الأربعاء , ديسمبر 13 2017
الرئيسية / الاسلامي / ماهو المشعر الحرام – معلومات عن المشعر الحرام – صور مسجد المشعر الحرام

ماهو المشعر الحرام – معلومات عن المشعر الحرام – صور مسجد المشعر الحرام

مسجد المشعر الحرام
ويقع هذا المسجد في مزدلفة على الطريق (رقم 5) وكان النبي صلى الله عليه وسلم ينزل عند قبلته وقد تم عمارته وتوسعته في العهد السعودي بتكلفة (5) ملايين ريال، وهو مسقف وطوله من الشرق الى الغرب 90مترا وعرضه 56مترا ومساحته 5040م2، ويستوعب أكثر من 12الف مصل وفي مؤخرة المسجد منارتان بارتفاع 32م وله مدخل في كل من الجهة الشرقية والشمالية والجنوبية.

قال الزمخشري في قوله تعالي: ( فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ )

المشعر الحرام: قـزح، وهو الجبل الذي يقف عليـه الإمام وعليه الميقدة، وقيل: المـشعر الحرام ما بـين جبلي المزدلفـة إلى مازمـي عرفـة إلى وادي محسـر، وليس المازمان ولا وادي محسر من المشـعر الحرام، والصحيح أنه الجـبل لما روى جـابر أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الفـجـر بالمزدلفة ركب ناقته حتى أتي المشعـر الحرام، فدعا وكبر وهلل، ولم يزل واقفا حتى أسفر .

وقوله عند المشعر الحرام مـعناه: مما يلي المشعر الحرام قريبا به، وذلـك للفضل، كالقرب من جـبل الرحمة، وإلا فالمزدلفـة كلها موقف إلا وادي محسـر، وجعلت أعقاب المزدلفة لكونها في حكم المشعر، ومتصلة به عند المشعر، وقـيل: سميت المزدلفة وجمعا لأن آدم اجتمع فيها مع حواء وازدلف منها، أي دنا منها.

وقال قتادة: لأنه يجمع فـيها بين الصلاتين. ويجوز أن يكون وصفت بـفعل أهلها لأنهم يزدلـفون إلى الله تعـالى، أي يتقـربون بالوقـوف فيـهـا، وعن علي: لما أصـبح رسـول الله صلى الله عليه وسلم وقف على قـزح فقـال: هذا قزح، وهذا الموقف، وجمع كلها موقف . هو المكان الذي وقف عنده النبي في حجة الوداع، وهو الجبل المعروف في مزدلفة، وهو المكان المبني عليه المسجد الآن. وثبت عن بعض العلماءأن مزدلفة كلها تسمى كلها المشعر الحرام.

لماذا سمي بالمشعر الحرام ؟

من سلسة فتاوى نور على الدرب قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى : …… وعلى هذا يكون المشعر الحرام : تارة يراد به المكان المعيّن الذي وقف عنده النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو الجبل المعروف في المزدلفة وعليه بني المسجد ؛ وأحيانًا يراد به جميع المزدلفة ؛ لأنها مشعر حرام . وإنّما قيّدت بالمشعر الحرام ؛ لأن هناك ( مشعرًا حلالاً ) ، وهو عرفة ، فإنّه مشعر ، بل هو أعظم المشاعر المكانية ، فهو مشعر لكنّه حلال ؛ لأنه خارج أميال الحرم ، بخلاف المشعر الحرام الذي بمزدلفة الذي يقف الناس فيه ، فإنّه حرام. ولم تسمّ منىً مشعرًا حرامًا ؛ لأنه ليس بها وقوفًا مستقلاً …. إلى آخر كلامه رحمه الله رحمةً واسعة .

موضع المشعر الحرام

من كتاب المصنف / مسألة الجزء الرابع 2345 ( 327 ) في المشعر الحرام أي موضع هو

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن السدي عن سعيد بن جبير قال : ما بين جبلي مزدلفة فهو المشعر الحرام .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن جابر عن عبد الرحمن بن الأسود قال : لم أجد أحدا يخبرني عن المشعر الحرام .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال : سألت عبد الله بن عمر عن المشعر الحرام فسكت حتى إذا تهبطت أيدي رواحلنا بالمزدلفة قال : أين السائل عن المشعر الحرام ؟ .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا إسحاق الأزرق عن مثنى عن عطاء في قوله : المشعر الحرام قال : هو قزح هو المزدلفة كلها .