للمحافظة على الماء

الماء

الماء هو أساس الحياة كلّها، فهو يدخل في تكوين نسبةٍ كبيرةٍ من أجسام الكائنات الحيّة جميعها، فنسبة الماء في جسم الإنسان البالغ على سبيل المثال تزيد عن الستين بالمائة.

كما يلعب الماء دوراً مهمّاً في تكوين البيئة من حولنا والتفاعل فيها ويؤثّر أيضاً على عناصر البيئة الأخرى المختلفة غير الحيّة، ولهذا تعتبر المياه هي أحد العناصر الأساسيّة في الطبيعة من حولنا، والتي لا يمكن لأيٍّ من الكائنات الحيّة أو الطبيعة الاستمرار من دونها.

لكن ظهرت في الآونة الأخيرة بعض المشاكل التي أدّت إلى عدم كفاية كميّات المياه العذبة لاحتياجات الناس حول العالم، ومن هذه المشاكل ازدياد تعداد السكان حول العالم، والتلوث الّذي ألحقه الإنسان بالعديد من هذه المصادر حول العالم بسبب الثورة الصناعية، والمخلفات السامة الّتي يلقيها في الأنهار، والبحار، والبحيرات وغيرها.

دور الحكومات في المحافظة على المياه

أصبحت مشكلة نقص المياه هي أحد المشاكل الأساسيّة في العالم في العصر الحالي، والتي تجذب انتباه الحكومات بشكلٍ كبيرٍ جداً، إذ إنّ شخصاً واحداً من بين كلّ عشرة أشخاصٍ حول العالم لا يستيطع الحصول على مياهٍ صالحةٍ للشرب، وهو ما قد يؤدي إلى وجود أعدادٍ كبيرةٍ من الوفيات بسبب نقص المياه أو التسمم منها.

لهذا تعمل الحكومات في الدول المختلفة على حلّ هذه المشكلة بعددٍ من الطرق كاستغلال مياه الأمطار بشكلٍ أكبر، والحدّ من التلوث الذي يلحق بالمياه العذبة – نتيجةً للمخلّفات البشريّة المختلفة -، وتوعية الأفراد من أجل المحافظة على المياه وغيرها من الطرق الأخرى.

دور الأفراد في المحافظة على المياه

إنّ المحافظة على المياه هي أحد الأمور التي قد يفوق فيها دور الأفراد دَور الحكومات من اجل المحافظة عليها وتوفيرها، إذ إنّ على كلّ فردٍ في المجتمع تحمّل المسؤولية الكاملة في المحافظة على المياه وتوفيرها حتى يتسنى لغيره من الأفراد في المجتمع الحصول على هذه المياه واستخدامها.

فمن المهم أن يبتعد الأفراد عن تلويث الأنهار ومصادر المياه العذبة بالمخلفات الصناعية، أو المنزلية أو غيرها، وأن يعمل الجميع أيضاً على توفير المياه التي تصلهم إلى المنازل بطرق الترشيد المختلفة كاستخدام القطع الموفرة المياه واستخدام الأساليب التي توفر المياه، كما أنّه من المهم فحص المنزل بشكلٍ مستمر والتأكد من عدم وجود أيّ نوعٍ من أنواع التسريب.

كما انّه من الممكن إعادة استخدام المياه كتلك المستخدمة في التنظيف في المرحاض، وتجميع المياه المهدورة أيضاً من أجل ريّ النباتات واستخدام الدلو بدلاً من الخرطوم سواءً في التنظيف في داخل المنزل وخارجه أو ريّ النباتات، كما أنّه من الممكن بناء الآبار في المنازل وتجميع مياه الامطار فيها بدلاً من هدرها.

الوسوم
إغلاق
إغلاق