نصائح تساعدك على ذلك ، علمى ابنك عدم السرقة

ندما يسرق طفل أو بالغ فإن ذلك يصيب الوالدين بالقلق،

وينصب قلقهم على السبب الذي جعل ابنهم يسرق ويتساءلون:
” هل ابنهم أو ابنتهم إنسان غير سوي ..!!؟؟ “.

ومن الطبيعي لأي طفل صغير أن يأخذ الشيء الذي يشد انتباهه.
وينبغي ألا يؤخذ هذا السلوك على أنه سرقة حتى يكبر الطفل الصغير
ويصل ما بين الثالثة حتى الخامسة من عمره حتى يفهموا
أن أخذ شيء ما مملوك للغير أمر خطأ.
وينبغي على الوالدين أن يعلموا أطفالهم حقوق الملكية لأنفسهم وللآخرين .
والأباء في هذه الحالة يجب أن يكونوا قدوة أمام ابنائهم…
فإذا أتيت إلى البيت بأدوات مكتبية أو أقلام المكتب
أو أى شىء يخص العمل أو استفدت من خطأ الآلة الحاسبة في السوق
فدروسك في الأمانة لأطفالك ستكون من الصعب عليهم أن يدركوها.

ولذلك فإن السرقة عند الأطفال لها دوافع كثيرة ومختلفة
ويجب لذلك أن نفهم الدوافع فى كل حالة وان نفهم الغاية
التى تحققها السرقة فى حياة كل طفل
حتى نستطيع أن نجد الحل لتلك المشكلة.

ღღღ

ويلجأ بعض الأطفال الكبار أو المراهقين إلى السرقة لعدة أسباب
على الرغم من علمهم بأن السرقة خطأ:

:: فقد يسرق الصغير بسبب الإحساس بالحرمان كأن يسرق الطعام
لأنه يشتهى نوعا من الأكل لأنه جائع.

:: وقد يسرق لعب غيره لحرمانه منها أو قد يسرق النقود لشراء هذه الأشياء.

:: وقد يسرق الطفل تقليدا لبعض الزملاء فى المدرسة بدون أن يفهم
عاقبة ما يفعل .. أو لأنه نشأ فى بيئة إجرامية عودته على السرقة
والاعتداء على ملكية الغير وتشعره السرقة بنوع من القوة والانتصار
وهذا السلوك ينطوى على سلوك إجرامى فى الكبر.

:: كذلك فقد يسرق الصغير لكي يتساوى مع أخيه أو أخته الأكبر منه سنا
إذا أحس أن نصيبه من الحياة أقل منهما.

:: وفي بعض الأحيان، يسرق الطفل ليظهر شجاعته للأصدقاء أو ليقدم هدية
إلى أسرته أو لأصدقائه أو لكي يكون أكثر قبولا لدى أصدقائه.

وقد يبدأ الأطفال في السرقة بدافع الخوف من عدم القدرة على الاستقلال
فهم لا يريدون الاعتماد على أي شخص، لذا يلجئون إلى أخذ ما يريدونه
عن طريق السرقة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق