبو ظبي.
    • نادي جولف شاطئ السعديات.
    • نادي شاطئ السعديات.
    • (ذا دستركت).
  • مارينا السعديات: وهي منطقة تجمع بين السياحة والترفيه، والسكن.

جزيرة أم النار

هي إحدى الجزر الصغيرة الواقعة جنوب شرق أبو ظبي، والتي يرجع تاريخها إلى الحقبة البرونزيّة، أي إلى فترة ما قبل الميلاد، وتم اكتشاف الجزيرة التي حملت اسم حضارة أُم النار في شمال عُمان أيضاً، بواسطة البعثة الدنماركيّة الخاصة بالآثار عام 1959 ميلادي، كما شارك في اكتشاف موقع الجزيرة فريقٌ من علماء الآثار في العراق، وذلك في منتصف فترة السبعينيات من القرن الماضي، ويُعتقد أن السكان الأوائل للإمارات العربيّة عاشوا في هذه الجزيرة، حيث امتهنوا الصيد، وصهر النحاس، كما مارسوا التجارة مع سكان المناطق المجاورة.

معالم أُم النار التاريخية

عَثَر الخبراء والعلماء على مقبرةٍ؛ تحتوي قُرابة خمسين مدفناً فوق سطح الجزيرة، وتتألف تلك المدافن من غرفٍ، يُعتقد أنها كانت تتسع لأكثر من جثة، وقد عُثر على العديد من الآثار، والدلائل على حضارة أم النار في المقبرة، نستعرضها فيما يلي:

  • بعض بقايا الهياكل العظميّة.
  • الزخارف والرسومات، للكائنات العديدة؛ كالثور، والثعبان.
  • النقوش التي تُعبّر عن المعتقدات الدينيّة؛ لدى سكان جزيرة أم النار.
  • بعض المجوهرات، وأدوات الزينة التي تخص النساء.
  • الأسلحة النحاسيّة، ومعدات الصيد؛ كالصنارات، إلى جانب المعدات الفخاريّة.
  • بقايا جلود، وعظام حيوانات، نادرة وُمنقرضة في مياه الخليج العربي؛ كعجل البحر.

يُذكر أنّ الجزيرة التريخية؛ تحوي حالياً أهم مُنشآت تكرير النفط، على مستوى الإمارات والعالم أيضاً، ممّا جعلها تحتل أهميّةً كبيرةً من الناحية الاقتصادية والصناعية، فضلاً عن الأهمية التاريخية والأثرية أيضاً.

الوسوم
إغلاق
إغلاق