ممكن دقيقة من وقتك 2019

بناتي الغاليات إني أحبكن في الله ومحبة في الله ليست كاى محبة من يحب في الله يحرص على حبيبه حرصه على نفسه
ومن هنا ارسال لكن مشاعر المحبة والود والإخاء عبر البحث عن الطريق الذي يجلب لكن النفع والفائدة في دينكن ودنياكن
شهر فقط يفصلنا عن حبيب لنا كم تاقت أنفسنا للقائه وعيشي لحظاته بلياليه وأيامه وأظنكن عرفتن من أقصد
إنه شهر الخير والبركة والغفران شهر ومضان
موضوعي هنا ليس لتذكير بفضله بل للإستفادة من أيامه وساعاته ولحظاته
كثير من البنيات لايعرفن كيفية الإستفادة من هذا الشهر ولا يجدن إستغلاله لذلك ومعكن غالياتي سنضع هن على الطريق الصحيح ونرسم لهن الخطط النافعة ليحصلنا على نفع ونصل نحن على الثواب والأجر
موضوعي هنا (خطط الإستفادة من شهر العبادة )
شاركوني أرائكن ومقترحاتكن ورئياكن وتجاربكن في ذلك فهي مشاعل نور لمن تريد النور والخير
ويسعدني أن أبدا بذكر بعض من محاولاتي في هذا

* حاولات كثيرا الإستفادة من نهاري رمضان فكما تعلمون كثير منا يضيع جل نهارها في المطبخ فلا يكون لها وقت إلا لاداء الصلاة
سأني هذا ففكرت وفكرت وأخيرا وقعت على الحل كنت عندي قيامي لإعداد وجبة السحور ليلا إعد معها جزءا من الأصناف التي سأقدمها على مائدة الإفطار فمثلا أجهز صواني السفرة فأقوم بإعدادها كاملا ولا يبقى سوى تحميرها فأضعها في الثلاجة وعندما أصحوا في النهار أخرجها فقط حتى تدفى وقبل المغرب بساعة أقوم بتحميرها وكذا أقوم بإعداد الحلى من الليل فلا يبقى في نهاري سوى الطبق الرئيسي والشوربة
وقد نفعني ذلك كثيرا فأصبحت لا أدخل المطبخ إلا بعد العصر بأكثر من ساعة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق