الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / سؤال وجواب / من أين يستخرج الحبر

من أين يستخرج الحبر

يعدّ الحبر من أكثر الأدوات وأشهرها التي تستخدم في الكتابة والطباعة لتظهر النصوص بخط واضح، وقد يتمّ استخدام الحبر للكتابة إمّا بواسطة الأقلام أو بواسطة الريشة أو الفرشاة، وأشهر أنواع الحبر هو الحبر الهندي الّذي كان يصنع من العاج مع الصمغ، أو العاج مع أيّ مادة لاصقة أخرى، واللون لهذا الحبر كان يؤخذ من التوت أو أيّ عشبة أخرى ذات لون واضح، ويتوافر الحبر بعدّة ألوان منها: الأحمر، والأخضر، والأزرق، والأسود.

الحبر

هو خليط أو مزيج من المواد والمركّبات الكيمائيّة والأصباغ والزيوت ومواد أخرى، ويتمّ التحكم بنسب هذه المواد والمركّبات بناءً على كثافة الحبر المطلوبة، ومن أكثر المواد التي تكوّن الحبر هو ما يسمّى بالخضاب، والخضاب الأسود أو كما يسمى بأسود الكربون هو الأكثر استخدامًا بين ألوان الخضاب؛ حيث يتمّ عمل هذا الخضاب عن طريق حرق النفط أو أي وقود آخر ضمن نسبة معيّنة من الهواء وأنواع أخرى من الأصباغ، وكلّ لون من ألوان الحبر له الخضاب الخاص به؛ فالأحمر (أكسيد الحديد)، والأزرق (اللازورد)، والأزرق والأخضر (السيانين).
وتضاف إلى هذه المواد العجينة أو الخليط الّذي تذوب فيه هذه الألوان؛ حيث تساعد هذه العجينة على إلصاق الحبر على الورقة، وهذه العجينة تتكوّن من مواد صلبة عديمة اللون، وهي ذات رائحة غير نفّاذة تسمّى الراتينج، وهي نوع من المواد الصمغيّة اللاصقة، بالإضافة إلى المذيبات، وهذه المذيبات تتكوّن من الماء والمواد الكحوليّة، وسبب جفاف هذه المذيبات هو تبخّر المواد المذيبة والتصاقها على الورقة أو الشيء الّذي يتمّ الكتابة عليه، ويتمّ التصاق وجفاف الحبر على الورقة بفعل عمليّة تسمّى الأكسدة؛ أي إنّ الراتينج يتفاعل مع الأكسجين فيتحوّل إلى مادة صلبة، وفي حال تمّ استخدام الحبر في الطباعة يستخدم أصحاب الطابعات الهواء الساخن ليساعد في عمليّة التبخر وجفاف الحبر على الورق.
وتستخدم الأحبار ذات السيولة العالية للكتابة على عدّة أشياء مثل: الأكياس البلاستيكيّة الخاصة بالمحال التجارية، وعلى صناديق المواد الكحوليّة؛ حيث إنّ هذا النوع من الأحبار يحتوي على مواد مذابة بكميّات كبيرة جدًا، وتجفّ هذه الأحبار بسرعة عند تبخّر هذه المواد المذابة. أمّا الأحبار اللزجة السميكة تستخدم للكتابة على المجلّات الإعلانيّة، ولطباعة الكتب، وتحتوي الأحبار السميكة (اللزجة) على مذيبات، فجزء منها يتخبّر عن طريق عمليّة الأكسدة، وجزء منها يتمّ امتصاصه من قبل الشيء الّذي يتمّ الكتابة عليه بهذا النوع من الحبر. ونسبة الراتنج في الحبر الجاف تكون كبيرةً مقارنةً بالحبر السائل؛ حيث إنّ الحبر السائل يجب أن يكون قابلاً للسيولة بشكل أسهل من الحبر الجاف، والحبر السائل يحتوي على نسبة كبيرة من الحديد الممزوج مع حمض التنيك والماء، حتى تسهل حركته من مخزن الحبر إلى الورقة.