كيف تفهم الشخص من حركة عينيه وشفتيه 2019

يقصد بلغة الجسد؛ الإشارات غير اللفظية التي نستخدمها للتواصل مع بعضنا البعض. ووفقاً للخبراء، فإن هذا الإشارات غير اللفظية تشكل جزء كبيراً من تواصلنا مع الآخرين على مدار اليوم. وابتداء من تعبيرات الوجه وحتى حركات الجسم، لا تزال هذه الحركات والإشارات التي لا نفصح عنها بشكل صريح عن طريق الألفاظ، تنقل للآخرين كمية كبيرة من المعلومات عنا.
كيف تعرف تعبيرات العين
عادة ما يشار إلى العين باعتبارها نافذة إلى الروح، لأنها قادرة على كشف الكثير مما يشعر أو يفكر به شخص ماً. عند الانخراط في محادثة مع شخص ما، فإن ملاحظة حركات العين هو أمر طبيعي وجزء مهم من عملية الاتصال. بعض الأشياء الشائعة التي يمكنك ملاحظتها هي ما إذا كان الشخص ينظر إليك مباشرة أو يتجنب النظر إليك، ما مدى تحمسه، أو إذا كان بؤبؤ عينه متوسعاً.
عند تقييم لغة الجسد، انتبه جيداً لمتابعة حركات العين التالية:
– نظرات العين
عندما ينظر شخص ما إلى عينيك مباشرة أثناء الحوار، فإن هذا يعني أنه مهتم ويتابع ما تقول بتركيز. ومع ذلك، فإن النظر إلى عين شخص ما لفترة طويلة قد يجعله يشعر بالتهديد. من ناحية أخرى، فإن النظر بعيداً عن الشخص، والمحاولات المتكررة لقطع اتصال العين، قد تشير إلى أن الشخص لا يشعر بالارتياح، مشتت، أو يحاول أن يخفي مشاعره.
– رمش/ طرف العين (إغماض العين بشكل متكرر)
إغماض العين هو أمر طبيعي، لكن ينبغي أن تلاحظ ما إذا كان الشخص يرمش ويغمض عينيه بشكل متكرر وكثير أو قليلاً ما يقوم بذلك. فعادة ما نقوم برمش أعيننا بسرعة أكبر، عندما نشعر بالتشتت وعدم الراحة. أما إغماض العين غير المتكرر، فيعني أن الشخص يحاول عمداً أن يتحكم في حركة عينيه. فعلى سبيل المثال، لاعب البوكر يغمض عينه بشكل أقل تكراراً لأنه يحاول عمداً أن يظهر أنه غير متحمس للأوراق التي يلعب بها.
– حجم البؤبؤ
يعتبر حجم بؤبؤ العين من الإشارات الدقيقة التي تقدمها العين. فعلى الرغم من أن مستويات الإضاءة في البيئة المحيطة بنا تتحكم في اتساع بؤبؤ العين، فإنه في بعض الأحيان قد تعمل المشاعر والعواطف على إحداث تغييرات صغيرة على حجم الحدقة. على سبيل المثال، ربما سمعت يوماً عن مصطلح bedroom eyes الذي يستخدم لوصف نظرة شخص ما عندما ينجذب لشخص آخر.
تعبيرات الفم
بالإضافة إلى لغة العيون، فإن تعبيرات وحركات الفم، تعتبر أيضاً ضرورية في فهم والتعرف على لغة الجسد. على سبيل المثال، فإن العض على الشفاه السفلية يشير إلى أن الشخص يعاني من القلق، الخوف أو الشعور بعدم الأمان.
تغطية الفم، تكون محاولة ليبدو الشخص مهذباً، عند التثاؤب أو السعال، لكن قد تكون أيضاً محاولة لعدم إظهار عبوس الوجه أو عدم الموافقة. وتعتبر الابتسامة، واحدة من أعظم إشارات لغة الجسد، لكن يمكن أن تفسر الابتسامات بطرق متعددة. فقد تكون الابتسامة حقيقية، أو ربما يتم استخدامها للتعبير عن سعادة مزيفة، السخرية أو حتى التهكم.
عند تقييم لغة الجسد، انتبه إلى إشارات الفم والشفاه التالية:
– الشفاه المزمومة
الشفاه المزمومة قد تكون مؤشراً على النفور، عدم الموافقة، أو عدم الثقة.
– عض الشفاه
في بعض الأحيان، يقوم الشخص بالعض على الشفاه إذا كان يشعر بالقلق، أو التوتر.
– تغطية الفم
عندما يرغب شخص ما في إخفاء رد فعله، فإنه قد يقوم بتغطية فمه من أجل تجنب إظهار ابتسامته أو الكشف عن ابتسامته المتكلفة والمتصنعة.
– حركات الفم لأسفل أو لأعلى
تغييرات الفم الطفيفة قد تكون مؤشراً خفياً عما يشعر به شخص ما. عندما يتم رفع الفم لأعلى قليلاً، قد يعني ذلك أن الشخص يشعر بالسعادة أو التفاؤل. من ناحية أخرى إذا قام بتحريك الفم لأسفل، فإنه قد يشير إلى شعوره بالحزن، عدم الموافقة، أو تكشيرة وتجهم صريح.

الوسوم
إغلاق
إغلاق