الرئيسية / منتجات غذائية / ما هو حامض الليمون

ما هو حامض الليمون

تم إكتشافه في القرن الثامن عشر عن طريق العالم جابر بن الحيان، ويعتبر حامض الليمون أوحامض الستريك من مكونات الطبيعة المدهشة، وهو حمض عضوي يوجد بالموالح ولكن بشكل ضعيف، و يمكن إضافته لأعطاء مذاق حمضي للأطعمة والمشروبات، كما أنه يساعد في عملية التمثيل الغذائي وغني بالفيتامين C ، ويستخدم كمنظف في البيئة، ومضاد للأكسدة.

حامض الليمون يزهر في جو الجاف وهو عبارة عن حبيبات بلورية ناعمة شفافة ليس لها لون، وتمتاز بطعم حامض شديد، ويحفظ في أماكن جافة أو باردة في عبوات محكمة الإغلاق، ويمتاز أيضا بأنه ينحل بسهولة في الكحول، وبشدة في الماء، حامض الليمون له طعم لاذع ، ويعرف أيضا بملح الليمون ، ويقبلون عليه الأشخاص لإستخدامه لتنظيف الأطباق والصحون.

حامض الليمون متعدد الإستعمال في العلاجات الطبيعية من أهمها :-

– يساعد في عملية الهضم لأنه له مفعول في الجسم يعدل معدل التوازن الحمضي في الجسم.

– واقٍ ومطهر من العدوى والحمى وخاصة التي لها إرتباط في بالكبد والأمعاء والمعدة.

– يعجل إلتئام الجروح والأنسجة والكسور.

– يساعد على الوقاية والشفاء من نزلات البرد.

– يقلل من الكوليسترول الضار بالدم.

– يحسن إمتصاص الحديد.

– يمنع الأسقربوط.

يعمل حمض الليمون الغني بالفيتامين C بشكل أفضل مع وجود فيتامينA، فيتامين B6، الزنك، حامض البنتوثينيك B5، كما يؤدي نقص الفيتامين C، إلى ظهور نزيف في لثة وجعلها مرتخية، تورم وآلام بالمفاصل، ضعف العضلات، فقدان الشهية، تسوس الأسنان، فقدان الشعر، مشاكل في العين، نزيف الجلد والأنيميا وغيرها.

وهناك مكونات أخرى تغني حامض الليمون وليس فقط فيتامين C منها :-

– زيوت الطيارة الموجودة بقشره.

– ليمونين حيث تشكل النسبة الأكبر من مجموع زيوت الثمرة.

– ألفاتريبنين.

– سيترال.

– بيتابيبنين.

– فيتامينات B3، B2، B1، A.

– كومارينات.

– فلافونيات الحيوية.

ومن أجل تحسين عملية الهضم، ومساعدة جسمكبشكل فعال على التخلص من السموم، وتحفيز عملية التمثيل الغذائي ، وإنقاص الوزن وتصحيح التوازن الهرموني ، وزيادة مستوى الطاقة ما عليك سوى قبل الإفطار بنصف ساعة عمل ما يلي:-

1- عصر ثمرة واحدة طازجة من فاكهة الليمون.

2- ماء شرب دافىء أو فاتر من 150 ملل- إلى 200 ملل ويخلط الماء على الفور مع عصير الليمون ويشرب.

يرتبط عصير الحامض بالجمال إرتباط وثيق جدا ويستعمل لعلاج ما يلي:-

– الأظافر المعرضة للكسر.

– الحصول على أيدي ناعمة.

– الجلد الدهني.

– شد المسام الواسعة.

– البقع اللونية على اليدين الناتجة عن تقدم السن.

– للبقع الداكنة فيالمناطق الحساسة.

– للأرجل الحساسة .

– للبقع الداكنة على الوجه.

– تبييض الأسنان.

– تلميع الشعر بعد غسله بالشامبو.

له أيضاً إستعمالات أخرى منها:

1- تنظيف المجوهرات.

2- طرد العث من الملابس .

3- تخلص من النمل.

4- لمنع أسوداد الفاكهة والخضروات بعد تقطيعها.

5- إزالة رائحة الثمون من اليدين.

6- تنظيف اليدين من الزفرة .