مدرب بطل زنجبار يتحدى الهلال والزعفوري يحترم أي منافس

السودان اليوم :

أكد التونسي إيراد الزعفوري، المدير الفني لنادي الهلال السوداني، أنه من المهم جدا أن يفوز فريقه على الجيش، بطل زنجبار، مساء غد الثلاثاء، بدوري أبطال إفريقيا، وألا يستقبل مرماه هدفا، بينما تحدى مدرب الضيوف، الهلال، وحدد النتيجة التي سيفوز بها.

وقال الزعفوري في المؤتمر الصحفي الذي أقيم مساء اليوم الإثنين: “تابعنا منافسنا الزنجباري، وعرفنا نقاط قوته وضعفه، وحددنا لاعبينا الأساسيين لهذه المباراة، ودربناهم على أدوارهم الهجومية والدفاعية”.

وأشار الزعفوري الذي سيخوض أول مهمة رسمية قارية له مع الهلال، إلى أن “الفريق استعد جيدا لهذه المباراة بدولة الإمارات، وعاد للسودان واستمر في الإعداد، لكنه لم يصل إلى نسبة 100%”.

وتابع الزعفوري أنه طبق برنامجا للاعبي المنتخبات، جعل مستوى جميع اللاعبين متقاربا.

وشدد على أن اللاعب الذي اجتهد في التدريبات والأكثر جاهزية بدنية هو الذي سيخوض مباراة الغد أمام الجيش الزنجباري.

احترام المنافس

وردا على سؤال ، حول كيفية تعامله مع المباراة في أول مهمة رسمية قارية له، أجاب الزعفوري: “إن أكبر خطأ في كرة القدم هو عدم احترام منافسك”.

وأضاف: “من يقولون أن الزنجباري فريق ضعيف، فذلك غير صحيح، فنحن يجب أن نحترم أي منافس، ويجب أن نخوض أي مباراة باعتبارها بطولة، وأن نعمل ألف حساب لكل منافس، وأن يكون طموحنا الفوز بكل مباراة”.

وأوضح الزعفوري أن مباراة الهلال أول مباراة رسمية من مقعد الرجل الأول، لكنه عمل مدربا عاما بالمنتخب التونسي، وساعد في مباريات كبيرة.

وأضاف: “أعد بأن أتحمل مسؤولية فريق الهلال في مباراة الغد، وأعرف هذه المجموعة من اللاعبين جيدا”.

واختتم بالحديث عن النتيجة التي يريد الخروج بها: “أفضل شيء في أي مباراة تلعبها بملعبك، أن تفوز ولا يستقبل مرماك هدفا”.

أما مدرب الجيش، محمد عثمان خميس، قال “جئنا لنلعب ضد فريق الهلال الكبير في السودان وإفريقيا، لكن نحن أيضا فريق كبير في زنجبار والبطل منذ موسمين”.

وأردف “نحن نريد أن نلعب كرة قدم حقيقية. سوف يرى الناس الفرق في الملعب غدا، وسنلعب مباراة كبيرة، إذا وفقنا الله، نتمنى أن نفوز، وفي النهاية نريد مباراة تخرج بروح طيبة”.

وقال مدرب جيش زنجبار في رده على سؤال حول أفضل نتيجة يريد الخروج بها من أم درمان: “فريقي جاهز لهذه المباراة، ونريد الفوز، وإذا وفقني الله سوف أفوز بهدف أو هدفين على الهلال”.

واختتم: “أنا لن أخاف الهلال ولا أعرف أسماء لاعبيه الكبار، ولقد شاهدت مقاطع فيديو للهلال في أدوار تمهيدية بالبطولات الإفريقية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق