ماهو الأمل بالنسبة لكى!!؟ 2019

عندما نشتاق للشمس الدافئه في صقيع الشتاء

عندما نحتاج نسمة هواء باردة في لهيب الصيف

عندما ننظر إلى البحر فنتخيل أن إمتداده متنفس لهمومنا

عندما نرفع رؤوسنا ونطالع قمة الجبل فيتخيل لنا إنه قمة طموحنا

عندما ننظر إلى الشجر فنرتاح لزهو إلوانه

وننظر إلى الزهر فيسرنا عطره الفواح

عندما ننظر إلى براءة الأطفال فنتمناها

ونعاين الكهول بنظرات الشفقة بسبب الخطوط إلتي خطها في وجوههم الزمن

فوق كل هذا وذاك

يبقى السؤال

….

هل نحن نعيش الأمل أم نحتاج وقت لمعايشته!؟

وفي الأخير تجاوب قلوبنا بأن الأمل بالله وحده لاشريك له

إقراء أيضا  8 طرق لتجنب مفاجأة الدورة الشهرية في المدرسة 2019
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق