لعلاقتك بحماتك او ام زوجك ادخلى هنا بسرعه 2019

كيف علاقتك مع ام زوجك؟؟؟؟؟

هذه العلاقه تتكون خلال مرحلتين وهى ….

– قبل الــــــــــزواج.

2 – بعـد الــــــــزواج.

اولا
قـبـــــــــــــــــــل الزواج
***- ***- ***- ***-

1 – احذري أختي أن تصدقي ما يدور حولك من أحاديث بين بعض الزوجات ، وخاصة ما يعرض في المسلسلات والأفلام أن أم زوجك ستكون مثل ( خالتي قماشة )

2 – لا تقيسي على ما ترين أو تسمعين من أحداث واقعية ومشاكل حدثت بين بعض الزوجات وأمهات أزواجهن ….فليس من المفروض أن تتعرضي أيضا أنت لنفس الظروف

3 – تفاءلي بالخير دائما وقولي لنفسك : ( أنا غير )…ليس إعجابا بالنفس ولا غرورا ، لكن من باب الإيحاء الذاتي لنفسك بأنك تستطيعين بعون الله وتوفيقه أن تجعلي من علاقتك بأم زوجك علاقة مختلفة ، علاقة محبة وتفاهم .

4 – النية : بيتـّـي النية منذ البداية على

أن تحسني إلى أم زوجك وأن (( تجتهدي )) في التقرب إليها وتعتبرها بمثابة أمك . ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى )

5 – ولتكن هذه النية في التقرب إلى أم زوجك (( خالصة لوجه الله تعالى )) … ولا تنتظري مردود هذا الإحسان عليك في الدنيا ، وإلا لضاع كل شيء

6 – اسألي من تثقين بدينهم عن أهل زوجك ، مستواهم الاجتماعي .. والفكري ..وكذلك عن طباعهم إذا كنت لا تعرفينهم من قبل ، حتى يكون تعاملك معهم مناسبا فلا تحدث اصطدامات مستقبلا – قال علي رضي الله عنه : ” خاطبوا الناس بما يعرفون ” – مع الحذر من التعليقات الجانبية التي تؤدي الى الوقوع في الغيبة

7 – التوجه الى الله بالدعاء ، بأن يحببك إلى أهل زوجك وخاصة أم زوجك ويحببهم إليك
( وليكن الدعاء سلاحك دائما ، في السراء والضراء ، في الرضى والغضب )

8 – لا تلتـفـتي لما تتبرع به بعض النساء الجاهلات من وصايا ليس لها حظ من رضى الرحمن ، بأن تكوني قوية الشخصية أمام أم زوجك حتى لا يذلوك .

9 – اقرأي واسألي أهل العلم لتعرفي ما لك وماعليك .

______________________________

ثانيا

بعد الــــــــــــــــزواج
***- **
توقعي أنك قد تجدين في البداية صعوبة في التأقلم مع أم زوجك ولكن بعد مضي فترة وجيزة ستعتادين على الحياة الجديدة إن شاء الله .

– لو قدر لك أن تسكني مع أم زوجك في بيتها فلا تجاولي أن تستأثري بإدارة البيت لوحدك
وإنما شاركيها في اتخاذ القرارات وإذارة المنزل ولا تهمشي دورها فيه .

– اعتبريها أمك الثانية

– أحسني معاملة أخوات زوجك وأولادهم ، ثم استمتعي بسماع الدعوات المخلصة لك منها

– احذري تقليد بعض الشخصيات من هنا حتى لو كانت شخصية أمك أو أختك …لأن زوجك ليس كأبيك أو كزوج أختك …وكذلك أمه .وكوني معهم على طبيعتك العادية والصادقة

– تذكري وقدّري أن أم زوجك قد دفعت الكثير من عمرها في إعداد زوجك الذي هو ولدها ..فهل يعقل أن تحرم من تذوق مائدة طيبة عامرة استغرق إعدادها منها عشرين أو ثلاثين عاما ؟ هل يعقل أن يكون أول ماتفعله أية زوجة منذ دخولها بيتها هو أن تحاول التفريق بينه وبين أمه وأخوته ؟

– نبهي زوجك إلى عدم نقل أخباركما إلى أهله إلا ما يهمهم

– تذكري دائما فارق السن بينك وبين أم زوجك …واعلمي أن اختلاف العمر والجيل سيكون له دور في اختلاف الآراء ، والتصادم في بعض الأمور ، فاستعدي لتقابلي ذلك برحابة صدر حتى لا تفاجئي ..

–اعلمي أن كل أم متعلقة بابنها ، وكل ابن متعلق بأمه ولا يمكن لهما أن
يبتعد اعن بعضهما فتأقلمي مع هذا الوضع

— تذكري أنها في الأصل إنسانة مسكينة عاطفتها قوية تحب أولادها وتعاملهم وكأنهم أطفال مهما كبروا ..

— اعذريها في غيرتها فهي ترى وتعتقد أنكم بحاجة إلى إرشاداتها وتوجيهاتها ..

–اسأليها بطريقة ودية عن الأمور التي تسعد زوجك وكانت توفرها له ..

–راعي أنها تستحق الاحترام حتى لو لم تكن أم زوجك لحديث ( ليس منا من لم يرحم صغيرنا ، و يوقر كبيرنا ) صحيح / السلسلة الصحيحة / 2196

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق