والدتى

أماه,غادرتِ,وأخذتِ معكِ الحنين
أماه طال الشوق اليكِ…..
في الحلم في اليقظة,مع الزهر….
…..أنتظرك مع الرياحين…..
سألت عنكِ فما وجدتَ الا الدموع كانت العناوين
من الفؤاد ومن القلب وداخل العينين….
لو كانت الدموع تحرق البشرة…..
لأحرقت وجهي والجفن والجفين
ولو كان هناك من يسمعني…..
لأصابه الصمم من صراخي الدفين
لم أجد في تلك الدنيا الا الأوجاع…..
والأحزان,والدمع والأنين…..
كم تمنيت أن تكوني الصدر الحنين
تعبت عيناي من الدمع….
تعلل فؤادي من الهم والأنين
وجهي مبتهج وثغري مبتسم….
إلا أن الجوهر والقلب حزين
تحياتي
أحبكم في الله

إقراء أيضا  أتحبني و أنا ضريرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق