ما هو علم النفس المعرفي

  • ١ علم النفس المعرفي
  • ٢ تاريخ علم النفس المعرفي
  • ٣ العمليات العقلية المعرفية
    • ٣.١ الذاكرة
    • ٣.٢ الإدراك

علم النفس المعرفي

يُعرفُ باللغةِ الإنجليزيّة بِمُصطلح (Cognitive psychology)، وهو عبارةٌ عن نوعٍ من أنواعِ علمِ النفس، والذي يهتمُّ بدراسةِ مجموعةٍ من المؤثّرات المرتبطة بالعقلِ البشريّ، والتي يطلقُ عليها مسمّى العمليات العقليّة، والتي ترتبطُ بالقسم المعرفيّ في العقل، وأيضاً يعرفُ علم النفس المعرفيّ، بأنه أحدُ أقسام علم النفس الحديثة، والذي يتابعُ مجموعةً من المؤثّراتِ المرتبطة بالقدرة المعرفيّة عند الإنسان، والتي تساعدُ على تقييم طبيعة إدراكه للعديدِ من العواملِ المحيطة به، مثل: الكلام، والقراءة، والقدرة على الفهم، وغيرها من العوامل الأخرى التي تساهمُ في دمجِ الإنسان مع الواقع.

تاريخ علم النفس المعرفي

تعودُ الدراساتُ الأولى حولَ علم النفس المعرفيّ إلى عامِ 1637م، والتي وضعَها الفيلسوفُ الفرنسيّ رينيه ديكارت، والتي ربط فيها بين العقل، والقدرة على الإدراك، وفي القرن التاسع عشر للميلاد ظهرَت مجموعةٌ من الفلاسفة الذين اهتمّوا بتعزيزِ فكرة هذا الجانب من علم النفس، من خلال مجموعةٍ من الدراسات التي طروحها في مؤتمرٍ حولَ النفس، والمعرفة ومن أشهر هؤلاء الفلاسفة جون لوك، وإيمانويل كنت.
في منتصفِ القرن العشرين الميلاديّ بدأ علماءُ النفس بالاهتمام بهذا النوع من علم النفس، واعتمدوا على دراسات الفلاسفة السابقين، والمعلومات التي تمكنوا من الوصول لها، ويعدُّ عالم النفس دونالد برودبنت أول عالم نفسٍ في العصور الحديثة نشر مؤلفاتٍ حول مفهوم علم النفس المعرفي، والذي ساهم في تطوير قواعد المدرسة السلوكيّة، ممّا أدى إلى علاج مجموعةٍ من الحالات النفسية بتحديدِ مدى قدرة المرضى على إدراك المعارف البشرية الأساسيّة.

العمليات العقلية المعرفية

تعتمدُ دراسة علم النفس المعرفيّ على التعرفِ على مجموعةٍ مِن العمليات العقلية المعرفيّة الخاصة بالإنسان، ومن أهمِّها ما يلي.

الذاكرة

هي من أولى العمليّات العقليّة التي اهتمّ علمُ النفسِ المعرفيّ بدراستِها، وتشيرُ الذاكرةُ إلى كُلّ شيءٍ يتمكنُ الإنسان من تذكره، مثل: الكلمات، والصور، والأصوات، والأماكن، والأرقام، وغيرها من الأشياء، وقُسّمت الذاكرة إلى قسميْن، وهما:

  • الذاكرة قصيرة المدى: هي الذاكرة الحاضرة، أو الحاليّة التي ترتبطُ بالوقتِ الراهن الذي يعيشُ الإنسان، ولا يتذكرُ العقلُ كافة تفاصيل هذه الذاكرة إلا في حالِ كانت مهمّةً بالنسبةِ له، أو حرص الإنسانُ على تحويلِها بالتدريجِ إلى ذاكرةٍ طويلة المدى، وعادةً يعاني المرضى النفسيّون من ضعفٍ في هذا القسم من أقسام الذاكرة، وخصوصاً الذين يعانون من اضطراباتٍ معرفيّةٍ تجعلهم غير قادرين على استيعاب، وتذكر بعض الأشياء البسيطة، مثل: موعد تناول الدواء.
  • الذاكرة طويلة المدى: هي الذاكرة التي ترتبطُ بالماضي، وتعتبرُ جزءاً من حياة الإنسان، وتحتوي على مجموعةٍ من البيانات، والمعلومات المهمة المخزنة في العقل، وفي حال تعرض الإنسانٍ لمرضٍ نفسيّ قد يتأثرُ جزءٌ من هذه الذاكرة، ويظلُّ الجزءُ الآخر على حاله، ويعتمدُ هذا التأثرُ على شدةِ خطورة الحالة النفسيّة.

الإدراك

يقصدُ به استخدامُ الحواسّ البشريّة في تطبيقِ العمليات المعرفيّة، والتي تساعدُ الإنسانَ على التعرّف على محيطِهِ بشكلٍ أفضل، لذلك يهتمُّ علم النفس المعرفي بقياسِ مدى إدراك الشخص المصاب بمرضٍ نفسيّ بالاعتماد على دراسةِ طرق استخدامه لحواسه، والتي تساهمُ في التعرّف على حالته النفسيّة، ومساعدته على العودةِ إلى حياتِه الطبيعيّة، من خلال الاعتماد على برنامجٍ علاجيّ يدعمُ قدرتَه على الإدراك.

الوسوم
إغلاق
إغلاق