وفاه قلب

نحو نقطة الطليعة وقفنا
لنحاكي رواية عاشق ولهـــــان
سطورها تقطر دماً
تعانق بسمة الثغر للعطشـــــان
حرفها حفرت لسرابِ
طيـــــفٍ كــــان لــلإنـــــــســـان
عين دموع سحباب
في وسط سحراء قسوة الالـوان
وفاة ودفــــــن لقلبٍ
شيعت جنازته في حضن الأكفان
ألاتخاف ياعشق يوماً
يعوفــــــكـ العشـــــــــاق والخــــلان
ألاتخشى من ليلة فيها
مراســــم الإعدام والخــــذلــــآآآآآن
تب اليوم قبل خســارة
فيها نـــــدم وقـــد فات الآوااااان

إقراء أيضا  أحمد شوقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق