فيصبح بحاجة دائمة إلى من يصدر إليه التعليمات والإرشادات حول كيفيّة تصرفه الذي يأتي غالباً إما إرضاءً للآخر أو تجنباً للعقاب