كيف تتعاملين مع صديقاتك اللاتى يغتبنكــ 2019

فى البداية عندما تسمعين أن هناك إحدى صديقاتك تتحدث عنك من وراء ظهرك بكلام يسئ إليك ستغضبين بشدة وقد تفعلين أمورا تندمين عليها لاحقا ولذلك عليك أن تحافظي على هدوئك والـتـأكد من أن صديقتك تلك قالت هذا الكلام بالفعل ولم يتم تحريفه أو أسئ فهمه أو ربما لم تقله من الأساس لذا لا تتسرعى فى الحكم عليها أو مواجهتها بل يجب أن تسألى نفسك هل المصدر الذى أخبرك بأن صديقتك تسئ إليك في غيابك موثوق فيه أم أنه شخص نمام يحب إثارة المشاكل والوقيعة بين الناس؟ حاولى أن تتبيني من صدق كلامه والتأكد من أن صديقتك تسئ إليك بالفعل في غيابك وعندما تكوني حاضرة تمدحك وتثني عليك أمام الآخرين حتى تشعرك أنها أقرب صديقاتك.
إذا تأكدت أن صديقتك تسئ إليك في غيابك بالتـأكيد ستتولد لديك رغبة فى الإنتقام منها بالإساءة إليها أيضا لذاعليك أن تقاومى تلك الرغبة لأن تبادل الكلام والتعليقات السيئة بينكما لن يحل شيئا بل سيزيد الوضع سوءا، فأنت إذا أساءتِ إليها قبل أن تواجهيها وجها لوجه ستستغل هي الوضع لصالحها وستصبحين فى النهاية أنت المخطئة. عليك أن تفكرى جيدا وبتأنٍ فيما قالته عنك صديقتك من وراء ظهرك وهل هو فعلا يستحق أن تشتعل الحرب بينكما بسببه مع الوضع فى الإعتبار أنك إذا واجهتِ صديقتك فسيدخل أيضا فى تلك المواجهة المصدر الذى نقل لك ما قالته في حقك حيث ستطلبين منه الحضور للشهادة عليها، ولذلك إذا كان الكلام الذى صدر من صديقتك ضدك فى منتهى السوء فلك كل الحق في أن تواجهيها حتى تعرفي منها حقيقة الموضوع والسبب الذي دفعها للإساءة إليك في غيابك ولكن إذا وجدته كلاما تافها لا يستحق منك المواجهة أو الرد كأن قالت مثلا إن ملابسك لم تكن أنيقة الليلة الماضية فمن الأفضل تجاهل هذا الكلام والبحث عن أصدقاء يحبونك حقا.
إذا أردت مواجهة صديقتك التي تتحدث عنك من وراء ظهرك بكلام يسئ إليك ويعتبر إهانة يمكنك أن تتصلى بها بعد التأكد تمام التأكد أنها تفعل ذلك لتواجهيها وحاولى أن تكونى ناضجة وهادئة في التعامل مع هذا الموقف فربما مواجهتك لها تشعرها بالندم فتعترف بخطئها وتعتذر لك أو توضح لك حقيقة الأمر وتبين أنه حدث سوء فهم لكلامها عنك وفي النهاية القرار يعود لك بأن تقبلي اعتذارها وتصفحي عنها إذا اقتنعتِ بمبرراتها أما إذا لم تقتنعي وشعرت أنها تكذب فلك أن تنهي صداقتكما ونصحها بأن ما تفعله ليس من مكارم الأخلاق وعليها أن تراجع نفسها حتى لا تخسر جميع صديقاتها وأنك ربما تفكرين في أن تعود صداقتكما كسابق عهدها إذا وجدت أنها غيرت من نفسها وأنها تحسن الحديث عن صديقاتها في حضورهن وغيابهن وأنها تسعى لتكون نعم الصديقة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق