ما معني تاريخ العلوم

تاريخ العلوم

هو من أكثر المفاهيم المتداولة في حقل الدراسات الإبستيمولوجيّة، وفي نفس الوقت يُعتبر من أكثر المفاهيم إثارة للنقاشات بين الإبستمولوجيين الذين يوّلون اهتماماً بهذا النوع من الدراسة وفلاسفة العلم، وذلك منذ أن ظهرت أهميّة العلم والآثار العميقة الناتجة عنه على حياة البشريّة وتطوّرها الحضاري.
غالباً ما تقترن التحوّلات التاريخيّة الحاسمة سواء من ناحيةٍ فكريّة أو سياسيّة ببروز وعيٍ يعتمد فيه المؤرّخون لوضع فترةٍ زمنيّة ضمن إطارٍ زمنيّ أكثر اتساعاً، ويسعون إلى تفسير التغيّرات الطارئة في مجرى التاريخ بدءاً من الآثار التي أوجدها العامل الحاسم على مختلف الأنشطة البشريّة الفكريّة والماديّة، وذلك من خلال استشراف الآفاق التي سيؤول اليها هذا المجتمع البشريّ سواء في المستقبل القريب أو البعيد.

مجال تاريخ العلوم

تاريخ العلوم هو مجالٌ يعنى بتقويم ووصف حركة العلم عبر عددٍ من المراحل التاريخيّةِ المتعاقبة، وذلك في سبيل الوقوف على العوامل التي تساهم سواء في تقدّمه أو تعثّره من عدّة جوانب، ويتميّز هذا التاريخ عن تاريخ الأحداث الماضية للحضارات والأشخاص بأنّه دوماً يتكوّن من مجموعة من الحقائق القابلةِ للتحقّق والاستنتاج والاختبار، إذا توفّرت لها نفس الظروف أو تم اتباع نفس المنهج في استنتاجها، وسرد المعلومات والحقائق وفقاً لمحورٍ أساسي يجذبها إلى مسار ذي اتجاهٍ خاص، وهذا لأن كافة الحقائق العلميّة ليست بأكملها على درجةٍ متكافئةٍ من الدلالة والأهميّة عند تناولها من قبل المؤرخين العلميين بالتفسير والتحليل في أيّ عصر كان، ومن هنا تأتي أهميّة تاريخ العلم من خلال صياغة النظريّة العامّة والفلسفة الشاملة؛ حيث إنّه من المحال انفصال العلم عن التاريخ على اعتبار أنه عمليّة ممتدّة عبر الزمان، وإذا ما ران عليه جهلٌ بالتاريخ فإنه ولا بدّ سيخفق في مهمته.

مراحل تطوّر العلوم

لقد تطوّرت العلوم منذ البداية المبكرة للبشريّة، لأنّ الإنسان بطبعه فضولي، ولديه القدرة على تسجيل وتدوين الأشياء، فلقد كانت بدايته في الزراعة، والحصاد، وتربية الدواجن، ورعاية الحيوانات، منذ أكثر من عشرة آلاف عام، فولّد هذا الأمر لديه الخبرات والتجارب، واكتشف من خلالها القوانين الرئيسيّة في الحياة، وعلى الرغم من المراحل المُتقدّمة من العلوم التي تمكّن من التوصل إليها، إلا أنه لا يزال يسعى جاهداً وراء تلك العلوم إلى ما لا نهاية، فعلى الرغم من توصله لمعرفة الأعداد منذ الحضارات الأولى للبشريّة، نجد أنّه منذ نحو نصف قرن قد توصّل إلى الجينات التي تتسبب في حدوث السرطان، إضافة لاكتشافه الكواركات والتي هي أصغر كثيراً من الذرة ومن البروتونات، وقد اتبع في مسيرته العلميّة مبدأ التنبؤ العلمي لوصف الأمور أو توقّع الأحداث التي لم تقع بعد، إضافة لهذا فإنّ الفلكيين يتوقعون حدوث ظاهرتي الكسوف والخسوف، أو وصف عناصر أو خواصّ طبيعيّة أو كيميائيّة لم تكتشف بعد وهذا ما توقعه العالم الكيميائي الروسي (مندليف) عام ألفٍ وثمانمئةٍ وتسعةٍ وستين وذلك من خلال جدوله الدوريّ الذي يُرتّب فيه العناصر.

الوسوم
إغلاق
إغلاق