وزارة النقل تكشف عن صفقات خارجية لشراء طائرات لسودانير

السودان اليوم :

كشفت وزارة النقل والتنمية العمرانية السودانية عن اتجاه لشراء طائرتين من الصين من طراز ((A320 لشركة الخطوط الجوية السودانية (سودانير) ، مشيرة إلى مطالبتها بإصدار خطاب ضمان من بنك أم درمان الوطني بقيمة مبدئية تقدر بـ(7) ملايين دولار أمريكي كمقدم لشراء الطائرات وإصدار تعهد بسداد استيفاء للاتفاق مع الصين.
ولفتت الوزارة لالتزامها بإرسال المستندات المطلوبة والدراسات والمواصفات الفنية المطلوبة بعد تحديثها حسب عروض الطائرات المتوفرة حالياً، كاشفة عن مقترح باستمرار تسجيل الطائرات للشركة الصينية لحين انتهاء فترة التمويل بدلاً عن تحويل الطائرات باسم شركة سودانير.
وفي سياق آخر أعلنت النقل عن استلامها عرض تمويلي لطائرات لصالح شركة الخطوط الجوية السودانية سودانير من شركة بلو سوان (BLUE SWAN) لتمويل شراء الطائرات من شركة أيربص وتمويل طائرات أخرى لحين استلام الطائرات من شركة أيربص، لافتة لمطالب شركة بلوسوان بالجلوس مع الوزارات السودانية المعنية (النقل، الاستثمار، المالية) للتباحث حول الضمانات المطلوبة والتعامل مع الاستثمارات الخارجية.
ولفتت النقل لتحديث دراسة الجدوى وخطة العمل التي رفعتها لوزارة المالية بشأن مشروع شراء طائرات عبر تمويل من بنك التنمية الإسلامي جدة من طراز A320) (2( 1*A300) ) من بنك التنمية الإسلامي والتي كان من المفترض أن تدرج ضمن موازنة العام الحالي 2018، مشيرة إلى أن شراء طائرات عبر بنك التنمية الإسلامي يتوقف على استيفاء وزارة المالية لبعض مطلوبات البنك معلنة عن استهدافها في ميزانية العام المقبل 2019 شراء طائرين من A320) ) وأخرى من طراز (CRJ ) من بنك التنمية الإسلامي.
وكشفت الوزارة عن تعليق بعض المحطات لصعوبة التشغيل وتقليص عدد الرحلات في الفترة من أول إبريل وحتى 30 سبتمبر 2018 إلى (134) رحلة بنسبة نقص (76)% عن العام السابق 2017 وتراجع عدد الركاب إلى (22,157) راكباً بنقص بلغ نسبة (77)% عن العام السابق بسبب عدم توفر الأسطول.
وأعلن المديرالعام لشركة الخطوط الجوية السودانية ياسر تيمو مؤخراً عن ملامح تطوير وهيكلة الناقل الوطني بتقليص العاملين وصيانة طائرة أيربص 320 وعودتها للتشغيل، بالإضافة إلى اتجاههم لاستئجار طائرة توطئة لشرائها خلال المرحلة المقبلة وتوقيع اتفاق مع شركة أيربص لإعداد أعمال متكاملة للشركة للأعوام الـ(10) القادمة يتم استلامها في نوفمبر الحالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق