الثلاثاء , يونيو 19 2018
الرئيسية / 1 الحياة الاسرية هبه بيبو / نصيحة‏ ‏للزوجة‏.. اضبطي‏ ‏ميزانيتك‏ الشهرية ‏وابتعدي‏ ‏عن‏ ‏الخناقات‏ ‏الزوجية 2019

نصيحة‏ ‏للزوجة‏.. اضبطي‏ ‏ميزانيتك‏ الشهرية ‏وابتعدي‏ ‏عن‏ ‏الخناقات‏ ‏الزوجية 2019

في‏ ‏دراسة‏ ‏أعدها‏ ‏الدكتور‏ ‏جاسم‏ ‏المطوع‏ ‏خبير‏ ‏الشئون‏ ‏الأسرية‏ ‏بعنوان‏ ‏ميزانية‏ ‏الأسرة‏ ‏أكد‏ ‏فيها‏ ‏أهمية‏ ‏التخطيط‏ ‏للحياة‏ ‏وتجنب‏ ‏الفوضي‏ ‏والاضطراب‏ ‏ويتحقق‏ ‏هذا‏ ‏التخطيط‏
أولا‏: ‏حسن‏ ‏تدبير‏ ‏المال‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏ضبط‏ ‏الزوج‏ ‏لمصروفاته‏ ‏الشخصية‏ ‏وضبط‏ ‏الزوجة‏ ‏لمصروفات‏ ‏المنزل‏.‏
ثانيا‏: ‏عدم‏ ‏المقارنة‏ ‏بين‏ ‏دخل‏ ‏الأسرة‏ ‏ودخول‏ ‏الأسر‏ ‏المحيطة‏ ‏بها‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏ينشأ‏ ‏الخلاف‏.‏
ثالثا‏: ‏عدم‏ ‏مطالبة‏ ‏الزوج‏ ‏بما‏ ‏يفوق‏ ‏طاقته‏ ‏المالية‏ ‏فالزوجة‏ ‏عليها‏ ‏مراعاة‏ ‏دخل‏ ‏زوجها‏ ‏وقضاء‏ ‏احتياجاتها‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏حدود‏ ‏هذه‏ ‏المطالب‏.‏
رابعا‏: ‏تحديد‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏أساسي‏ ‏وضروري‏ ‏في‏ ‏احتياجات‏ ‏الأسرة‏ ‏وترك‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏كمالي‏ ‏كي‏ ‏تستطيع‏ ‏الأسرة‏ ‏تدبير‏ ‏احتياجاتها‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏ارتفاع‏ ‏الأسعار‏.‏
خامسا‏: ‏إدخار‏ ‏جزء‏ ‏من‏ ‏المال‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏توافر‏ ‏مبلغ‏ ‏من‏ ‏ميزانية‏ ‏الأسرة‏ ‏حتي‏ ‏تتم‏ ‏الاستعانة‏ ‏بهذا‏ ‏الجزء‏ ‏المدخر‏ ‏وقت‏ ‏الاحتياج‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏مصروفات‏ ‏مدارس‏ ‏ـ‏ ‏علاج‏ ‏ـ‏ ‏مصيف‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏ذلك‏.‏

تسع‏ ‏أفكار‏ ‏للحفاظ‏ ‏علي‏ ‏الميزانية

أولا‏: ‏المتابعة‏ ‏فلابد‏ ‏من‏ ‏تولي‏ ‏أحد‏ ‏الزوجين‏ ‏مسئولية‏ ‏مراقبة‏ ‏المصروفات‏ ‏ومتابعة‏ ‏ايرادات‏ ‏الأسرة‏ ‏حسب‏ ‏مؤهلات‏ ‏كل‏ ‏منهما‏ ‏والمهم‏ ‏ألا‏ ‏تكون‏ ‏هذه‏ ‏المسئولية‏ ‏عائمة‏ ‏وتائهة‏ ‏بل‏ ‏يجب‏ ‏تحري‏ ‏الأسباب‏ ‏ومتابعتها‏ ‏بشكل‏ ‏مستمر‏.‏
ثانيا‏: ‏لابد‏ ‏من‏ ‏كتابة‏ ‏دخل‏ ‏الأسرة‏ ‏من‏ ‏الإيرادات‏ ‏سواء‏ ‏كان‏ ‏دخلا‏ ‏شهريا‏ ‏أو‏ ‏مكافآت‏ ‏شهرية‏ ‏أو‏ ‏سنوية‏ ‏أو‏ ‏ميراث‏ ‏وغيره‏ ‏كذلك‏ ‏كتابة‏ ‏ما‏ ‏ينفقه‏ ‏الزوجان‏ ‏يوما‏ ‏بيوم‏ ‏من‏ ‏مطعم‏ ‏ومشرب‏ ‏وملبس‏ ‏وتعليم‏ ‏وأدوية‏ ‏ووسائل‏ ‏اتصال‏ ‏ونقل‏ ‏وأثاث‏ ‏وخدم‏ ‏وغير‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏دفتر‏ ‏خاص‏.‏
ثالثا‏: ‏يوضع‏ ‏الدفتر‏ ‏الخاص‏ ‏بحسابات‏ ‏الأسرة‏ ‏ولا‏ ‏يشترط‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏علي‏ ‏أنظمة‏ ‏المحاسبة‏ ‏المعتمدة‏ ‏بل‏ ‏المهم‏ ‏أن‏ ‏يتبين‏ ‏فيه‏ ‏الإيرادات‏ ‏والمصروفات‏ ‏والتوفير‏ ‏ليقوم‏ ‏الزوجان‏ ‏بالمتابعة‏ ‏والمراقبة‏.‏
رابعا‏: ‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏من‏ ‏الكتابة‏ ‏سيطور‏ ‏الزوجان‏ ‏نظامهما‏ ‏المحاسبي‏ ‏ويستفيدان‏ ‏من‏ ‏تجاربهما‏ ‏السابقة‏ ‏ويضعان‏ ‏حد‏ ‏لمصاريفهما‏ ‏وإيراداتهما‏.‏
خامسا‏: ‏لابد‏ ‏من‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏التخطيط‏ ‏للميزانية‏ ‏بمرونة‏ ‏حسب‏ ‏الظروف‏ ‏المتاحة‏ ‏التي‏ ‏تمر‏ ‏بها‏ ‏الأسرة‏ ‏بحيث‏ ‏تستوعب‏ ‏الميزانية‏ ‏أي‏ ‏ظروف‏ ‏طارئة‏.‏
سادسا‏: ‏اشتراك‏ ‏الأبناء‏ ‏في‏ ‏تنظيم‏ ‏الميزانية‏ ‏حتي‏ ‏يتعلما‏ ‏كيف‏ ‏يخططان‏ ‏للأسرة‏ ‏ويقدران‏ ‏المصاريف‏ ‏فليس‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تشتهيه‏ ‏النفس‏ ‏نشتريه‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏سمحت‏ ‏الميزانية‏ ‏بهذا‏ ‏كما‏ ‏يستفيدون‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏إدارة‏ ‏حياتهم‏ ‏المستقبلية‏.‏
سابعا‏: ‏المحافظة‏ ‏علي‏ ‏الميزانية‏ ‏تتطلب‏ ‏معرفة‏ ‏الوالدين‏ ‏بالخطط‏ ‏المستقبلية‏ ‏للعائلة‏ ‏والأهداف‏ ‏التي‏ ‏يسعيان‏ ‏إلي‏ ‏تحقيقها‏ ‏حتي‏ ‏يستطيعا‏ ‏أن‏ ‏يدخرا‏ ‏من‏ ‏المصروفات‏ ‏لاحتياجات‏ ‏الأسرة‏ ‏المستقبلية‏ ‏من‏ ‏بناء‏ ‏البيت‏ ‏وزواج‏ ‏الأبناء‏ ‏والمصاريف‏ ‏الصحية‏ ‏عند‏ ‏الكبير‏ ‏إلي‏ ‏غير‏ ‏ذلك‏.‏
ثامنا‏: ‏كلما‏ ‏كان‏ ‏الهدف‏ ‏واضحا‏ ‏كانت‏ ‏الميزانية‏ ‏ملبية‏ ‏لحاجات‏ ‏الأسرة‏.‏
تاسعا‏: ‏علي‏ ‏الزوجين‏ ‏أن‏ ‏يبتكرا‏ ‏أسلوبا‏ ‏جديدا‏ ‏للتوفير‏ ‏من‏ ‏الإيرادات‏ ‏حتي‏ ‏تكون‏ ‏الميزانية‏ ‏قوية‏ ‏فمثلا‏ ‏يسميان‏ ‏أسبوعا‏ ‏من‏ ‏الشهر‏ ‏أسبوع‏ ‏لا‏ ‏شراء‏ ‏ويتم‏ ‏الاكتفاء‏ ‏بما‏ ‏هو‏ ‏موجود‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏لتقليل‏ ‏المصاريف‏ ‏قدر‏ ‏الإمكان‏.‏

إقراء أيضا  أقل نسبة طلاق فى العالم فى ماليزيا2019 , هل تعرف لماذا ؟

نصائح‏ ‏في‏ ‏السوبر‏ ‏ماركت

أولا‏: ‏وضع‏ ‏قائمة‏ ‏المشتريات‏ ‏التي‏ ‏يحتاجها‏ ‏البيت‏ ‏ولا‏ ‏يتم‏ ‏شراء‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يحتاجه‏ ‏البيت‏.‏
ثانيا‏: ‏الذهاب‏ ‏إلي‏ ‏المحلات‏ ‏الكبري‏ ‏لأنها‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏تجري‏ ‏تخفيضات‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏السلع‏ ‏بأقل‏ ‏الأثمان‏.‏
ثالثا‏: ‏لا‏ ‏تذهب‏ ‏إلي‏ ‏الماركت‏ ‏عند‏ ‏الشعور‏ ‏بالجوع‏ ‏أو‏ ‏الغضب‏ ‏أو‏ ‏التعب‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يتم‏ ‏شراء‏ ‏ما‏ ‏لا‏ ‏يحتاجه‏ ‏المنزل‏.‏
رابعا‏: ‏فحص‏ ‏المشتريات‏ ‏جيدا‏ ‏أو‏ ‏مراجعة‏ ‏الأسعار‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يتم‏ ‏دفع‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثمن‏.‏
خامسا‏: ‏تحديد‏ ‏يوم‏ ‏واحد‏ ‏للشراء‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ‏لأن‏ ‏زيارة‏ ‏السوق‏ ‏يوميا‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏نسبة‏ ‏الشراء‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الزيارات‏ ‏المتكررة‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏مشتريات‏ ‏متكررة‏.‏
سادسا‏: ‏عمل‏ ‏برنامج‏ ‏شهري‏ ‏لكل‏ ‏الوجبات‏ ‏اليومية‏ ‏لكي‏ ‏تناسب‏ ‏المصروفات‏ ‏مع‏ ‏الإيراد‏ ‏الأسري‏ ‏وذلك‏ ‏باجتماع‏ ‏أعضاء‏ ‏الأسرة‏ ‏ويقترح‏ ‏كل‏ ‏منهم‏ ‏الأنواع‏ ‏التي‏ ‏يفضلها‏ ‏وتوضع‏ ‏بها‏ ‏لائحة‏ ‏أولية‏ ‏ثم‏ ‏يوضع‏ ‏جدول‏ ‏بكل‏ ‏أيام‏ ‏الشهر‏ ‏ويكتب‏ ‏أمام‏ ‏كل‏ ‏خانة‏ ‏الوجبات‏ ‏التي‏ ‏يقترح‏ ‏عملها‏ ‏لتحديد‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏مفيد‏ ‏للصحة‏ ‏وما‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏القدرة‏ ‏الشرائية‏ ‏للأسرة‏ ‏مع‏ ‏مراعاة‏ ‏تحقيق‏ ‏رغبة‏ ‏كل‏ ‏فرد‏ ‏في‏ ‏أكلة‏ ‏معينة‏ ‏وستحول‏ ‏هذه‏ ‏الآلية‏ ‏دون‏ ‏خلل‏ ‏مالي‏ ‏في‏ ‏مسألة‏ ‏الطعام‏ ‏التي‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏السبب‏ ‏الرئيسي‏ ‏في‏ ‏التبذير‏ ‏عند‏ ‏أغلب‏ ‏الأسر‏.‏
ويؤكد‏ ‏الدكتور‏ ‏رشاد‏ ‏عبداللطيف‏ ‏أستاذ‏ ‏الاجتماع‏ ‏والعميد‏ ‏الأسبق‏ ‏لكلية‏ ‏الخدمة‏ ‏الاجتماعية‏ ‏جامعة‏ ‏حلوان‏ ‏أن‏ ‏الأسرة‏ ‏المصرية‏ ‏لا‏ ‏تعتمد‏ ‏علي‏ ‏ميزانيات‏ ‏ثابتة‏ ‏وأغلب‏ ‏الأسر‏ ‏تعيش‏ ‏علي‏ ‏التنازلات‏ ‏حتي‏ ‏توازن‏ ‏بين‏ ‏مواردها‏ ‏واحتياجاتها‏ ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏تنظيم‏ ‏الحياة‏ ‏فميزانية‏ ‏الأسرة‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏أكل‏ ‏ـ‏ ‏علاج‏ ‏ـ‏ ‏ملابس‏ ‏ـ‏ ‏تزويج‏ ‏أما‏ ‏الأسر‏ ‏المصرية‏ ‏فحوالي‏ 90% ‏من‏ ‏إيراداتها‏ ‏تضيع‏ ‏في‏ ‏الأكل‏ ‏فالرجل‏ ‏المصري‏ ‏والمرأة‏ ‏المصرية‏ ‏مهما‏ ‏مرضا‏ ‏أو‏ ‏شعرا‏ ‏بالتعب‏ ‏لا‏ ‏يذهبان‏ ‏إلي‏ ‏الطبيب‏ ‏أما‏ ‏بند‏ ‏الملابس‏ ‏فغالبا‏ ‏ما‏ ‏يلجأ‏ ‏الكثيرون‏ ‏لشراء‏ ‏السلع‏ ‏الرخيصة‏ ‏بالأسواق‏ ‏الشعبية‏ ‏في‏ ‏حين‏ ‏تهتم‏ ‏معظم‏ ‏الأسر‏ ‏بالطعام‏ ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏تحدث‏ ‏المشاجرات‏ ‏والخلافات‏ ‏الأسرية‏ ‏نتيجة‏ ‏للصراع‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏ ‏حول‏ ‏مصاريف‏ ‏الطعام‏ ‏ونذكر‏ ‏أن‏ ‏طعام‏ ‏معظم‏ ‏المصريين‏ ‏غير‏ ‏مفيد‏ ‏لأنه‏ ‏لملء‏ ‏البطن‏ ‏فقط‏ ‏حيث‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏النشويات‏ ‏كالأرز‏ ‏والمكرونة‏ ‏والفول‏ ‏والبطاطس‏ ‏وغيرها‏ ‏وهذا‏ ‏نظام‏ ‏غير‏ ‏مفيد‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏ ‏نظرا‏ ‏للامكانات‏ ‏المحدودة‏ ‏وهنا‏ ‏تقع‏ ‏المسئولية‏ ‏علي‏ ‏عاتق‏ ‏الزوجة‏ ‏في‏ ‏التوفيق‏ ‏بين‏ ‏الإيرادات‏ ‏واحتياجات‏ ‏الأسرة‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏ينتهي‏ ‏الأمر‏ ‏بالصراع‏ ‏والمشاجرات‏ ‏التي‏ ‏قد‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏الطلاق‏ ‏أو‏ ‏الهجر‏ ‏وعلي‏ ‏الزوجة‏ ‏أن‏ ‏تجد‏ ‏حلولا‏ ‏بديلة‏ ‏لطعام‏ ‏صحي‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏إمكانات‏ ‏الأسرة‏ ‏وأيضا‏ ‏علي‏ ‏الزوج‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏علي‏ ‏زيادة‏ ‏موارد‏ ‏أسرته‏ ‏بعمل‏ ‏إضافي‏ ‏حتي‏ ‏يصل‏ ‏بأسرته‏ ‏لبر‏ ‏الأمان‏.‏

إقراء أيضا  انتي سوي كده وجوزك هو يلي يدور رضاكي 2019

التخطيط‏ ‏هو‏ ‏الحل

وتؤكد‏ ‏الدكتورة‏ ‏لطفية‏ ‏حسن‏ ‏أستاذ‏ ‏التغذية‏ ‏بكلية‏ ‏الاقتصاد‏ ‏المنزلي‏ ‏جامعة‏ ‏حلوان‏ ‏أن‏ ‏التخطيط‏ ‏الجيد‏ ‏للأسرة‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏عدة‏ ‏مراحل‏:‏
أولا‏: ‏تنوع‏ ‏مصادر‏ ‏الطعام‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏العناصر‏ ‏الغذائية‏ ‏بسهولة‏.‏
ثانيا‏: ‏مراعاة‏ ‏العادات‏ ‏الغذائية‏ ‏للأسرة‏ ‏بالاتفاق‏ ‏مع‏ ‏مبادئ‏ ‏التغذية‏ ‏السليمة‏ ‏المعتمدة‏ ‏علي‏ ‏أغذية‏ ‏بناء‏ ‏الجسم‏ ‏كاللحوم‏ ‏وبدائلها‏ ‏وأغذية‏ ‏الوقاية‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏ ‏كالخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏وأغذية‏ ‏الطاقة‏ ‏كالزيوت‏ ‏والدهون‏.‏
ثالثا‏: ‏مراعاة‏ ‏دخل‏ ‏الأسرة‏ ‏والجزء‏ ‏المخصص‏ ‏للغذاء‏ ‏بحيث‏ ‏لا‏ ‏نشتري‏ ‏أطعمة‏ ‏مرتفعة‏ ‏الثمن‏ ‏عديمة‏ ‏القيمة‏ ‏الغذائية‏ ‏فليس‏ ‏كل‏ ‏غال‏ ‏مفيدا‏.‏
رابعا‏: ‏مراعاة‏ ‏طرق‏ ‏الطهي‏ ‏المفيدة‏ ‏والابتعاد‏ ‏عن‏ ‏الدهون‏ ‏قدر‏ ‏الامكان‏ ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏عدم‏ ‏تجهيز‏ ‏كميات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏لأنها‏ ‏غالبا‏ ‏لا‏ ‏تؤكل‏ ‏كلها‏ ‏بل‏ ‏يتم‏ ‏رمي‏ ‏معظمها‏ ‏في‏ ‏القمامة‏ ‏واذا‏ ‏تم‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بها‏ ‏وإعادة‏ ‏تسخينها‏ ‏مرات‏ ‏عديدة‏ ‏سوف‏ ‏تفقد‏ ‏القيمة‏ ‏الغذائية‏.‏
خامسا‏: ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏الخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏الطازجة‏ ‏لأنها‏ ‏مرتفعة‏ ‏القيمة‏ ‏الغذائية‏ ‏واذا‏ ‏تبقي‏ ‏منها‏ ‏كميات‏ ‏قليلة‏ ‏يمكن‏ ‏عمل‏ ‏سلطة‏ ‏فواكه‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏البقايا‏ ‏وتقديمها‏ ‏لكل‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏.‏
سادسا‏: ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏بدائل‏ ‏اللحوم‏ ‏في‏ ‏التغذية‏ ‏كالبقول‏ ‏والعدس‏ ‏وغيرهما‏ ‏وكذلك‏ ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏بدائل‏ ‏السلطة‏ ‏لارتفاع‏ ‏أسعار‏ ‏الخضروات‏ ‏فيمكن‏ ‏عمل‏ ‏سلطة‏ ‏فاصوليا‏ ‏أو‏ ‏بطاطس‏ ‏أو‏ ‏تونة‏ ‏بالاضافة‏ ‏لسلطة‏ ‏الخضروات‏.‏
سابعا‏: ‏إذا‏ ‏تبقي‏ ‏الطعام‏ ‏من‏ ‏الأيام‏ ‏السابقة‏ ‏يمكن‏ ‏إعادة‏ ‏تدويره‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وابتكار‏ ‏أطعمة‏ ‏جديدة‏ ‏مثل‏ ‏بقايا‏ ‏اللحوم‏ ‏والدواجن‏ ‏والأسماك‏ ‏يتم‏ ‏استغلالها‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏كفتة‏ ‏وتقديمها‏ ‏كطبق‏ ‏جديد‏ ‏وكذلك‏ ‏بقايا‏ ‏اللحم‏ ‏المسلوق‏ ‏يتم‏ ‏تغطيتها‏ ‏بالبيض‏ ‏والبقسماط‏ ‏والبشاميل‏ ‏وتوضع‏ ‏في‏ ‏الفرن‏ ‏وتقديمها‏ ‏أما‏ ‏بقايا‏ ‏الشوربة‏ ‏فيمكن‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بها‏ ‏لتستغل‏ ‏في‏ ‏طعام‏ ‏آخر‏.‏
ثامنا‏: ‏استغلال‏ ‏كل‏ ‏جزء‏ ‏متبق‏ ‏من‏ ‏الأكل‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏رميه‏ ‏في‏ ‏القمامة‏ ‏وأخذ‏ ‏كل‏ ‏فرد‏ ‏من‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏ ‏قدر‏ ‏طعامه‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يتبقي‏ ‏الطعام‏ ‏من‏ ‏طبقه‏ ‏ويتم‏ ‏رميه‏ ‏في‏ ‏القمامة‏.‏
تاسعا‏: ‏الابتعاد‏ ‏علي‏ ‏شراء‏ ‏الحلويات‏ ‏الجاهزة‏ ‏وتحضيرها‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏لارتفاع‏ ‏ثمنها‏ ‏أو‏ ‏استبدالها‏ ‏بالفواكه‏ ‏الطازجة‏ ‏لارتفاع‏ ‏قيمته‏ ‏الغذائية‏.‏
عاشرا‏: ‏عمل‏ ‏العصائر‏ ‏الطازجة‏ ‏المنزلية‏ ‏كالبرتقال‏ ‏بالجزر‏ ‏أو‏ ‏الموز‏ ‏باللبن‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏ذلك‏.‏
الحادي‏ ‏عشر‏: ‏الاحتفاظ‏ ‏بالخضروات‏ ‏والفواكه‏ ‏في‏ ‏موسم‏ ‏انخفاض‏ ‏أسعارها‏ ‏ووضعها‏ ‏في‏ ‏الفريزر‏ ‏بطريقة‏ ‏صحيحة‏ ‏حتي‏ ‏تتم‏ ‏الاستفادة‏ ‏منها‏ ‏وقت‏ ‏ارتفاع‏ ‏الأسعار‏ ‏وبالتالي‏ ‏نقلل‏ ‏من‏ ‏العبء‏ ‏علي‏ ‏ميزانية‏ ‏البيت‏.‏

إقراء أيضا  نصائح للمتزوجين وبس 2019