من هو مكتشف أمريكا

كريستوف كولومبوس مكتشف أمريكا

يعتبر الرحالة الإيطالي كريستوف كولومبوس هو مكتشف العالم الجديد المعروف في الوقت الحاضر باسم أمريكا، حيث إنه عبر المحيط الأطلسي ووصل إلى جزر البحر الكاريبي في عام 1492م، ولكن اكتشافه لأمريكا كان في رحتله الثانية التي قام بها في عام 1498م، وقد سُمّيت دولة كولومبيا في القارة الأمريكية بهذا الاسم نسبةً إليه.

دوافع رحلة كولومبوس

فكر كولومبوس بهذه الرحلة لرغبته بتحقيق العديد من الأسباب أهمها:

  • بحثه عن الشهرة، والثروة.
  • التعصب للمذهب الكاثوليكي الذيب دفعه للتفكير في إيجاد طريق آخر غير الطريق الذي يمرّ بالبلاد العربية التي وصفها في مدوّنته البحرية بالبلاد المحمدية.
  • حبّه للمغامرة، ورغبته في التحقّق من إمكانية عبور قارة آسيا عبر الإتجاه إلى جهة الغرب، وذلك بسبب كروية الأرض، وقد اعتمد في رحلته على خرائط العديد من العلماء مثل العالم الإيطالي باولو توسكانيلي، والعالم الألماني مارتين بيكهام.

بحث كولومبوس عن جهة تدعم رحلته

لجأ كولومبوس إلى ملك البرتغال بعد أن رفض كل من مجلس الشيوخ في جنوة، وملك إنجلترا هنري السابع لعرضه؛ حيث أرسل رسالة إلى مستشار الملك البرتغالي خواو الثاني يطلب منه المساعدة في القيام برحلته، ولكن ملك البرتغال رفض طلبه أيضاً، ولكنه تمكّن من إقناع ملك إسبانيا في دعمه في رحلته، ففي عام 1492م وقع معه ملك إسبانيا اتفاقية نصّت على أن يُمنح كولومبوس رتبة أمير البحار والمحيطات كقرار ملكي يسري في جميع البلاد، بالإضافة إلى منحه نسبة 10% من الذهب والبضائع التي سيجلبها من البلاد التي سيكتشفها في حال نجح في ذلك.

رحلة كولومبس الأولى

بدء كولومبوس رحلته من مرفأ بيلوس باستخدام ثلاث سفن بحرية، وهي:

  • سفينة سانتا ماريا: وهي من نوع كارافيل، وقد بلغ عدد طاقمها 84 بحار، وقد كانت هذه السفينة بقيادته.
  • سفينة بينتا: وهي أيضاً من نوع كارفيل، وكان قبطانها مارتين آلونسو بينسون.
  • سفينة نينيا: كانت مشهورة باسم سانتا كلارا، وهي من نوع كارافيل، وكان قبطان السفينة هو ڤيسنتي يانيس بينسون.

إنجازات كولومبوس في الرحلة الأولى

  • اكتشف ما يعرف في العصر الحالي باسم جزر البهاماس التي أطلق عليها اسم سان سيلفادور، كما أنّه استطاع أن يصل إلى كوبا.
  • اعتقد كولومبوس أنّه وصل إلى ما يسمّى بالهند الغربية، وقد تمكّن في هذه الرحلة من إحضار الكثير من الذهب، وامتلاك العديد من الجزر التي سمّيت بالجزر الهندية.

رحلة كولومبوس الثانية

انطلق من موانئ أسبانيا ليبدأ برحلة جديدة مكوّنة من 17 سفينة، وبرفقة 1500 بحّار، وقد تمكن في هذه الرحلة من اكتشاف جزر الأنتيل، وكذلك الجهة الجنوبية لكوبا عبر البحر الكاريبي، كما أنّه وصل إلى جامايكا، والعديد من الجزر الواقعة شرق القارة الأمريكية.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق