كيف انتهت الحضارة الفرعونية

الحضارة الفرعونية ،  هي الحضارة الذهبية الخالدة ،  الخضارة التي فتحت لعلماء الآثار باب الألغاز والأسرار ،  والتساؤل ،  وهي من أعظم الحضارات على مر التاريخ ،  التي تركت شواهداً عمرانية لخصت الفن الانساني القديم ،  وابهرت عقول العلماء ،  والباحثين ،  والحضارة الفرعونية التي حكمت مصر عبر الزمن تكونت من 31 أسرة ،  قسمت هذهِ الاسر على أربع فترات ،  منفصلة عن بعضها لأسباب غير معروفة ،  وهي الدولة القديمة ،  المتوسطة ،  الحديثة والمتأخرة ، والتي دلت على كل منها الآثار العمرانية التي تركتها رسالةً فنية للأجيال القادمة ،  ففي الدولة القديمة بُني تمثال الملك زوسر ،  ولأنَّ هذهِ الدولة كانت تميل إلى الرسائل التجريدية فقد بنيت فيها الأهرام الثلاثة الشهيرة (خوفو وخفرع ومنقرع ) ،  وفي زمن الدولة الوسطى انتشرت بعض معالم الفوضى واختلاط الفرعونية بالحضارت الأخرى بذات غرب آسيا ،  وقد امتازت الأعمال العمرانية آنذاك بالضخامة ،  وفي زمن العهد الحديث ظهرَ الابداع المعماري ،  المتمثل في استخدام رموز الطبيعة كالازهار والأوراق ،  والفروع في التصميم و وقد بدأ هذا العهد بحكم الملكة حتشبسوت ،  وامتازت الاعمال بالجمال ،  والفن ،  والعد المتأخر،  وقد حدثت ثورة حضارية بحكم الملك امنحوتب الرابع ،  الذي غير الديانة الرسمية للدولة ،  من عبادة اله طيبة آمون ،  إلى عبادة إله الشمس آتون و قد ظهر هذا التغيير جليا في التصاميم المعمارية االتي بدات تصور شكل الانسان وتنحت ملامحه بوضوح وفن ،  وذلك بدا واضحاً في تماثيل ،  ابنتي اخناتون ،  بالحجم الطبيعي ووصف الجسد الدقيق ،  كذلك في مقبرة توت عنخ آمون التي تعد مثالا رائعا للفن المعماري ،  والهندسي و

صحيح أنَّ هناك بعض الحضارات التي مرت على الحضارة الفرعونية ،  مثل حضارة الآشوريين ،  والفرس ،  إلا أنها لم تؤثر في عظمة الفن المعماري الفرعوني المصري ،  ولكنَّ هذهِ الحضارة العظيمة العامرة انتهت مثلها مثل كل الحضارات ،  بالرغم من عوامل التقدم ،  وحضارة التي توفرت فيها فما هي أسباب التي أدت إلى انتهاء الحضارة الفرعونية …

اختلف الباحثين والعلماء في اسباب انهاي الحضارة الفرعونية ،  وقد قيل انها انتهت بعد غرق فرعون (رمسيس الثاني ) في البحر بعدما لاحق سيدنا موسى ،  ولكنَّ هذا الرأي ضعيف ،  وتوجد آراء ثانية ..

هاك رأي يقول إنَّ سبب اختفاء الحضارة المصرية ،  غزوها من حضارات أخرى مثل ..

– الهكسوس ( 1786- 1560 ق.م ) ،  اللذين جاؤوا من الشام والعراق بسبب بعض التغيرات المناخية ،  ولكنهم حاولو ااحداث بلبلة في المجتمع المصري وانتهى الأمر بطردهم .

– الآشوريين ( 671-661 ق.م ) ،  سكنوا العراق وسعوا للسيطرة على العديد من المناطق منها مصر ،  ولكنهم طردوا منها في النهاية .

– الاخمينيون ( 525- 405 ق.م ) ،  اسرة فارسية ملكلة كانت لهم سيطرة على مناطق جغرفية ، واحتلوا مصر مرتين وفي المرة الثانية طردهم الاسكندر الأكبر .

– الإسكندر الأكبر اليوناني (332-305 ق.م ) ،  وقد استولى على الكثير من المناطق في فتوحاته التاريخية الشهيرة ،  وسيطر على مصر ،  وحكمها ،  وخضع له سكانها ،  وعند موته تولاها حسب القسمة بطليموس ،  ومن هنا بدا زمن البطالمة في الحكم .

– الروم (30 ق.م – 330 م ) .. الوم هم الذين أدخلوا المسيحية إلى مصر ،  حتى جاء الفتح الاسلامي ،  عام 639 م في زمن سيدنا عمر بن الخطاب ،  وقد دخلت مصر الإسلام على يد الصحابي الجليل عمر بن العاص .

أما الراي الثاني فيشير إلى أنَّ سبب اختفاء الحضارة الفرعونية هو تدميرها من الداخل ،  بسبب عدة عوامل منها تسلط الحكام وظلكهم للشعب ،  وانتشار الفساد والمحسوبية والرشوة ،  ومنها أيضا الانقلابات على الحكام سواءً من العائلة المالكة او من الحكام الآخرين عندما كان هناك حاكمين في نفس الفترة ،  وقيل بسبب التغير الديني في زمن أخناتون الذي أدى الى تفكك أجزاء كبيرة من الدولة وانهيارها ..

وبالرغم من زوال الحضارة الفرعونية إلا أنها لا تزال حضارة خالدة بجماله ،  وعمرانها ،  وفنها ،  لأنَّ الفن رسالة انسانية حضارية خالدة لا تنهار ولا تزول .

 

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق