الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / الاسلامي / كيف اتخلص من وسواس الشيطان ؟

كيف اتخلص من وسواس الشيطان ؟

الصراع الدائم بين الإنسان والشيطان منذ نشأة الكون ، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز ” إن الشيطان لكم عدو افتخذوه عدوا ” ، ومن هنا جاء أمر الله تعالى بمحاربة وساوس الشيطان التي هي ابتلاء من الله تعالى حتى يكون لنا كإمتحان علينا اجتيازه بكل مافينا من قوة إيمان وإرادة وعزيمة ، إلا ان هناك بعض الأشخاص قد يرضخون لهذه الوساوس ويجدون صعوبة وقلة إرادة في مواجهة الشيطان ومكائده ، وتؤدي وسوسة الشيطان للانسان إلى عواقب وخيمة وآثار سلبية قد تدمره بالكامل وتؤثر على حياته فتصيبه بالاكتئاب والحزن الشديد كونه لا يستطيع أن يتخلص من هذه الوساوس التي يشعر بها وبأنها ستلازمه طيلة حياته ، كما أنها تصيبه باليأس الشديد والإحباط والشعور بالانهزامية مما يؤثر على أدائه للفرائض التي أمرنا بها الله تعالى ، كما أنها تؤثر بشكل كبير على أداء العبادات والمواظبة عليها .
ولهذا السبب سنضع في مقالنا بعض النصائح التي تساعد على مقاومة ومحاربة وساوس الشيطان أثناء تأدية عباداتنا حتى لا نترك له المجال للتغلب علينا وعلى إيماننا ، ولكن قبل ذلك سنتعرف على مظاهر وسوسة الشيطان وأسبابها ومن ثم طرق التغلب عليها .

أمثلة لوسوسة الشيطان :
– هناك الكثير من الأشخاص يتعرضون للشكوك أثناء تأديتهم إحدى العبادات ، فيتحيل الشخص وكأنه نسى ركن من أركان العبادة فمثلا نسي أن يكمل وضوئه فيعود للوضوء مرة أخرى أو نسي ركن من أركان الصلاة فيعيدها ثانية وهكذا دواليك .
– بعض الأشخاص يشكون أيضا في صحة العبادة نفسها ، فمثلا يتخيل بأن صلاته خاطئة أو وضوئه خاطئ أو صومه وما إلى ذلك .
– هناك الكثير من الأشخاص يشعرون بأن العبادات التي يقومون بها غير مقبولة وأن تقربهم لله تعالى لن يصل إلى الله وأنهم سيدخلون النار لا محالة لأن عباداتهم لا تقبل .
– هناك الكثير من الأشخاص يشكون في عقد النية وإخلاصهم لله فيشعرون بأن عبادتهم لله ماهي إلا نوع من النفاق وأنهم لم يخلصوا في عقد النية في أداء العبادة .

أما عن أسباب وسوسة الشيطان فهي :
– الفتور في طاعة الله وضعف الإيمان ، ففي بعض الأحيان نشعر بأن إيماننا قوي ونقوم بأداء طاعاتنا على أكمل وجه ، وفي أحيانا أخرى قد يضعف إيماننا ويصاب بالفتور مما يؤدي إلى كسلنا في أداء العبادات مما يجعلنا نشعر بأن لا إرادة لنا ولا رغبة في أداء العبادات وهذه فرصة عظيمة للشيطان بأن يكيد مكائده ويزيد من قوة الفتور وضعف الايمان لدى الإنسان .
– عدم الخشوع والتركيز في أداء العبادات ، وعدم فهم معاني وسنن العبادة فمنا الكثير يقوم بواجبه الديني كواجب روتيني لا أكثر دون أن يهتم بتفاصيل العبادة التي يقوم بها ويدركها ويفهمها وهذا ما يفضله الشيطان ليبدأ في وسوسته ويغوي الإنسان عن طريق التفكير بأشياء أخرى غير العبادة التي يقوم بها وذلك يظهر جلينا أثناء تأديتنا للصلاة .

نصائح للتغلب على ظاهرة الوسوسة :
– عليك بالإرادة القوية والعزيمة واعقد النية وفكر دائما بأنك تريد أن تصل لهدفك والتخلص من مكائد الشيطان بفضل عزيمتك وقل لنفسك دائما بأن قوة إرادتك ستفوق إرادة الشيطان الهزيلة والتي تختفي تلقائيا أمام قوتك وإرادتك وتذكر دائما قول الله تعالى ” إن كيد الشيطان كان ضعيفا ” .

– توجه إلى الله وأكثر في الدعاء فقد قال سبحانه وتعالى ” وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستعجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ” ، فلا تياس من رحمة الله وكرمه عليك وأكثر الدعاء بصفة دائمة حتى يستجيب لك الله .

– استعذ بالله تعالى من الشيطان وأكثر بالاستعاذة منه بترديد المعوذات في الصباح والمساء وقبل الصلاة وبعدها حتى تحصن نفسك من وسوسة الشيطان قبل أن تبدأ عبادتك وفي كل وقت وحين .

– عليك بقراءة القرآن فهو الحصن المنيع ضد مكائد الشيطان حتى لو صفحة واحدة يوميا فلا تهجره إطلاقا حتى لا تسمح بدخول الشيطان إلى قلبك ، فالقرآن الكريم غسيل للروح وراحة للأبدان وحصن من الشيطان .

– لا تستسلم للوساوس ولا تترك نفسك تخوض في الخيالات حتى لا تساعد الشيطان على الوسوسة لك فتسمح لك بالتفكير في أمور قد تتعدى بها حدود الله ، أكثر من النوافق وعمل الخير والصدقات ، ولا تتفرك نفسك وحيدا وأسيرا بين أفكار شيطانية تدمرك .

– إذا شعرت بأن الشيطان يوسوس لك قم بالنفث عن يسارك ثلاث مرات ، فهذه إحدى توصيات الرسول عليه الصلاة والسلام لنا لإعراض الشيطان عنا .