مفهوم ظاهرة التنمر

التنمر

يعرف التنمر بأنه شكل من أشكال العنف والإساءة والإيذاء الذي يكون موجه من شخص أو مجموعة من الأشخاص إلى شخص آخر أو مجموعة من الأشخاص حيث يكون الشخص المهاجم أقوى من الشخص الآخر الذي قد يكون عن طريق الإعتداء البدني والتحرش الفعلي وغيرها من الأساليب العنيفة، ويتبع الأشخاص المتنمرين سياسة التخويف والترهيب والتهديد.

أقسام التنمر

يقسم التنمر الى ثلاثة أنواع رئيسية :

  1. التنمر اللفظي.
  2. التنمر الجسدي.
  3. التنمر العاطفي.

يحدث التنمر في العديد من الأماكن وبشكل يومي نراه ونمارسه في حياتنا اليومية مثل التنمر الذي يمارس في المدرسة أو الشارع أو الجامعة أو المنزل ويعد العنف المنزلي هو أساس إصابة الشخص بالتنمر بسبب تعرضه للعنف والضرب من قبل الأهل والآخوة مما يؤدي إلى قيام الشخص بأفعال عنفية مع الأشخاص الآخرين.

ويقسم التنمر إلى فئتين :

  • التنمر المباشر الذي يتضمن الضرب والدفع وشد الشعر والطعن والصفع والعض والخدش وغيرها من الأفعال التي تدل على الإعتداء الجسدي.
  • التنمر غير المباشر الذي يتضمن تهديد الضحية بالعزل الإجتماعي والذي يتحقق بعدة طرق مثل التهديد بنشر الشائعات ورفض الإختلاط مع الضحية وممارسة التنمر على الأشخاص الذين يختلطون مع الضحية ونقد الضحية من ناحية الملبس والعرق واللون والدين والعجز وغيرها.

أنواع التنمر

وسنشرح بعض أنواع التنمر :

  • التنمر السياسي ويكون هذا النوع عن طريق قيام دولة بفرض ما تريده على دولة أخرى بالتهديد العسكري والقوة.
  • التنمر في المدارس الذي يتم عن طريق عزل الطالب أو الضحية وتخويفها والإعتداء عليهم جسديا.
  • التنمر في أماكن العمل وهو التنمر الذي يحدث في الشركات والمؤسسات عن طريق إلحاق الضرر بالموظف المستهدف.
  • تنمر الآنترنت الذي يتم عن طريق إستخدام المعلومات ووسائل وتقنيات الإتصالات كارسائل النصية والمدونات والألعاب على الإنترنت عن طريق القيام بعمل عدائي يكون الهدف منه إيذاء الآخرين.
  • المقالب وهو الإختبار الشعائري الذي يكون على شكل سوء معاملة أو تحرش أو إساءة وآعتداء مع طلب بعض المهام التي لا معنى لها.
  • التنمر العسكري الذي يتم عن طريق إستخدام القوة الجسدية وإساءة إستخدام السلطة لإيذاء الآخرين وإعطاء عقوبات غير مشروعة وإستخدام السلطة الممنوحة في التخويف.

ويجب العلم أن هناك علاقة قوية بين التنمر والإنتحار لأن التنمر يؤدي إلى الكثير من حالات الإنتحار لأن الأشخاص الذين يقدمون على الإنتحار يعانون من المضايقات والتعرض للتنمر، لذلك يجب المحافظة على طريقة التعامل بين الآباء والأبناء لأن طريقة التعامل هي التي تحدد شخصية الطفل منذ طفولته.

الوسوم
إغلاق
إغلاق