إذ يولّد التضارب في التعليمات وتناقضها