ما هو علم النفس الإكلينيكي

  • ١ علم النفس
  • ٢ علم النفس الإكلينيكي
  • ٣ الممارسة المهنية
  • ٤ التقييم النفسي
  • ٥ مدارس علم النفس الإكلينيكي

علم النفس

يركّز علم النفس بشكل عام على إجراء دراسات حول سلوك الإنسان وعقله وتفكيره وشخصيّته، سعياً للوصول لتفسير سلوكه والتنبؤ به والتحكم فيه.
من الجدير بالذكر أنّ علم النفس يتفرّع لعدد من الفروع التي يهتم كلّ منها بجانب معيّن من جوانب الإنسان، فمنها علم النفس التجريبي، والفسيولوجي، والنموّ، والاجتماعي، وتعتبر جميعها بمثابة فروع نظرية، أمّا الفروع التطبيقية فتشمل علم النفس التربوي، والصناعي، والسريري.

علم النفس الإكلينيكي

يُعرف باسم علم النفس السريري، وهو أحد فروع علم النفس التطبيقية الذي يمزج بين العلوم والنظريات والمعرفة السريريّة لغايات استيعاب طبيعة ما يعاني منه الإنسان من قلق، وضغوط، واضطرابات، وأمراض نفسيّة في حياته اليوميّة، والسعي لإيجاد حلّ جذري لهذه المشكلة والحّد منها والتخلّص منها نهائياً، وذلك بواسطة الفحص والتشخيص ثمّ العلاج.
يسعى علم النفس الإكلينيكي إلى تعميق أبعاد السعادة الذاتية لدى الفرد لغايات تحقيق تقدّم ملموس على الصعيد الشخصيّ، بالإضافة إلى التركيز بشكل مباشر على الصورة الأساسية للتقييمات النفسيّة للفرد وعلاجه النفسيّ ودوائه.
من الجدير بالذكر أنّ علم النفس الإكلينيكي يحظى بأهمية بالغة إذ يعدّ بمثابة العمود الفقري للعلوم النفسيّة جميعها في الغالبية العظمى من الدول، كما يعتبر واحداً من المهن الطبيّة التي تُعنى بالصحة النفسية للإنسان، وتخضع لعدد من القواعد والقوانين والمعايير الدولية.

الممارسة المهنية

يقدم الأخصائي النفسي الإكلينيكي على القيام بعدد من الوظائف الخاصة بالتشخيص، ومن أهمها تعديل سلوك الإنسان المضطرب وتقويمه، وإجراء عدد من البحوث المتخصصة لغايات إثراء المعرفة فيما يتعلق بطبيعة الاختلالات النفسية والعقلية في آن واحد، وبالإضافة إلى ذلك فإن الأخصائيين النفسيين السريريين يؤدون أدواراً في غاية الأهميّة بالنسبة للمجالات الأخرى، ومن أبرزها البحث العلمي والتدريس في الجامعات، وكما يمكن لهم افتتاح عيادات خاصة بهم لغايات تقديم الاستشارات النفسيّة.

التقييم النفسي

يعتمد التقييم النفسي في علم النفس الإكلينيكي على أربعة مقاييس أساسية، وهي:

  • اختبارات الذكاء واختبارات التحصيل الدراسي.
  • اختبارات الشخصية.
  • الاختبارات النفسية العصبية.
  • الملاحظة الإكلينيكية.

مدارس علم النفس الإكلينيكي

  • العلاج النفسي الديناميكي: تسعى هذه المدرسة إلى جعل اللاوعي واعياً لأي فرد، ويتمثل ذلك في أن يصبح الفرد على معرفة تامة بكل ما يتعلق بدوافع اللاوعي المكبوتة لديه.
  • العلاج النفسي الإنساني: يؤمن هذا الفرع بضرورة توفير التوافق والانسجام والقبول بين المعالج والمضطرب، وكما يحتاج إلى التقدير الإيجابي غير المشروط، ويتطلّب الأمر أيضاً التفهّم والتعاطف من الطبيب مع ما يصدر عن المريض.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج الأسري.
الوسوم
إغلاق
إغلاق