موضوع عن نظافة المدرسة

النظافة

تعتبر النّظافة من السّمات والصّفات التي تميّز المجتمعات الرّاقية المتقدّمة، كما أنّ النّظافة هي من الأخلاق الكريمة النبيلة في الإنسان، فحين يقال فلان نظيف في بيته وفي عمله فهذا غالبًا يعكس أخلاقه الحسنة، ويعبّر عن ضميره الّذي يحثّه على كلّ أمرٍ حسن ويبعده عن كلّ أمرٍ قبيح.

ولقد استحوذت مسألة النّظافة على جانبٍ مهمّ من جوانب توجيهات الإسلام الأخلاقيّة، فقد بيّن النّبي عليه الصلاة والسّلام في الحديث جملةً من الصّفات الرّبانيّة التي دعى المسلمين إلى التّخلق بها ومن بينها خلق النّظافة، كما نهى النّبي الكريم عن التّشبه باليهود؛ حيث يهملون النّظافة الشّخصيّة في بيوتهم بقوله فنظّفوا أفنيتكم ولا تشبّهوا باليهود.

وقد أثنى الله تعالى في كتابه الكريم على أهل المدينة بقوله عزّ وجل: ( فيه رجالٌ يحبّون أن يتطهّروا، والله يحبّ المطّهرين)؛ حيث كان أهل المدينة من الأنصار يستنجون باستخدام الأحجار التي يتبعونها بالماء، وهذا يدلّ على النّظافة والطّهارة التي يحبّها الله تعالى، فأهميّة النّظافة إذن تكمن أولًا في أنّها تقرّب العبد إلى ربّه، ومن جوانب النّظافة في حياتنا النّظافة في المدرسة، فما هي أهميّة النّظافة في المدرسة؟

أهميّة النظافة في المدرسة

  • تكمن أهميّة النّظافة في المدرسة في أنّها تعلّم الطّالب الأخلاق الحسنة، فحين يتعلّم الطالب أن يكون نظيفًا محافظًا على أدراجه وقاعة صفّه ومدرسته فإنّه يتعلّم بذلك واحدةً من أهمّ الأخلاق الحسنة التي ترفع من قيمة الإنسان في المجتمع، وترتقي بصورته بين النّاس، فيشيرون إليه بالبنان كونه قدوةً في ذلك؛ فالنّظافة هي قيمةٌ أخلاقيّة بلا شك من قيم المجتمع .
  • ومن أهميّة النّظافة في المدرسة كذلك أنّها توفّر بيئةً نظيفةً صحيّة للطّلاب يستطيعون أن يتعلّموا فيها بصورةٍ صحيحة، وأن يمارسوا ألعابهم وهواياتهم في أوقات الاستراحة بعيدًا عن العوائق والأوساخ .
  • النّظافة في المدارس كطريقةٍ وقائيّة من الأمراض والأوبئة؛ فحين تكون المدرسة نظيفةً بمرافقها، مجهّزة تجهيزًا كاملًا بكلّ متطلّبات الإسعاف الأولي والإرشاد الصّحي من قبل متخصّصين فإنّ ذلك يساهم مساهمةً مباشرة في حماية الطلّاب من الأمراض والأوبئة، وانتشارها لاستخدامهم معايير السّلامة العامّة، كما أنّ الأتربة المتراكمة تسبّب أحيانًا كثرة ضيق التّنفس لدى الطّلاب وبالتّالي تراجع مستوى تحصيلهم العلمي نتيجة عدم وجود بيئة نظيفة مريحة لهم .
  • إنّ النّظافة في المدرسة ووجودها توفّر كلفًا إضافيّة وأعباءً ماديّة قد تتحمّلها المدرسة من توظيف عمّال نظافة وغير ذلك، فحين يحرص كلّ طالبٍ على نظافة مدرسته تقلّ الحاجة إلى أدنى حدٍ إلى عمال النّظافة، وتتوجّه النّفقات إلى وجوه أخرى تفيد الطّالب والمعلم على حدّ سواء .
الوسوم
إغلاق
إغلاق