نزار قباني تلومني الدنيا إذا أحببتہُ

تلومني الدنيا إذا أحببتہُ
كأنني .. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتہُ !
تلومُني الدنيا إذا سمّيتُ منْ أحبُّ
أو ذكرتہُ ..
كأنني أنا الهوى .. وأمُّہ .. وأختہُ ..
ذلك الهوى الذي جاءَ من حيثُ ما انتظرتہُ
غير مشابهٌ عن كلِّ ما عرفتہُ
غير مشابهٌ عن كلِّ ما قرأتہُ .. وكلِّ ما سمعتہُ
لو كنتُ أدري أنہُ نوعٌ منَ الإدمانِ ..
ما أدمنتہُ !
لو كنتُ أدري أنہُ .. بابٌ عديدُ الريحِ ..
ما فتحتہُ !
لو كنتُ أدري أنہُ .. عودٌ من الكبريتِ ..
ما أشعلتہُ !
ذلك الهوى ..
أعنفُ حبٌ عشتہُ ♡
ﻓ ليتني حينَ أتاني فاتحاً يديہِ لي ..
رددْتہُ
وليتني من قبلِ أن يقتلَني ..
قتلتہُ !

إقراء أيضا  قصيدة رائعة ومعبرة جدا لنزار قباني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق