ما هي عاصمة كندا

كندا

كندا (بالإنجليزيّة: Canada) هي دولة تقع في قارة أمريكا الشماليّة، إلى الشمال من الولايات المتحدة الأمريكيّة، وتطُل على المحيط الأطلسي من الشرق وعلى المحيط الهادئ من الغرب، وتتمتع كندا بمساحة جغرافيّة كبيرة جداً؛ فهي ثاني أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، وتصل مساحتها إلى 9,984,670 كم2، وتُعدّ كندا أكبر دولة في العالم تحُد بلداً واحداً فقط، قديماً، كانت كندا مُستعمرة بريطانيّة، ونالت استقلالها في عام 1867م، ومنذ ذلك الوقت تطورت كندا بشكل كبير جداً من الناحيتين الاقتصاديّة والتكنولوجيّة، واليوم تحتل كندا المرتبة الثالثة عالمياً في احتياطيات النفط بعد كل من فنزويلا والسعودية، وهي سادس أكبر منتج للنفط في العالم.[١]

أوتاوا عاصمد كندا

مدينة أوتاوا (بالإنجليزيّة: Ottawa) هي عاصمة كندا الاتحاديّة، ورابع أكبر مدينة فيها من حيث الحجم، واسم أوتاوا مُشتقّ من كلمة أوداوا وهي كلمة من لغة ألجونكين، وهم السكان الأصليّون لقارة أمريكا الشماليّة، وتعني “التجارة”. تُعدّ مدينة أوتاوا من أكثر المدن المُتقدمّة اقتصادياً في العالم، حيث ساعدتها مكانتها كعاصمة كندا الإداريّة في نموّها وتطورها، ففي عام 1900م وظفّت أوتاوا حوالي 300 موظف في القطاع الحكومي، وتزايَدَ العدد إلى 40 ألف موظف حكومي في منتصف القرن الـ 20. اليوم، تتصف أوتاوا بأمانها ووانخفاض مُعدّل الجريمة فيها، إلى جانب التعايُش السُكانيّ الكبير بين أعراقها وسُكانها المُختلفين،[٢]الذي وصل تعدادهم في عام 2016م إلى 934,243 نسمة.[٣]

جغرافيّة أوتاوا

الموقع

تقع مدينة أوتاوا في الشرق من كندا، شرق مقاطعة أونتاريو، على الضفّة الجنوبيّة من نهر أوتاوا الذي يفصلها عن مُقاطعة كيبك، وعن مدينة غاتينو التي تقع ضمن مُقاطعة كيبك، وتمُر في أواتاو قناة ريدو من الجهة الشماليّة وحتى الجنوبيّة، وتنتهي لتصُب في نهر أوتاوا، تبلُغ مساحة مدينة أوتاوا 2.779 كم2، وتضُم مناطق عدّة مثل كانتا، وروك كليف، ونيبان، وفانيي، وأورلينز، وغلوستر، وغيرها من المناطق.[٢] فلكياً، تمتد إحداثيات المدينة بين خط طول ′25 °45 شمالاً وخط عرض ′41 °75 شرقاً.[٤]

المُناخ

تتمتع مدينة أتاوا بمُناخ قاريّ رطب، مع شتاء قارص البرودة وصيف دافئ؛ ففي فصل الشتاء يصل معدل درجات الحرارة نهاراً إلى -4.8 درجة مئوية، بينما يصل ليلاً إلى -13.4 درجة مئوية، أمّا صيفاً فيصل معدل درجات الحرارة نهاراً إلى 24.9 درجة مئوية، ويصل ليلاً إلى 14 درجة مئوية، ويشهد فصلا الربيع والخريف درجات حرارة مُعتدلة تتراوح نهاراً بين 10.4 و 12.4 درجة مئوية، ويصل مُعدّل الهطول المطري السنوي إلى 869.5 ملم.[٥]

تاريخ أوتاوا

كان أول من سكن المدينة شعب الجونكوين الذين استوطنوا ضفة نهر أوتاوا في أواسط القرن السابع عشر الميلادي، وعُرفوا بعملهم في التجارة، ومن هنا جاءت تسمية مدينة أوتاوا، وعملوا في تجارة الفراء المحليّة، وجاء ذِكر المدينة لأول مرة في كتابات صمويل دو شامبلان في عام 1613م، الذي أسس مُستعمرة فرنسا الجديد، وبرزت أهميّة المدينة من خلال نهر أوتوا الذي استُخدِمَ كممر للمستكشفين وللباحثين عن تجارة الفرو لفترة امتدت إلى قرنين من الزمن، وبعد ذلك أصبحت أوتاوا جزءاً من مستعمرات التاج البريطاني، وذلك بعد تنازُل فرنسا عن مُستعمراتها لبريطانيابموجب معاهدة باريس.[٦]

في عام 1800م، أنشأت مجموعة من المزارعين من ماساتشوستس بقيادة فليمون رايت أول مدينة دائمة في المنطقة، وكانت تُدعى “رايتسفيل” وتقع شمال نهر أوتاوا، وتُعرَف باسم مدينة هول حالياً، أمّا الضفة الجنوبيّة من النهر (موقع مدينة أوتاوا الحالي) فبدأ فيها الاستيطان في العقد الذي تلاه، وعندما اقترح البريطانيون تحويل نهر ريدياو إلى قناة، وذلك لتكون بمثابة طريق بديل للنقل والشحن، وأشرف العقيد جون على بناء قناة طويلة امتدت أكثر من 203كم، سُميّت بقناة ريدو، وبنى على الضفة الجنوبيّة من نهر أوتاوا قرية صغيرة للعمال والجنود الذي كانوا معه، وسماها “Bytown” وتأسست كمدينة في عام 1850م وتغيّر اسمها إلى مدينة أوتاوا في عام 1855م.[٦]

يعود سبب اختيار مدينة أوتاوا كعاصمة كندا إلى عام 1857م وأُختيرت على يد الملكة فيكتوريا، وعلى الرغم من التنافُس الشديد الذي كان بين مُدن كنديّة أُخرى مثل تورنتو وكيبيك، إلا أن أوتاوا برزت كمدينة قويّة وذات مكانة هامّة بسبب موقعها الجغرافيّ وإمكانية الوصول إليها عن طريق السكك الحديديّة، وبعد تأسيس دولة كندا في عام 1867م بقيت أوتاوا عاصمتها، وفي القرن الـ 20، شهدت أوتاوا تطوُراً كبيراً على الصعيدين المعماريّ والسُكانيّ، وقام المصمم المعماريّ الفرنسي جاك غريبر بإعادة تصميم المدينة في عام 1937م بطلب من رئيس الوزراء آنذاك بعد الحريقين اللذين التهماها في عامي 1900م-1916م.[٦]

معالم أوتاوا

تتميّز مدينة أوتاوا بالعديد من المعالم السياحيّة والتاريخيّة المهمة، والتي تعكس الإرث الحضاريّ والتاريخ الذي تتميز به المدينة، ومن أبرز هذه المعالم:

  • مبنى البرلمان: يقع مبنى البرلمان التاريخيّ على تلّة تطُل على نهر أوتاوا، ويُمثّل المركز التاريخيّ والحضاريّ للمدينة، حيث تُقام فعاليّات الاحتفال باليوم الكندي في الأول من يوليو في كل عام، وفي عام 1916م تعرّض المبنى لحريق هائل ابتلع جميع مرافقه ما عدا المكتبة، وتتضمن جدران المبنى نقوشاً وكتابات عديدة، وتضم أروقته تماثيل ومنحوتات تعود لشخصيات كنديّة مهمّة.[٧]
  • قناة ريدو: هي من أشهر القنوات المائية في كندا والعالم، والتي تمتد لمسافة أكثر من 202كم من كينغستون وحتى أوتاوا، منها 19كم حُفِرَت يدوياً دون استعمال أية مُعدات، وبُنيَت بين عامي 1826م و 1832م على يد القائد البريطاني جون والمهندسين الذين معه، وهي ذات جدران صخريّة عالية، وفي عام 2007م أُدرِجَت قناة ريدو على قائمة اليونسكو للتراث والثقافة، وذلك لما تتمتع به من أهميّة.[٨]
  • سوق بيوارد: هو أقدم وأعرق سوق عام في كندا ويعود إلى 200 عام تقريباً، حيث يجتمع المزارعون والحِرفيّون من جميع أنحاء المنطقة لبيع المنتجات الحِرفيّة، والثِمار الزراعيّة المحليّة، ويعود تاريخ تأسيس السوق إلى عام 1826م على يد العقيد جون، ويضم أكثر من 120 مكاناً مُخصصاً للأكل والشرب.[٩]
الوسوم
إغلاق
إغلاق