الرئيسية / حليب وأجبان / ما هي فوائد اللبن للبشرة

ما هي فوائد اللبن للبشرة

الحليب

هو سائل أبيض اللون يستخرج من الثديات كالأغنام والأبقار وغيرها، وهو المكوّن الأساسي الذي يتمّ إنتاج باقي منتجات الألبان منه كالجبن، والزبدة، واللبنة، وغيرها الكثير، وهو مصدر أساسي للبروتين والكالسيوم، وهو أوّل طعامٍ يتناوله الطفل في أوّل يوم من أيّام عمره إلى أن يتمكّن من تناول أنواع الأطعمة المختلفة.

فوائد الحليب

لا يمكن إحصاء فوائد الحليب، وغالباً ينصح الأطباء بشرب كأسين من الحليب يوميّاً لجميع الأشخاص، والحليب له دور أساسيّ وفعّال في تقوية العظام والأسنان والأظافر؛ وذلك لاحتوائه على الكالسيوم بنسبةٍ عالية، كما أنّه يقي الجسم من أمراض عديدة، كما أنّ الحليب يمدّ الدجسم بالطاقة اللازمة، ويعتبر غذاءً كاملاً إلّا أنّه قليل السعرات الحرارية، ويساعد في إنقاص الوزن، والحليب مفيد لجميع الفئات العمريّة من الأطفال والشباب وكبار السن، وهو ضروريّ جداً للمرأة الحامل.

فوائد الحليب للبشرة

في الحديث عن البشرة، وهو الأمر الّذي يهمّ الجميع وخصوصاً النساء، فإنّ شرب الحليب له فوائد كبيرة تنعكس على البشرة وصحّتها؛ فهو من أهمّ المواد التي تمنح البشرة الإشراق والنضارة والحيوية، كما أنّه يجعلها متوهّجةً ويعطيها لوناً فاتحاً، ويعمل الحليب على ترطيب البشرة وتغذيتها، ويساعد في شدها وتخليصها من الخلايا الميتة، ويعيد بناء الخلايا الجديدة، كما أنّه يكافح التجاعيد وينعّم البشرة، ويخلّصها من آثار حروق الشمس، وهذه الفوائد جميعها تحصلين عليها من خلال شرب الحليب بشكل يومي، كما أنّ خلط الحليب مع بعض المواد وعمل ماسكات مختلفة منه تضفي على البشرة خصائص رائعة تبحث عنها كلّ امرأة.
ولتحقيق الاستفادة القصوى من فوائد الحليب للبشرة علينا أن نحاول الالتزام بتناول كأسين من الحليب يومياً صباحاً ومساءً، وسنلاحظ التغيير الذي سيطرأ على بشرتنا، ومن الممكن تعزيز ذلك بخلط الحليب مع الطحينة، وفرده على الوجه لمدّة خمس دقائق ثمّ غسله بالماء الفاتر، ومن الممكن دهن الوجه بالحليب السائل وحده بطبقة رقيقة، وتركه حتى يجف ثمّ غسله وذلك للحصول على وجهٍ مشدود وبالتالي التخلّص من علامات تقدّم السن.
ولأولئك الأشخاص الّذين لا يحبّون تناول الحليب، ويرغبون بالاستفادة من فوائده للبشرة والجسم، من الممكن إضافة نصف ملعقة من الفانيلا لكوب الحليب؛ حيث إنّ ذلك سيمنح الحليب طعماً آخراً ويجعله مستساغاً أكثر، ومن الممكن إضافة عرق صغير من الزعتر الأخضر إلى الحليب وهو يغلي، وهو سيعطي أيضاً نكهةً جديدةً للحليب ويصبح طعمه أفضل، وهذه الإضافات لا تؤثّر على القيمة الغذائيّة للحليب والنتائج المرجوّة منه.