مفتاح السعادة في الكبر: لا تحزن على ما فاتك وركز الجميل في حياتك 2019

قال علماء من ألمانيا في دراسة لهم إن عدم الندم على الفرص المضيعة في الحياة والتركيز على ما هو جميل هو مفتاح الحياة المحفوفة بالصحة في الكبر.

وقالت المشرفة على الدراسة، الأستاذة شتيفاني براسين من مستشفى هامبورغ الجامعي: “التعامل الهادئ مع الفرص المضيعة في الحياة يلعب دورا حاسما في تحقيق الرضا عن الحياة في الكبر”. كما رأت براسين اليوم الخميس في هامبورغ أن هذا التعامل ربما كان بمثابة وقاية لصاحبه من الإصابة بالإحباط. ونشر الباحثون نتائج دراستهم امس الخميس في مجلة “ساينس اكسبريس”.

وحسب العلماء فإن نتائج دراستهم تؤكد على ضرورة أن يتكيف الإنسان على المعطيات المتغيرة في الحياة ليظل سليما من الناحية العاطفية “ولابد من إجراء المزيد من الدراسات الآن لدعم مثل هذا التكيف من خلال تبني إجراءات سلوكية علاجية بشكل مبكر لأن من الواضح أننا يمكن أن نتغير عندما نتقدم في السن” حسبما أوضحت براسين.

أجرى العلماء خلال الدراسة تجربة خاض خلالها المشاركون 80 شوطا من لعبة حظ على الكمبيوتر. وتزايدت فرص تحقيق مكاسب في هذه اللعبة كلما أبدى المشارك في اللعبة المزيد من الإقدام ولكن احتمالات الخسارة تزايدت أيضا. وكان القائمون على التجرية يشرحون للأشخاص المشاركين عقب فوزهم في أحد الأشواط الفرص التي كانت متاحة لهم لتحقيق المزيد من المكاسب لو أنهم كانوا أكثر حبا للإقدام والمخاطرة وهو ما تسبب عادة في الندم والغضب لدى صغار السن المشاركين في التجربة.

وأوضحت براسين: “بالفعل فإن تضييع الفرص من قبل صغار السن من المشاركين ولكن أيضا من قبل كبار السن من المحبطين كان يجعل سلوكهم أكثر حبا للمغامرة في الشوط التالي، وتبعا لذلك تبين من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي النووي أن نظام المكافأة بالمخ كان أقل نشاطا عما لو خسروا. في حين أن رد فعل كبار السن الأصحاء على الأشواط التي فازوا فيها تمثل في تزايد إشارات المخ التي تدل على تزايد حماستهم وذلك بصرف النظر عما إذا كان باستطاعتهم تحقيق المزيد من الفوز أم لا”. وبذلك أكد العلماء أن عدم الحزن على الفرص الضائعة والنظر للأمام للاستفادة من الفرص القادمة هو مفتاح السعادة لدى كبار السن الذين عاشوا تجارب عديدة.

إقراء أيضا  لمن يهمه الامرقائمه بالاطعمه التى تزيدمن خصوبة الرجال (ملف كامل ) 2019
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق