لماذا تجاهل محمد سلمان زيارة الخرطوم وفضل عنها القاهرة وتونس والجزائر؟!!

السودان اليوم:

قبل ايام قليلة مضت في هذا الشهر الحالي ٢٠١٨، جاءت الأخبار في الصحف السعودية والعربية ان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعتزم القيام بزيارة مصر وتونس والجزائر ضمن جولة خارجية كبيرة تشمل ايضآ عدة دول اخري ، وكان العهد السعودي قد بدأ زياراته لدولة الإمارات قبل أن يصل بعدها إلى البحرين.
٢-
***- وبالفعل بدأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بزيارة القاهرة في يوم الاثنين ٢٦/ نوفمبر، واستقبله الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي بالمطار، الزيارة تستغرق يومين في مصر.
٣-
***- تجاهل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زيارة الخرطوم لم ياتي من فراغ ، فحتمآ هناك شيء غامض ومبهم في العلاقات بين الخرطوم والرياض والتي وصلت الي شبة القطيعة الكاملة وجمود واضح في سير العلاقات الرسمية بين البلدين لاكثر من عام ، وعدم وجود تبادل زيارات الوفود الرسمية، وفوق كل هذا ظاهرة انقطاع البشيرعن زيارة المملكة السعودية بعد ان كان يزورها في السابق بلا انقطاع وبلا مناسبات او تلقيه دعوات للزيارة!!
٤-
***- نفس الشيء الذي قام بها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من تجاهل تام ومقصود بعدم زيارة الخرطوم قام بها قبله العاهل السعودي الملك سلمان الذي منذ تعيينه ملكآ علي المملكة العربية السعودية في يوم ٢٣/ يناير ٢٠١٥، لم يفكر في زيارة الخرطوم … ولا حتي ترنزيت!!
٥-
***- تم تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد في يوم ٢١/يونيو عام ٢٠١٧ ، بعدها قام بزيارات كثيرة بلغت نحو (١٤) دولة عربية واوروبية وامريكا وروسيا، زار دول قريبة وبعيدة ولم يفكر في السودان الذي شارك بكتيبة سودانية في حرب اليمن راحوا ضحيتها ضباط وجنود سودانيين لاناقة لهم فيها ولاجمل!!
***- ومازال المواطن السوداني في حيرة من امر البشير الذي وافق بلا تردد علي اقتراح محمد سلمان بمشاركة السودان في حرب اليمن، بل واضاف البشيرعلي الاقتراح وصرح بالجملة المشهورة:( أمن السعودية خط احمر لن نسمح بتجاوزه!!.)..ورغم ذلك تجاهل الملك سلمان زيارة السودان، وهو الذي زار خلال فترة حكمه الحالي نحو (٢٧) دولة!!
٦-
***- اختفت اخبار السعودية تمامآ في الصحف المحلية بعد اشتداد حدة (الحرب الباردة) بين السعودية وقطر، وظهرت مشكلة وقوف السودان علي الحياد الامر الذي لم يعجب السلطات السعودية ووصفته بالموقف المتذبذب وغير واضح المعالم خاصة بعد اكتشاف حادثة تجسس الفريق أمن السعودي طه عثمان وان البشير يلعب علي الحبلين – القطري والسعودي !!
٧-
***- اختفت ايضآ اخبار الاستثمارات السعودية في السودان مثلها مثل اختفاء كل المشاريع والاستثمارات الاجنبية بسبب رداءة الوضع الاقتصادي وعدم ثبات العملات الحرة مما جعل المستثمرين يهربون من السودان برؤوس اموالهم، لهذا لم يكن غريبآ ان تم الغاء وزارة الاستثمار واستبدالها بمجلس برئاسة عبدالرحيم حسين…ليكمل الناقص!!
٨-
***- من يتمعن بدقة في علاقة السودان بالسعودية يجد ان هناك فتور شديد وعدم وضوح رؤية في هذه العلاقة التي ازدادت اكثر حدة بعد دخول تركيا في الشأن السوداني و(تملكها) مدينة سواكن، ولا احد من المواطنين يعرف ما يجري في هذه المدينة وان فعلآ ستصبح منطقة سياحية كما جاء في تصريحات المسؤولين..ام قاعدة عسكرية تركية تشرف علي مراقبة سير الملاحة في البحر الاحمر ونشرصواريخ بعيدة المدي (وكل لبيب بالاشارة يفهم!!)…ام ستكون قاعدة لضباط وجنود اتراك مهمتم بالدرجة الاولي حماية النظام القائم في البلاد، ان يهبوا لقمع اي انتفاضة شعبية او انقلاب عسكري!!
٩-
***- زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان – وتحديدآ لدولتي مصر وتونس – وتخطيه زيارة الخرطوم لها الف معني واولها ان المملكة قد ملت سياسة البشير واللعب ب(البيضة والحجر)، وان الخرطوم قد خرجت من دائرة اهتمام الرياض، ولن تعود العلاقات الي طبيعتها ما لم يغير النافذين في السلطة من اسلوب اللف والدوران في الشأن السوداني – السعودي!!
بكري الصائغ
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق