كيف أكتشف مرض السرطان

مرض السرطان

انتشر مرض السرطان في الآونة الأخيرة بشكلٍ كبيرٍ مما جعل المنظّمات العالميّة تدعو إلى الكشف المبكّر وإجراء الفحوصات السنوية للاطمئنان على الصحة، فما هو مرض السرطان وما هي الأعراض التي تدلّ على الإصابة به للعمل على اكتشافه مبكراً.
السرطان عبارة عن تجمّع للخلايا التي تنمو بشكلٍ غير طبيعي، فالخلايا في جسم الإنسان تنمو وتموت في سلسلةٍ منتظمةٍ من العمليات ولكن إذا أصابها خلل فإنّ نموّها يصبح خارجاً عن الوضع الطبيعيّ بما يسمّى الورم، وإذا كان هذا الورم معدياً وينتشر إلى الخلايا المجاورة ويسبب لها الدمار يسمى سرطاناً أو ورماً خبيثاً، بينما إذا كان يبقى في مكانه ولا يدمّر الخلايا ولا يزحف إلى الخلايا المجاورة فإنّه يسّمى ورماً حميداً، ولا توجد خطورة على حياة المصاب من الورم الحميد، ولكن الورم الخبيث قد يسبب الوفاة، ولكن يمكن علاج الورم الخبيث أو تقليل الأضرار المرافقة له في حال تمّ اكتشافه مبكّراً.

الأعراض الأولية للسرطان

تختلف الأعراض التي تدل على الإصابة بالسرطان حسب مكان الإصابة، ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة، مثل:

  • حدوث انخفاض مفاجىء في الوزن خلال فترةٍ زمنيةٍ قصيرةٍ، قد يصل إلى 10% من وزن الجسم خلال ستة أشهر.
  • الإصابة بعسر الهضم ومشاكل تسبب صعوبة البلع.
  • التعرّق الغزير في الليل أثناء النوم بصورةٍ غير طبيعيّة.
  • الشعور بالسعال أو بحة الصوت ولا يستجيب للعلاج، أو قد يرافقه خروج دم.
  • خروج الدم من فتحات الجسم المختلفة بشكلٍ مفاجىء ومن دون سبب.
  • وجود بعض الكتل التي قد تكون ظاهرة ويمكن الإحساس بها مثل الكتلة التي تظهر في صدر المرأة عند الإصابة بسرطان الثدي.
  • عدم شفاء التقرّحات التي قد تصيب الجسم.
  • تغيّر في شكل أو لون حبة خال موجودة من قبل، فحبة الخال أو الشامة هي خلل ولكن غير خبيث في الوضع الطبيعي.

الأعراض المرافقة للسرطان

  • الأعراض الموضعية: وهي التي تظهر في مكان إصابة السرطان مثل ظهور التكتلات أو الورم بشكل غير طبيعي أو نزيف في الدم أو ظهور التقرّحات، وتغيّر لون العيون إلى اللون الأصفر كما في سرطان البنكرياس.
  • الأعراض النقليّة: وهي التي تشمل تضخم الكبد، وتضخم العقد اللمفاوية، وخروج الدم مع السعال.
  • فقان الوزن بشكلٍ كبيرٍ بسبب فقدان الشهية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • زيادة التعرّق في الليل أثناء النوم.

الشفاء من مرض السرطان

مع تطور العلم والاكتشافات الطبيّة أصبح الأمل في علاج السرطان كبيراً، ويعتمد الشفاء على:

  • المرحلة التي وصل إليها السرطان، فكلما كانت المرحلة متقدمة كلما كانت فرصة الشفاء أضعف.
  • نسبة انتشار الخلايا السرطانية في الجسم.
الوسوم
إغلاق
إغلاق