ما هي أجمل دولة في أوروبا

إذا ما ذكرت القارة الأوروبية، فإن أوّل ما يتبادر إلى ذهن الإنسان هو ذلك الجمال الطبيعي الأخاذ الذي يتواجد في هذه القارة، وحجم الدول الهامة التي فيها، فالدول الأوروبية لها طابعها الخاص الذي امتازت به على امتداد التاريخ كاملاً، فهي تمتاز بالجمال الطبيعي والتاريخ الكبير والضارب في التاريخ، على أنه ليس بالضرورة أن يكون تاريخاً جميلاً في كل الأوقات والأحيان إلا أنّه أصبح جزءاً من التاريخ الإنساني بنقاطه البيضاء والسوداء الذي يكسب الخبرة لكل الناس والذي يتعلمون من خلاله الطريقة التي بها تصعد الأمم والحضارات والطريقة التي تخبو بها والتي تنطفئ جذوتها بها.

إذا ما تكلمنا عن جمال الدول الأوروبية أو أي جمال في العالم فإننا يجب أن لا ننسى أنّ هذا الجمال خاضع للنسبية، فما يراه شخص ما جميلاً ليس بالضرورة أن يكون عند الآخرين جميلاً.

أجمل دولة أوروبية في الحقيقة لا يمكن أن يتم اختيار دولة واحدة أوروبية وتصنيفها على أنّها الأجمل، فهناك دولتان على الأقل ربما تكونان هما الأجمل، حيث تحملان المرتبة نفسها في الجمال، وهذا التصنيف يأتي اعتماداً على الجمال الطبيعي والإرث التاريخي أو الفني، ومن هنا فيمكن القول أن هاتين الدولتين هما فرنسا وإسبانيا.

تتميّز فرنسا بجمال طبيعي خلاب يسلب الألباب، وهي دولة تطل على البحر الأبيض المتوسط، وعلى بحر الشمال، بالإضافة إلى المحيط الأطلسي، والجمال الطبيعي في فرنسا يمتد إلى العديد من المناطق المتعددة وهي لا تنحصر على نقطة بعينها فقط. أما الناحية الجمالية الأخرى في فرنسا غير الجمال الطبيعي فهي الجمال الحضاري والتاريخي، فكمية المعالم الأثرية في فرنسا والمعالم الفنية لا تعد ولا تحصى، وهذا بسبب التاريخ الكبير والضخم لفرنسا ومن أبرز المعالم الفنية والتاريخية في فرنسا هي قصر فرساي، ومتحف اللوفر، ومتحف دورسيه، وبرج إيفل، وقوس النّصر وغير ذلك العديد من المعالم الهامة. كما أنّ في فرنسا مدينة اسمها كان والتي يقام فيها واحداً من أشهر المهرجانات السينمائية العالمية وهو مهرجان كان السينمائي، وهناك العديد من الناس يقصدون فرنسا للتسوق.

أمّا إسبانيا، فهي دولة جميلة طبيعياً وبشكل لا يوصف ولا يمكن أن يكون محل نزاع أبداً وهو أيضاً غير محصور على بقعة معينة فقط بل ممتد إلى كافة المناطق الإسبانية، أمّا جمال إسبانيا الحضاري فهو يسلب الألباب، نظراً إلى أنّ التاريخ الإسباني يحتوي على ثمانية قرون كانت إسبانيا فيهم جزءاً من العالم العربي الإسلامي وكان يطلق عليها الأندلس، ومن هنا ففي إسبانيا معالم عربية أصيلة وعديدة، تذّكر العربي والمسلم بتاريخه العريق وتنعش روحه ونفسه، منها قصر الحمراء وغيره العديد من المعالم العربية الأخرى.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق