ما هي أضرار التدخين على الجلد

تتعدد أضرار التدخين على الجلد، ومنها:[١][٢]

  • ظهور علامات التقدم بالسن على البشرة، بسبب:
    • حرق حرارة السجائر للجلد.
    • إحداث تغيرات في الألياف المرنة للجلد.
    • تضيق الأوعية الدموية، مما يقلل من تدفق الدم فيها، وبالتالي فقدان الكولاجين.
    • خفض مستويات الرطوبة وفيتامين (أ) في الجلد.
  • التئام الجروح: يؤخر التدخين التئام الجروح، عن طريق:
    • تضييق الأوعية الدموية وبالتالي الحدّ من تدفق الدم الغني بالأكسجين للخلايا.
    • تأخير هجرة الخلايا الكيراتينية لمكان الجرح.
    • تخفيض مستوى تصنيع الكولاجين.
    • تأخير نمو الأوعية الدموية في منطقة الجرح نفسه.
  • ظهور علامات التمدد والتشققات: يُتلف النيكوتين الموجود في السجائر الألياف والنسيج الضام في الجلد، مما يؤدي إلى فقدانه المرونة والقوة، مما يجعل المدخن أكثر عرضة لظهور علامات التمدد عند زيادة الوزن بسرعة وخاصة أثناء الحمل.
  • اختفاء التوهج الطبيعي: فبشرة المدخنين تكون قاتمة اللون وتميل إلى اللون الرمادي بسبب احتواء الدخان على أول أكسيد الكربون الذي يحل محل الأكسجين، بالاضافة إلى أن النيكوتين يقلل من تدفق الدم في البشرة فيتركها جافة، كما يستنفد التدخين العديد من العناصر الغذائية بما في ذلك فيتامينC الذي يساهم في حماية وإصلاح الوجه.
  • ظهور الثآليل: المدخنين أكثر عرضة للإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري لأسباب غير معروفة، كما ويشكل عامل خطر بما يخص الإصابة بالثآليل التناسلية.

الأمراض الجلدية التي يسببها التدخين

من الأمراض الجلدية التي يسببها التدخين ما يلي:

مرض الصدفية

من علامات مرض الصدفية ظهور بقع سميكة من الجلد المتقشر على فروة الرأس، واليدين، والمرفقين، والقدمين، والظهر.[٣]

سرطان الجلد

إن التدخين يضاعف من خطورة تطور نوع من سرطان الجلد يدعى سرطان الخلايا الحرشفية مقارنة بالأشخاص غير المدخنين، كما أنه يزيد من خطورة الإصابة بسرطان الطلوان الفموي والسرطان الفموي، إذ إنّ 75% من حالات الإصابة بالسرطان الفموي وسرطان الشفاه هم من المدخنين.[١]

التهاب البثور النخاعي

إن التهاب البثور النخاعي مرض مزمن ولا يستجيب للعلاج، وهو مرض جلدي يتميز بظهور البثور واحمرار البشرة في باطن اليد والرجل، وهذا المرض يصيب النساء المدخنات في منتصف العمر بنسبة تزيد عن 90%، حيث يقوم النيكوتين بتغليف مستقبلات الأسيتيل كولين في الغدة العرقية والقناة وبالتالي يغير من هيكليتها ويحفزها للالتهاب.[١]

الذئبة الحمامية الجلدية

يؤدي التدخين إلى خطر الإصابة بالذئبة الحمامية المزمنة وخاصة القرصية، وهو مرض قليل الاستجابة للعلاج[١]، ويعتبر من أمراض جهاز المناعة حيث يقوم جهاز المناعة بمهاجمة أجزاء من الجسم، مثل: المفاصل، والجلد، والقلب، والرئتين، والأوعية الدموية، والكلى والدماغ وإضرار أنسجتها.[٤]

الوسوم
إغلاق
إغلاق