مبدأ قانون الجذب في علم النفس

قانون الجذب

الجذب في الحياة هو عبارة عن عملية استقطاب لشئ ما، فقد جعل الله عند الإنسان مقدرة في جذب ما يريد، سواء خير أو شر، وذلك عن طريق التفكير العميق والتركيز في الهدف المطلوب، وقد جعل الله هذه الصفة عند الإنسان لكي يجذب الخير والأمور الجيّدة لحياته، فمثلاً إذا أراد الإنسان أن يكون سعيداً عليه فقد أن يركّز تفكيره في الأشياء الإيجابيّة والسعيدة في حياته، وعدم التفكير بالأشياء السلبيّة وبذلك يجذب السعادة والفرح إلى حياته، وإذا تمنى أو حلُم بحصول شيء وكانت أفكاره قويّة ومركّزة على هذا الشئ فإنّ العقل البشري يجتذب إليه كل ما يتمنّى، وهذه الظاهرة موجود منذ الخليقة.

مبدأ قانون الجذب

يقوم مبدأ قانون الجذب على توجيه العقل نحو فكرة معينة والسيطرة عليه لتحقيقها وجذبها، وعلى الشخص القيام بـ:

  • تحديد الهدف وكتابته على ورقة والجلوس باسترخاء.
  • الإيمان الخالص بالله، والإيمان بأنّ الهدف المطلوب سوف يتحقّق، وسينال الشخص ما يتمنّى.

بعد تحديد الهدف والتركيز عليه والإيمان والثقة بالله تعالى بأنّه لن يخيّب ثقة عبده به، فإنّ النهاية ستكون سعيدة وبتحقيق ما تمنّى الشخص وأيضاً هناك تقنيات الجذب مثل تقنية الحرية النفسيّة والتي تساعد كثيراً في التخلّص من المؤثرات السلبيّة والمعتقدات والمشاعر وبذلك يصبح الإنسان متحرراً وجاهزاً لجذب هدفه.

تقنية الحرية النفسية

الحرية النفسية تقنية من تقنيات قانون الجذب، وتُتبّع لإزالة الطاقة السلبية الزائدة لدى الإنسان، عبر مسارات الطاقة الرئيسية الموجودة في جسمه، عن طريق الضرب بخفه على أطراف هذه المناطق في الجسم، وليس لها أيّ أضرار جانبيّة، كما يمكن عملها في أي مكان وفي أي وقت، وهذه الطريقة مستخدمة جداً ومنتشرة في العالم منذ زمن طويل، وساعدت في التخلّص من الكثير من الأمراض، والحالات النفسيّة كالخوف والاكتئاب، ومن أكثر وأهمّ مسارات الطاقة التي يتمّ الضرب عليها في حاله اتباع طريقة الحرية النفسية هي:

  • تحت الإبط.
  • تحت الشفة السفلى مباشرة، قبل الوصول لذقن.
  • تحت الأنف مباشرة، وفوق الشفة العلوية في المنتصف.
  • تحت العينين، على العظمة البارزة مباشرة.
  • عند بداية عضمة الترقوة في منطقة العظام البارزة، نهاية الرقبة.
  • نهايات الأصابع (الإبهام، السبابة، الوسطى، والخنصر)، في المنطقة التي يلتقي فيها الظفر مع اللحم.
  • بداية الحاجبين في منطقة الوجه.
  • التجاويف الموجودة في الرأس عند نهاية كلّ حاجب.

أيضاً من أهم الأمور التي تحرّر من الطاقة السلبية والتي تعتبر اختلافات شخصية، العبارات التشجيعيّة والتحفيزيّة التي تبث التفاؤل في النفس وتبعد عن الإحباط، وبعد إجراء عمليات التحرّر والتفاؤل، نبدأ باتباع الخطوات التي تليها، وأهمّها حسن الظنّ بالله.

الوسوم
إغلاق
إغلاق