هل لعمل المرأة تأثير سلبى على علاقتها الزوجية؟ 2019

أصبح عمل المرأة من ضروريات الحياة حتى تستطيع تغطية متطلبات أسرتها المادية فمرتب الزوج وحده أصبح لا يكفى أو قد يكون سبب العمل لتحقيق الطموح و الذات و الإبتعاد عن روتين الأعمال المنزلية، و بغض النظر عن سبب اتجاه المرأة للعمل فسيظل الإحتياج المادى هو الأساس فى عمل معظم السيدات فى المجتمع، و لكن السؤال هنا هل لعمل المرأة تأثير سلبى على حياتها الزوجية و علاقتها بزوجها لمعرفة هذا يمكنك متابعة هذا المقال

بالرغم من ان الدراسات و الإحصائيات لم تثبت أن عمل المرأة يؤثر على علاقتها بزوجها ألا أن المرأة العاملة تستهلك كل قوتها و قدراتها العقلية لعمل توازن بين عملها و بيتها و إن كان فى معظم الأحوال يأخذ العمل من وقتها الكثير فالعمل لا يرحم و لا يمكن الإنتظار على متطلباته ، و تعود مرهقة بعد ساعات عمل طويلة لتبدأ رحلة الأعمال المنزلية و المذاكرة للأبناء و كله يستنفذ جزء كبير من طاقتها و صحتها و يجعلها منهكة فى نهاية اليوم

الحلول لهذه المشكلة قد تكون فى نسيان العمل تماماً وتخصيص نهاية الأسبوع و الويك إند للتفرغ و الإهتمام بزوجك و قضاء نهاية الاسبوع فى كمشاهدة التلفاز او عمل طبق زوجك المفضل أو عمل ليلة رومانسية بالشموع و عشاء رومانسىى حتى تكسرى حدة الفتور الذى يحدث للزوج من جراء انشغالك عنه طيلة الاسبوع.
و لا مانع من مفاجأة زوجك بهدية أو حفل صغير بدون أى سبب و لكن للمرح و لتثبتى له و لأولادك ان بيتك اهم من عملك و انك تستمتعين معهم .

الوسوم
إغلاق
إغلاق