ما هي عاصمة السويد

السويد

السّويد (بالإنجليزيّة Sweden) دولة أوروبيّة، تقع بالنسبة إلى قارّةأوروبا في الجهة الشماليّة، والمنطقة التي تقع فيها السويد تسمّى بإسكندنافيا؛ فالسويد هي إحدى الدول الإسكندنافيّة، ومنطقة إسكندنافيا هي منطقة تضمّ عدّة دول ترتبط فيما بينها تاريخيّاً، وحضاريّاً، وثقافيّاً، والدول الإسكندنافيّة هي: السّويد،والنّرويج، والدّنمارك.

يحدّ السويد بحر البلطيق من الجهة الشرقيّة ومن الجهة الجنوبيّة، وتحدّها فنلندا من الجهة الشّمالية الشرقيّة، وتحدّها النّرويج من الجهة الغربيّة ومن الجهة الشماليّة، أما من الجهة الجنوبيّة الغربيّة فيحدّها خليج كاتيغات الذي يتّصل ببحر الشّمال، وتمتلك السّويد حدوداً بحريّةً مع الدّنمارك، وألمانيا، وبولندا، وترتبط مع الدّنمارك بجسر يسمّى بجسر أوريسند، وتُعدّ السويد ثالث أكبر دولة أوروبيّة من حيث المساحة بعد فرنسا وإسبانيا.[١][٢]

ستوكهولم

عاصمة السويد هي مدينة ستوكهولم (بالإنجليزيّة: Stockholm)، وتقع هذه المدينة في الجهة الشرقيّة من السويد، والمنطقة الجغرافيّة التي تقع فيها ستوكهولم مُزدحمة جدّاً بالجزر، وهي قريبة من السّاحل الشرقيّ للسويد الذي يُطِلُّ على بحر البلطيق.[٣]

ومدينة ستوكهولم هي العاصمة المركزيّة للسويد، وهي من أهم وأشهر المدن في قارة أوروبا بشكل عام، وفي المنطقةالإسكندنافيّة بشكل خاصّ، ففيها يوجد مقرّ الحكومة، والبرلمان السويديّ، وفيها يقع مقر إقامة الملك السويديّ، وفيها توجد المؤسّسات الرئيسة للدّولة، وفيها يتركّز عدد كبير من السكّان، فمدينة ستوكهولم هي أكبر مدينة في السويد من حيث عدد السكّان، وتُعدّ مدينة ستوكهولم مركز السّويد السياسيّ، والاقتصاديّ، والماليّ، والتجاريّ.

تتبع مدينة ستوكهولم إداريًّا إلى مقاطعة ستوكهولم، ومقاطعة ستوكهولم هي إحدى المُقاطعات التي تتكوّن منها السّويد حسب تقسيمها الإداري،ّ فمن المعروف أنّ السويد تُقسم إداريّاً إلى 21 مقاطعة،[١] ومقاطعة ستوكهولم هي أكبر مقاطعة في السويد من حيث عدد السكان.[٢]

الجغرافيا والسكّان

تمتدّ مدينة ستوكهولم على مساحة تُقدّر بنحو 188 كيلو متراً مُربّعاً، أو 73 ميلاً مُربّعاً. وارتفاع مدينة ستوكهولم 278 متراً تقريباً عن مستوى سطح البحر.[٤]

ومدينة ستوكهولم هي أكبر مدينة في السّويد من حيث عدد السكّان؛ حيث يكاد يصل عدد سكّانها إلى مليون نسمة، فحسب التّقديرات الرسميّة لعام 2015 فقد بلغ عدد سكانها 923,516 نسمة، ويُشكّل هذا العدد نسبة 9.37% تقريباً من المجموع الكلّي لسكان السويد الذي يبلغ 9,851,017 نسمة حسب تقديرات عام 2015.[٥]

وفيما يتعلّق بالكثافة السكانيّة في مدينة ستوكهولم، فهي تبلغ 4,935 نسمة تقريباً في كلّ كيلو متر مربّع.[٦]

التاريخ

أبرز الأحداث التاريخيّة المتعلِّقة بستوكهولم:[٧]

  • 1252: تم ذكر مدينة ستوكهولم لأول مرّة في التّاريخ.
  • 1419: أصبحت ستوكهولوم عاصمةً للسّويد.
  • 1520: حادثة “حمَّام الدَّم”؛ حيث قام الملك الدّنماركيّ كريستيان الثّاني بإعدام مجموعة كبيرة من النبلاء السويديّين.[٨]
  • 1625: وقع حريق كبير دمّر أجزاءً كبيرةً من المدينة، وفي العام التّالي تم إعداد خطّة للمدينة لإعمارها.
  • 1635: تمّ توحيد مدينة نورمالم مع ستوكهولم.
  • 1640: دمار الجزء الشرقيّ من نورمالم بسبب حريق ضخم، ولكن تم سريعاً إعداد خطة للمدينة لإعمارها.
  • 1719: نَفَدَت المدينة من الاحتلال الروسيّ لها.
  • 1912: استضافت ستوكهولم الألعاب الأولومبية الصيفيّة.

السياحة

تعجّ ستوكهولم بمواقع الجذب السياحيّ ذات الجمال المعماري، والمتاحف، والحدائق، بالإضافة إلى طبيعتها الخلّابة، وفيما يأتي بعضٌ من أشهر المواقع التي يقصدها السُيّاح من كافّة أرجاء العالم:[٩]

  • القصر الملكي: واحد من أكبر القصور في أوروبا، يتكوّن من أكثر من 600 غرفة، وهو مفتوح للعامّة، تمّ بناؤه في القرن الثّامن عشر، يعرض القصر الملكي ما لا يقل عن خمسة متاحف، ومخزن للأسلحة، ومجموعة من الأزياء الملكيّة والدّروع، وهناك عروض يوميّة للجنود، وعملية تغيير الحرس يستحقّان المشاهدة.
  • مَتحف فاسا: فاسا هي السّفينة الوحيدة في العالم المحفوظة منذ القرن السابع عشر، غرقت السّفينة البحريّة سافا في عام 1628، وتمّ خراجها من البحر بعد 333 سنة في عام 1961، وتم العمل خلال مدّة تُقارب النصف قرن على ترميمها وإعادتها إلى مظهرها الأصليّ، وفي يومنا هذا يُعتبر مَتحف فاسا هو المَتحف الأكثر زيارة في الدّول الإسكندنافيّة بما يتجاوز المليون زيارة سنويّاً.
  • المَتحف الوطنيّ: يضمّ المَتحف الوطنيّ مجموعة من اللوحات القديمة، والمنحوتات، والرّسومات، والفنون التطبيقيّة.
  • ديورجاردن: جزيرة ديورجاردن هي واحة خضراء هادئة، كانت أرض مَلكيّة من القرن الخامس عشر، وفيها مجموعة من أفضل مَتاحف المدينة، بالإضافة إلى المطاعم والمقاهي.
  • مَتحف التّاريخ الطبيعيّ: يضمّ معارض عدّة عن الطّبيعة، والأرض، والنّباتات، والحيوانات، وفي داخل هذا المَتحف سينما كوزمونوفا، وتُعتبر هذه السينما أكبر قبّة سماويّة في السّويد.

التعليم

التعليم في ستوكهولم إلزاميٌّ للأطفال ما بين عمر 7 – 16 سنة، بالإضافة إلى إمكانية أن يُلحق الآباء أبناءهم في عمر السّادسة للدراسة في مرحلة ما قبل المدرسة، أما بالنسبة للمرحلة الثانوية فهي تُدرَّس في 28 مدرسة حكومية في أنحاء ستوكهولم، بالإضافة إلى 45 مدرسة خاصة، ومدينة ستوكهولم مُلزَمة بتوفير تعليم مجانيّ للمرحلة الثانوية لكل من أنهى المرحلة الأساسية.[١٠]

جامعة ستوكهولم

تحتل جامعة ستوكهولم مركزاً ضمن أفضل 100 جامعة في العالم، وهي تُعدّ أكبر مؤسّسة تعليميّة للتّعليم العاليّ في السّويد، يَدرُس حاليّاً في جامعة ستوكهولم أكثر من 70,000 طالب، وهي تُقدّم 75 برنامج ماجستير باللغة الإنجليزية في مجالات متنوعة، كالعلوم، والعلوم الإنسانية، والقانون، والعلوم الاجتماعيّة.[١١]

النقل والمواصلات

منظومة المواصلات العامة في ستوكهولم تتكوّن من الحافلات، وقطارات الأنفاق، وقطارات التّرام، والقطارات. وتُعدّ قطارات الأنفاق هي الوسيلة الأسهل للتنقّل في أرجاء المدينة، ويُمكن شراء التّذاكر من أماكن مُتعدّدة، أو حتى طلبها عبر الرّسائل النصيّة القصيرة، أو التّطبيق الهاتفيّ، حيث إنّ الدّفع النقدي على متن الحافلة ليس مُتاحاً. وتُعرف قطارات أنفاق ستوكهولم بأنّها أطول معرض فنون بالعالم، إذ إنّ جزءاً كبيراً من محطّاتها مُزيّنةٌ بأعمال عددٍ من الفنانين.[١٢]

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق