لا احد يحبك غيرى

حلمت بعينيك منذ
الفطام

و أضحى
هواك ملاذى الأخير
وقد ذقت قبلك ذلا ومرا
وأمضيت دهرا وحيدا
أسير
…وبدلت قبلك وجهى وقلبى
ولونى.. واسمى.. وحتى الحس الأخلاقى
شربت الهزائم كأسا فكأس
وضاق بوجهى الوجود
الهائل
وحين مددت
اليك اليدين
أتتنى
يداك حليفا نصير
وجدتك تعطينى عمراجميلا
كأنى ضرير وعاد بصير
تمنيت لوأن أعود
صغيرا
لأهواك فى كل
درب أسير
أحبك
يامُنيتى فى منامى
وأحضن طيفا بديعا أمامى
وما أجمل السبات فى

راحتيك
ويعلونى شعر
كريش النعام
ويأتينى
في ساعات الظلام همس رقيق
يرجع
الغداة بباقى الخطاب
لأهواك فى يقظتى عقب نومى
وأهواك فى راحتى فى
ألامى
سأهواك يا عمرى
ِشعرا.. ونثرا
وليلا
..وصبحا.. وفوق الهيام
سأهواك فى الصيف أو فى الشتاء
سأهواك فى الفطر.. أو فى الصوم
سأهواك في البر.. فى البحر.. حتى
الفضاء
ووقت الحروب
وعصر السلام
أحبك حزنا
جميلا و’مزنا
أحبك
شمسا ببعض الغيام
أحبك
ابتهاجا يلاقينى دوما
أحبك حتى نخاع العظام
أحبك ظلا.. وثلجا .. وماءاً
أحبك نارا تزيد
اضطرامى
أحبك لو زرتنى
يومياً
ولو زرتنى مثل
مر الكرام
أحبك ..
أحبك ..أحبك
أحبك
..أحبك ..أحبك
سأبقى
أكرر نفس الحروف
وأرسم
وجهك فوق حطامى
ولو
حاكمونى..
ولو
أعدمونى
فقول “احبك” آخر
كلامى

قول “احبك” آخر
كلامى

أحبك فى كل درب أسير

وبين الجليد.. وبين الهجير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق