كيف يكسب المعلم شخصية جذابة أمام طلابه ؟ تعلم فن التعامل مع طلابك

نصادف أحياناً في حياتنا معلمون يملكون علينا عواطفنا ، يتمتعون بشخصيات جذابة تؤثر في طلابهم ، وكل منا يتمنى أن يمتلك مثل هذه الشخصيات فكيف ؟

أولاً – المظهر :
الأناقة وحسن الهندام، والاهتمام بالنظافة الشخصية كالأظافر والعناية بالشكل، والحرص على وضع عطر هادئ وجميل، لأن أغلب العطور الفواحة تسبب الصداع وتثير عند البعض الحساسية وبالتالي يشعر بعض الطلاب بالضيق لاسيما الذين يجلسون في الصف الأمامي ، إضافة إلى أن العطور الفواحة – فضلاً عما ذكر – لا تصلح للمجالس والأماكن المغلقة .كالفصول والمعامل ويفضل عنها مزيل لرائحة العرق أو ملطفات الجو برائحة الليمون مثلاً .
وعلينا أن ندرك أنه ليس شرطاً أن يرتدي أحدنا أغلى الملابس ويبتاع أثمن العطور ليحقق هذه الغاية ، لكن يتم ذلك من خلال الاهتمام بالتناسق بين ألوانها حتى وإن اتسمت بالبساطة .
حاول أن تبدو مبتسماً هاشاً باشاً ، فالابتسامة تعرف طريقها إلى القلب ، ولا تتعارض أبداً مع الوقار ، على العكس تماماً من الضحك فتبسمك في وجه أخيك صدقة .

ثانياً – آداب المعاملة :
عندما تتحاور مع طالب كالمناقشة حاول بقدر الإمكان أن توليه كل اهتمامك ولا تتشاغل بالنظر إلى الأرض ، ولا تحرص على الالتصاق به، فقد يكون معك ما ينفره منك، وقلل من الحركة والالتفات فهي دليل الحمق ، وانتبه لكل حركاتك لأنك قد تغفل وتقوم ببعض العادات السيئة ، وحاول أن تجعل كل تفكيرك في حديث من يقابلك فقد يسألك عن نقطة ولا تستطيع الإجابة عليها فيأخذ ذلك على أنك غير واثق من نفسك ولست متمكناً أو أنه ليس له مكانة كغيره من زملائه.
وعند الوقوف جوار الطالب أثناء تنقلك حبذا أن لا تطيل الوقوف بجواره،وحتى ولو رأيت استحسانه وارتياحه لك .
حاول عدم استخدام هاتفك المحمول بإجراء اتصالاتك أثناء تواجدك في الحصة ، وألا تستخدمه إلا لضرورة أو للرد على اتصال بهدوء وصوت منخفض وأن يكون الرد بشكل مقتضب، ولا تمد يدك لتستخدم هاتفه إلا لضرورة وبعد استئذان.
وعليك ألا تتحدث أمامه عن أحد بما يكره ، ولا تظهر أخطائه أو هفواته أمام زملائه فهذا سيعطي انطباعاً عنك بأنك غير جدير بأن يثق بك .
حاول أن تكون معتدلاً في جلوسك، فبعض أوضاع الجلوس تعبر عن سوء الأدب، ولا تمد رجليك ، ولا تضع رجلاً على رجل .
عند دخولك وهم في خارج الفصل لا تحثهم للدخول بواسطة العصا وإنما بفرد يديك كأنك تحيطهم بذراعيك.
عود نفسك على السيطرة على تصرفاتك والابتعاد عن العادات السيئة كالعبث في الأسنان والأذنين والأظافر والأنف ، فهي أعمال منفرة تثير الاشمئزاز والاستقذار، وحاول ألا تظهر التثاؤب وأن لم تستطع أبقِ فمك مغلقاً أو سده بيدك، فالتثاؤب صفة مذمومة شرعاً وعرفاً ، وفتح الفم فيها يعبر عن قلة الذوق .

ثالثاً – آداب الحديث :
حاول أن تكون منصتاً ومستمعاً أكثر من أن تكون متحدثاً أثناء طلب الإجابة منهم ومناقشتهم ، وفكر جيداً في صفة كلامك قبل أن تنطق به ، وانتق مفرداتتك بشكل جيد ، ولا تتحدث فيما لا تفقه به أو ما لا يتوفر لديك معلومات كافية عنه ، ولا ترفع صوتك ، ولكن تحدث بشكل هادئ وطبيعي ، ولا تقاطع محدثك بحديثك حتى وإن كان لديك توضيحاً أو اعتراضاً ما لم يتوجه لك باستيضاح أو سؤال ، ولا تكثر من الاعتراضات حتى وإن كنت على حق، وإن كنت لا بد فاعلاً فحاول أن يكون ذلك بطريقة لطيفة ولبقة، وحاول أن يكون الحديث في نفس المجال الذي حدثك به، ولا تبادر في فتح مجال جديد للحديث فقد تخرج عن الدرس وتنهي الحصة ولم ينتهي الموضوع ، ولا تحرص على التحدث فيما لا يصدق حتى وإن كان ذلك حقيقياً وحدث بالفعل ، ولا تحرص على الإسهاب بحديثك، وأعط للطالب فرصة للمناقشة والتفكير فيما قلته ، وابتعد عن الغيبة والنميمة وكثرة الانتقادات .

رابعاً – حقوق التعليم وحفظ السر :
المحافظة على ما يدور بينك وبينهم ، وأن تحفظ لهم الود والاحترام ، وأن تبتعد عن المزاح الثقيل والكلام الجارح ، والأدب والتهذيب مطلوبان مع جميع الناس حتى الطلاب المقربين إليك أو الطلاب الغير محترمين ، فمن يزرع الحب لا يجني إلا الحب ، ولتعلم أن الناس كالمرآة لا يعكسون إلا ما يقع أمامهم .
حاول أن تبتعد عن الأنانية وحب الذات ، فهي تجعلك منبوذاً يتجنبك الآخرون ، وحتى وإن ابتليت بها حاول أن تتخلص منها بالتدريج ، والأمر قد يبدو صعباً لكنه ليس مستحيلاً ، ودرب نفسك على ضبط أعصابك والابتعاد عن الغضب ، فالحلم مصدر سعادة لك لأنه يقربك من الناس في الدنيا ومن الله في الآخرة .
لا تكن لواماً ، ولا متبرماً كثير الحجج ، ولا مستكبراً ولا بخيلاً ، وإن أخطأت فبادر بالاعتذار، وتعامل مع طلابك بصراحة ووضوح متلمساً اللطف واللين فيها ومبتعداً عن الوقاحة وقلة الذوق، وعليك بالحياء والتواضع فإنهما من سمات الأنبياء، وحاول أن تبتعد عن نقل الأخبار السيئة حتى لا يربط الطلاب بينك وبينها ، وتذكر أنه ليس كل ما يعلم يقال.
حاول أن تبدو متعاوناً معهم عندما يطلب منك المساعدة ، ولا تحرج أحداً في قضاء حاجاتك ، واحرص على استغلال المناسبات السعيدة في التهنئة كأن تبارك لهم فوزهم بالمسابقة أو تفوقهم في الامتحانات، ولا تنس المواساة في الأحداث المؤلمة ، ففي هاتين الحالتين ترسخ الأفعال والمواقف في الأذهان .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
نتمنى لكل معلمينا الشخصية الجذابة أمام طلابهم ……………. فالجاذبية أساس النجاح وأسألوا الكرة الأرضية تقول لكم كيف تتمتع بنجاحها بين الكواكب.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق