من روشتة العلاقات الأسرية.. 5 خطوات سحرية عشان تكسبى قلب حماتك 2019

عرفت فى الأفلام والدراما بصور يصعب التعامل معها تحت كل الظروف، فهى المرأة القوية المفترية من وجهة نظر صناع السينما، إنها الحماة، وبعيداً عن الفن وعلى أرض الواقع تواجه زوجة الابن العديد من المصاعب أثناء التعامل مع والدة زوجها فى بعض الأحيان، وحتى لا تواجهى تلك المشكلة تقدم لكِ استشارى الصحة النفسية والعلاقات الأسرية “زينب مهدى” 5 خطوات سحرية تعينك على الفوز بقلب حماتك.

1- إياكِ أن تنسى مناسباتها الخاصة
تذكريها دوماً فى مناسبات عيد الأم وعيد ميلادها وفى الأعياد الرسمية، بجلب الهدايا المحببة لديها، وبادرى دوما بأن تذكرى زوجك بمناسبات والدته الخاصة، واحرصى على شراء الهدايا معه، وقدميها لحماتك باسمك واسمه.

2- تخلصى من الصورة المشوهة للحموات
تخلصى من الصورة المشوهة المغلوطة التى صورتها السينما للحموات بأنها سيدة شريرة أو قنبلة ذرية ثرثارة تفتعل دوماً المشكلات، فلكل أسرة تجاربها الخاصة والمختلفة فى التعامل مع حماتها، لذا عليك أن تطردى من مخيلتك تلك الصورة المشوهة للحماة، وتذكرى بأنها أم مثل كل الأمهات تريد احتضان أبنائها طوال العمر وتغار عليهم من كل شئ، فحسن معاملتك معها منذ البداية سوف يطمئنها بأن ابنها سيظل بجانبها دوماً.

3- احرصى على زيارتها دوماً
ليس بالضرورى تخصيص وقت معين لزيارة حماتك أو فى المناسبات والأعياد فقط، بل احرصى على زيارتها دوماً فى الأيام العادية بجانب الزيارات الرسمية، وحثى زوجك على طاعة والدته وألحى عليه فى زيارتها والتودد إليها، إذا لاحظت أى تقصير من جانبه.

4- ساعديها أثناء مرضها فى تنظيف منزلها
حماتك مهما بلغت من قسوة، إياكِ أن تقصرى فى حقها وخاصة أثناء مرضها، فمساعدتك لها وخاصة فى مرضها سوف يقطع مسافة كبيرة قد تكون عائقاً فى علاقتكما ببعض، ولابد أن تجنبى الحديث معها حول سمات زوجك السلبية، وتجنبى الحديث عن زوجك بكل سوء أمامها، بل امدحى فى تربيتها له، وفى سماته الحسنة.

5- تجنبى الشكوى
تجنبى أن تشتكى منها لزوجك كثيراً مهما بدر منها من أفعال تثير غضبك، أو أن تتحدثى عنها بالسوء أمامه، لأنه لن يتقبل ذلك بطبيعة الحل.

الوسوم
إغلاق
إغلاق