ما هي المؤشرات الخفيّة التي تدلّ على توتّرك 2019

ما هي المؤشرات الخفيّة التي تدلّ على توتّرك؟

انت متوتّرة ونحن متوتّرون، الجميع متوتّر، والأمر ليس بالمهم، لأنه أمر شائع، وقد تظنين أنه بما أنك لا تقعين أرضًا من الإرهاق، إذًا أنت بخير.

ولكن للتوتر طريقته الداخلية بالسيطرة عليك لا فقط في الأمور العاطفية والعقلية، بل يمكن لعوارضه أيضًا أن تؤثر على جسدك بطرق جلية وغريبة.
ومن أفضل الطرق لتقليص التوتر العام الحصول على من 7 إلى 9 ساعات من نوم الليل، وتناول الطعام الصحّي، وممارسة الرياضة. يجب أن تتعلمي أيضًا قراءة جسدك والتعرّف إلى المؤشرات غير الواضحة للتوتر، والتي هي:
;
آلام المعدة:
فالنظام العصبي للدماغ مرتبط بالجهاز الهضمي، أي إن التوتر العصبي من شأنه أن يعيث الفوضى في معدتك. ويمكن للطبيب أن يعالجك بالأدوية أو بتغيير ما تتناولينه من المنتجات اللبنية بسبب احتوائها على ألياف تساعد البكتيريا الحميدة في أمعائك. ولكن الحل الطبيعي الوحيد للإمساك أو الإسهال أو الغثيان أو التقيّؤ هو التمارين الرياضية. قد يكون هذا آخر ما تفكرين به عندما تشعرين بآلام المعدة، ولكن بعض الجري أو السير سيساعدانك على التحسّن.
;
تساقط الشعر:
بعد 3 إلى 6 أشهر تقريبًا من اختبارك لحدث كبير مسبّب للتوتر كالإقصاء من وظيفة، أو إنهاء علاقة وطبعًا إنجاب طفل صغير، قد تلاحظين المزيد من الشعر على فرشاتك أو في المغسلة. ويعود السبب إلى انخفاض معدلات عالية من هورمون الأندروجين بسبب التوتر الذي يفسد بصيلات الشعر إلى حد التساقط. لم تثبت فعالية أيّ طعام أو متمّم من شأنه أن يجدّد بصيلات شعرك، ولكن الحصول على نظام غذائي متوازن قد يساعد شعرك على النموّ والتعافي.
;
انتفاخ الجفن:
تحصل نوبات التشنج هذه حول عين واحدة وتدوم لبضع دقائق، والتوتّر هو واحد من أكثر مسبّباتها شيوعًا دون توصل الأطبّاء إلى معرفة السبب. وحين تحدث هذه النوبات، أغمضي عينيك وحاولي أن تسترخي وتنفسي بعمق. اشهقي لـ4 ثوان، احبسي نفسك لـ7 ثوان، ثم ازفري لـ8 ثوان. كرري العملية أربع مرات مع تثبيت الجفن المهتز برأس إصبعك.
;
حبّ الشباب:
وكما شعرك، فإن بشرتك حسّاسة لارتفاع الأندروجين أيضًا، ما قد يؤدّي إلى بعض الشوائب. استشيري طبيبك الجلدي إن كانت البثور تستمر في الظهور؛ لأن الالتهاب المستمر قد يؤدّي إلى ندوب.
قد تساعدك بعض العلاجات الموضعية أو التي تعطى عن طريق الفم، بالإضافة إلى بعض أنواع الصابون على فتح المسام وتنظيف البكتيريا التي من شأنها أن تسبّب حب الشباب.
;
آلام الظهر:
إن الهورمونات التي يفرزها جسمك بسبب التوتر تولد رد فعل يسبّب ارتفاعًا في ضغط الدم وتسارعًا في ضربات القلب وضيقًا في العضلات، وإن كانت هذه العوارض دائمة، فلا بدّ من أن تولّد آلامًا في الظهر. والحل المناسب لها هو الحركة، حيث يمكنك أن تقومي بحركات التمدّد كل ساعة.
;
الطفح الجلدي:
يمكن للتوتر أن يسبّب لك طفحًا جلديًا غامضًا، أو أن يؤجّج حالات موجودة سلفًا؛ لأنه يطلق العنان لجهازك المناعي، فتصبحين عرضة للطفوح. وقد تساعدك في هذا الشأن بعض المرطبات، ولكن إذا لم تنفع، وشعرت بارتفاع الحرارة أو بأعراض مشابهة للزكام، استشيري طبيبك فورًا.

الوسوم
إغلاق
إغلاق