لماذا يتشابه الحبيبان او الزوجان 2019

لماذا يتشابه الحبيبان او الزوجان

كثيرا ما نلتقى بزوجان ونظنهما شقيقان للتشابة الشديد بينهما ..

…والغريب أن لا تربطهما أى قرابة عائلية

تبرر ذلك .. وقد يكون الزوج من بلد والأخرى من بلد أخر وعندما نتأملهما يكادان شقيقان ..

ونفسر ذلك :

أن الطفل وقت الرضاعه أثناء الثلاث أو الأربع سنوات لا يجد فى عالمه شخصا أكثر عطفا عليه وألتفاتا إلى طلباته سوى أمه ..

فيجد فى أمه أنها أجمل الوجوه .. وصوتها أرحم الأصوات …
وقامتها هى القامة المثلى للنساء الجميلات .. وتبقى هذة الصورة كامنة فى ذهنه حتى يبلغ سن المراهقة ..

فاذا جاء موعد أنتقاء الحبيب صارت جميع الوجوه لديه قبيحة أو سمجه أو غير جميلة ما عدا تلك الوجوه التى أشبهت أمه ..

فيستلطف هذا الوجه ثم يعشقه ويختار الفتاة التى تشبه أمه أو على الأقل تقاربها فى اللون أو الوجه أو القامة أو الصوت والبدانه والنحافة .

لذلك نرى الرجل السمين يتزوج السمينه ويستلطفها بخلاف الشاب النحيف الذى لا يستلطف غير الفتاة النحيفة .. او الرجل الطويل لا يرضى أن يتزوج فتاة قصيرة ..والرجل الأبيض لا يتزوج السمراء ..لأن أمه غرست فيه حب البياض ..

فالرجل يشبة زوجته لسبب واحد

أنه أنغرست فيه قيم الجمال منذ طفولته … والأختلاف بين الزوجين قليل الحدوث ..ومرجعيه ذلك أن الزوج لم يختار زوجته لجمالها ..

ولكن لأغراض أخرى كأن تكون ثرية أو عائلة معينه لها وضعها الأجتماعى .. أى أنه لم يكن مسوقا فى أختيارة
وأحيانا يكون قد تربى بعيدا عن أمه ..أو كانت له مرضعة خاصة ..أو ربما تكون أمه ماتت قبل أن ترضعه ..أو لم تتم معه سنتين أو ثلاثة ..فهنا ترتبك مقاييسه وتختلط قيمه .

إقراء أيضا  حيل للتعامل مع الزوج البخيل 2019

وهناك رأى شائع

( أننا نختار من الجنس الأخر من تناقصنا كأنما بهذة المناقصة نكمل النقص الذى عندنا ..)

وفى النهاية ( مراية الحب عمياء )

مقالات ذات صلة