يوم الفرسان.. بقلم امير عوض

السودان اليوم:
ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻷﺳﺪ ﺟﺎﻳّﻲ ﻣﻦ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻜﺮ..
ﺑﺸﻤﺸﻢ ﺑﻜﻮﺱ ﺑﻴﺴﺄﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻨﺘﺮ..
ﻭﻛﺖ ﺍﻟﺸﻮﻑ ﻳﺸﻮﻑ
ﺣﺎﺟﺒﻮ ﺍﻟﻴﻤﻴﻦ ﻳﻨﺼﺮ..
ﺳﻤﻮﻙ ﻣﻴﺘﺔ ﺍﻟﻔﺠﻌﻪ ﻭ ﻧﻬﺎﺭ ﺍﻟﺤﺮ..
ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻷﺳﺪ ﺟﺎﻳﻲ ﻣﻦ ﺟﺒﺎﻝ ﺍﻟﻔﻴﻞ..
ﺑﺘﺸﻤﺸﻢ ﺑﻴﻜﻮﺱ ﺑﻴﺴﺄﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻨﺘﻴﻞ..
ﻳﺎ ﺭﺣﻞ ﺍﻟﻜﺤﻞ
ﺍﻟﺪﻳﻤﻪ ﻭﺯﻧﻮ ﺗﻘﻴﻞ..
ﻳﺎ ﺟﺪﺭﻱ ﺍﻟﺸﻤﻮﻡ ﺍﻟﺰﻭﻝ ﺗﺸﻘﻮ ﻋﺪﻳﻞ..
ﺍﻟﻠﻴﻠﻪ ﺍﻟﻨﺠﻢ ﻃﺮﻑ ﺍﻟﺴﻤﺎ ﻫﺪﻣﻮﺍ..
ﺍﻟﺒﺠﺮﻯ ﻧﺴﻴﺒﺘﻮ ﻭ ﺍﻟﺒﻘﻴﻒ ﺳﺠﻤﻮﺍ..
ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻟﺘﻘﻴﻞ
ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺭﺟﻤﻮﺍ..
ﻋﺰﺭﺍﺋﻴﻞ ﺳﻼﻡ ﺍﻟﻠﻪ ﻭ ﻏﺸﻰ ﻏﻨﻤﻮ.
و في الغد يومٌ جديد لفرسان المريخ الأماجد الذين خبروا سوح القتال في أفريقيا فعرفتهم و أقرّت ببسالة جلدهم و قوة شكيمتهم أمام الخصوم.
غداً.. يخوضها الزولفاني (إنتحارية) في سبيل إنتزاع بطاقة التأهل برفقة فرسانه الصناديد الذين يحملون آمال و تطلعات جماهير المريخ المليونية المنتشرة في كل بقاع الكرة الأرضية.
و ما أحلي الفوز في وقتٍ يظن فيه البعض أن الفارس قد دنا من السقوط.. و ما دروا بأن أحفاد (النور عنقرة) أولاد حاره من قومة الجهل.
و نحكي عن ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻘﺮﺓ و هو ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﻥ ﺧﺎﺹ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺏ ﻛﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ، و ﻟﻌﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﺳﺮﻫﻢ ﺑﺸﺠﺎﻋﺘﻪ و ﺟﺴﺎﺭﺗﻪ ﻭ ﺟﺮﺃﺗﻪ، ﻭ ﻣﻤﺎ ﻳﺮﻭﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻘﺮﺓ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺪﺧﻦ ﺍﻟﻐﻠﻴﻮﻥ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺣﺮﺍﻡ ﻭ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺻﻨﻴﻊ ﺍﻟﻜﻔﺎﺭ ﻭ ﻧﻬﺎﻩ ﻋﻨﻪ، ﻓﺎﻧﺘﻬﻲ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻪ ﻭ ﺻﺎﺭ ﻻ ﻳﺪﺧﻨﻪ ﺇﻻ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ، ﻭ ﻗﻴﻞ ﺃﻳﻀﺎً ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺸﺮﺏ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺍﻷﻭﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻬﺪﻳﺔ، ﻓﻮﺷﻲ ﺍﻟﻮﺍﺷﻮﻥ ﺑﺬﻟﻚ ﻭ ﺃﺧﺒﺮﻭﺍ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺑﻤﻮﻋﺪ ﺟﻠﺴﺔ ﺍﻟﻨﻮﺭ، ﻓﺄﺭﺳﻞ ﻟﻪ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻣﺮﺳﺎﻻً ﻳﻄﻠﺒﻪ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﻭﻗﺖ ‏(ﻗﻌﺪﺗﻪ) ﻓﺄﺟﻠﺲ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺍﻟﻤﺮﺳﺎﻝ ﻭ ﺃﺟﺒﺮﻩ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺸﺮﺍﺏ ﺣﺘﻰ ﺳِﻜﺮ ﺗﻤﺎﻣﺎً، ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﺫﻫﺐ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻭ ﻗﻞ ﻟﻪ ‏(ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻗﺎﻝ ﻣﺎ ﺟﺎﻱ‏) ﻓﺬﻫﺐ ﺍﻟﻤﺮﺳﺎﻝ ﻭ ﻭﻗﻒ ﺑﻌﻴﺪﺍً ﻋﻦ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺸﻢ ﺭﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﺴّﻜَﺮ ﻓﻴﻪ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ: ‏(ﺳﻴﺪﻱ ﺃﺑﻮﻱ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻚ ﻣﺎ ﺟﺎﻱ) ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ‏(ﺃﺑﻮﻙ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺧﻼ ﺗﻌﺎﻝ ﺍﻧﺖ) ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻤﺮﺳﺎﻝ ‏(ﺃﻧﺎ ﻛﻤﺎﻥ ﻣﺎ ﺟﺎﻱ‏) ﻭ ﺍﻧﺼﺮﻑ.. ﻓﺄﺷﺎﻉ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻳﺨﺸﻲ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻘﺮﺓ ﻭ ﻳﺨﺎﻓﻪ، ﻓﺪﻋﺎ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻳﻮﻣﺎً ﻛﻞ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﻭ ﻗﺎﺩﺗﻪ ﻓﻲ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ ﻣﻦ ﻟﻴﻞ ﻓﺠﺎﺀﻭﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﺑﻤﻼﺑﺴﻬﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﺃﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ، ﻓﻠﻤﺎ ﺍﻛﺘﻤﻞ ﻋﻘﺪﻫﻢ، ﺃﺭﺳﻞ ﻟﻸﻣﻴﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻘﺮﺓ ﻳﻄﻠﺒﻪ، ﻓﻠﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ، ﺃﻣﺮ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﺑﻀﺮﺏ ﺍﻟﻨﺤﺎﺱ ﺛﻢ ﺍﻣﺘﻄﻲ ﺟﻮﺍﺩﻩ ﻭ ﺃﺧﺬ ﺳﻴﻔﻪ ﻭ ﺭﻣﺎﺣﻪ ﻭ ﺟﺎﺀ ﺇﻟﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﻭﺟﻬﺔ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ، ﻓﻨﻈﺮ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺇﻟﻲ ﺭﺟﺎﻟﻪ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ‏(ﺍﻟﻨﻮﺭ ﺃﻧﺎ ﻣﺨﻠﻴﻪ ﻟﻲ ﺩﻱ) ﻓﻘﺎﻡ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻭ ﺍﻧﺼﺮﻑ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻣﻜﺴﻮﺭﻳﻦ ﻭ ﻋﺎﺩ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺍﻟﻨﻮﺭ ﻋﻨﻘﺮﺓ ﻣﺮﻓﻮﻉ ﺍﻟﺮﺃﺱ.
*نبضات متفرقة*
مباراة الذهاب لا تقطع بأحقية اليوغندي بنتيجة مباراة الغد فالمريخ يومها كان مرهقاً و مثخناً بجراح الإصابات بعكس الحال الآن بعد الإستراحة القصيرة التي نالها الفريق.
الأفاعي التي شاهدناها في أم درمان فرقة شابة و محترمة و لكنها لا ترقي لمرتبة مقارعة المارد الأحمر.
الفوز بهدفين مقابل هدف يعني ضرورة اللعب بكل قوة منذ صافرة البداية و حتي لحظات الختام فهدف واحد من الخصم كفيل بخروجنا من البطولة.
نتمني أن ينحصر تكتيك الزولفاني في اللعب المتوازن و ضرورة البحث عن إحراز هدف و إرباك حسابات الأفاعي.
التشكيل المتوقع لخوض غمار اللقاء يتكون من منجد في حراسة المرمي.. التاج ابراهيم – نمر – امير – بيبو لخط الدفاع.. و ضياء و حمو و التكت و التش و عجب في وسط الملعب مع وجود ميدو في المقدمة الهجومية.
سيدير المباراة الحكم الرواندي عبدالكريم تواغيرا، يعاونه ديودوني موتوييمانا و أونوري سيمبا، و مراقب المباراة من زنزبار ميزي زام.
و أصبح الرواندي عبدالكريم تواغيرا (٣٣ عاما) حكماً دولياً في العام ٢٠١٣، و أدار حوالي ١٠ مباريات على الصعيد الأفريقي في بطولات الأندية، و تصفيات بطولات الشباب، و سبق له إدارة مباراة السودان و جيبوتي لمنتخب تحت سن ١٧سنة، و حقق السودان الفوز (٨-٠).
مجلس الفشل بدلاً من أن يحافظ علي حقوق المريخ من المساس قرر إبعاد أمين المال عبدالصمد.
أمين المال تحرك في كل الإتجاهات و طالب بحسابات واضحة لرحلة الأمارات مع ضرورة تسليم الــ١٥ ألف دولار مثار النقاش.
المجلس الذي يدعي الشفافية لم يتحملها في أول تجربة حقيقية لها.
عبدالصمد معين من الوزير و لن يستطع المجلس تنحيته بقرار داخلي.
ما حدث في مقررات إجتماع الأمس بإبعاد أمين المال هو عبارة عن بوادر شقاق و فصال لمجلس الشقاق الفاشل.
المريخ مجابه بمباراة مهمة غداً و مجلسه يغرد في وادٍ آخر و يشعل الصراع بداخله!!
*نبضة أخيرة*
اللهم نصرك و عزتك.

إقراء أيضا  رسمياً: قرعة الممتاز السبت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق