ما هي الصحة النفسية

الصحة النفسية

الإنسان مكوّن من الجسد والروح والنفس، وأي خللٍ في مكوّناته البيولوجيّة والنفسية يسبب له الأمراض، وتجعله غير قادرٍ على ممارسة حياته بشكلٍ طبيعيّ، وتعتبر الصحة النفسية من الأشياء المهمة جداً، والتي يجب أن تُلاقي عنايةً خاصةً، خصوصاً أن الأمراض النفسية أصبحت الآن كثيرة ومنتشرة، بسبب ما يعانيه العالم من ويلات الحروب والنزاعات والمجاعات، كأن يُصاب الإنسان بالاكتئاب والإحباط، والقلق، والتوتر، والأرق، وفرط الانفعالات العاطفية، وغيرها الكثير.

نصائح نفسيّة

  • التقرّب من الله سبحانه وتعالى، وزيادة الطاقة الروحانيّة لدى الشخص، وشحنه بالطاقة الإيجابيّة، والتي تزيد بالقرب من الله، وحسن التوكل عليه، وأداء الصلاة، والكثير من الدراسات أثبتت أنّ الصلاة ترفع الطاقة الروحانيّة لدى الشخص، وتخلّصه من الشحنات السلبيّة في جسمه، خصوصاً عند السجود، كما تجعله أكثر راحة وطمأنينة.
  • ممارسة النشاطات البدنيّة، والبعد عن الكسل والخمول، لأن الصحة النفسية مرتبطة ارتباطاً مباشراً مع الجسد، والرياضة تساهم في تحفيز الطاقة الإيجابيّة للشخص، وترفع من كفاءته في مواجهة الظروف، وتجعله أكثر تفاؤلاً.
  • التواصل مع الآخرين، وعدم العزلة والانفراد، والتركيز على اختيار الأشخاص المتفائلين، والممتلئين بالحيوية والنشاط، وتجنب الأشخاص المتشائمين، الذي يبثون الطاقة السلبيّة فيمن يجلس معهم.
  • تخصيص أوقات يوميّة للاسترخاء والتأمل، ويفضل أن يتم فيها الخروج للطبيعة، كالغابات الخضراء، أو البحر، أو الحدائق العامة، وإن تعذر الوصول لهذه الأماكن فيكفي النظر من النافذة، أو شرفة البيت، واحتساء المشروب المفضّل، وعدم التفكير في أي شيءٍ من الأمور المزعجة، سواء كانت مشاكل البيت أم العمل.
  • الابتعاد عن العادات السيّئة، والتي تدمر الجسد والنفس معاً، مثل شرب الكحول، وكثرة السهر، وتناول الدخان، والامتناع عن تناول الطعام، وتعاطي المخدرات، والتركيز على المواد الغذائيّة المفيدة المعروفة بإراحة نفسيّة الشخص، مثل المشروبات المهدّئة كاليانسون والبابونج، وتناول الشوكولاتة الداكنة.
  • وضع هدف للحياة، ومساعدة الآخرين، وتقديم يد العون والمساعدة للمحتاجين، والاشتراك في النوادي التطوعيّة، التي تجعل نفسيّة الشخص في أفضل حالاتها، لأنّ فلسفة العطاء تجعل الشخص يشعر بالامتنان لذاته، لأنه يفعل شيئاً مفيداً، ويدخل الفرح إلى قلوب الناس، ويرسم الابتسامات على الوجوه.
  • ممارسة الهوايات المحببة، ودعم النفس، ورفع مستوى الثقة بالذات، لأن الشخص الواثق بقدراته ونفسه، يكون بفسية أفضل، ويساهم في رفع كفاءة طاقاته الداخليّة.
  • امتلاك الرضى والقناعة بالموجود، وعدم السخط من الأشياء، بل محاولة تغييرها بطريقةٍ صحيحةٍ، وتجنّب الحسد والكره للآخرين، لأن الحسد شعورٌ مرهق، والكره أيضاً، يعاكس الفطرة الطبيعيّة للإنسان.
  • التفاؤل، ورؤية الجانب المضيء من الأشياء، وتوقّع الأفضل، مع ضرورة وضع كل الاحتمالات وتقبّلها، وذلك بخفض سقف التوقّعات من الناس والأشياء، وفي الوقت نفسه الاحتفاظ بالأمل.
الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق