الثلاثاء , يناير 23 2018
الرئيسية / كيف / كيف أربي ولدي العنيد

كيف أربي ولدي العنيد

الولد العنيد

يتّسم الطفل العنيد بقوة الإرادة، وهذا ما يُصعب التعامل معه، وهذا الأسلوب ممكن أن يكتسبه الطفل من محيطه الخارجي، أو أن هذا الصفة وجدت مُنذ خُلقه، أو أن المشاكل التي يمر بها أدت إلى وجود هذه الصفة فيه.
ومن الصفات التي يتميز بها الطفل العنيد القدرة على التحمل، بحيث يبقى مُصراً على قراره، ولا يتأثر بالاَخرين، وهذه النوع من الأشخاص لا يمكن تخويفه، ويستطيع إقناع الاَخرين، وهو يمتاز برغبته في السيطرة على كافة تصرفاته، وأفعاله، وهم لا يعتبرون أنفسهم سبباً في حدوث المشاكل، ويمتلكون الثقة في قراراتهم، ويستطيعون تحمل كافة أنواع السلبية اتجاههم .

أساليب تربية الولد العنيد

يعتبر دافع السيطرة من أهم الدوافع الموجودة عند الطفل العنيد، لذلك يجب أن يركز الأهل أثناء تعاملهم معه على كيفية التخلص من هذا الدافع، ويدخل الطفل في وضع الإساءة للاَخرين، عندما يحاولون سحب الإدارة منه، لكونه يُحاول بشكل مستمر أن يُحافظ على مركزه، لذلك فمن واجب الأهل معرفة كافة الأساليب التي ستمكنهم من تخفيف عناد طفلهم، وهذه بعض النصائح من أجل تعديل سلوك الطفل العنيد :

  • الجلوس معه، والتحدث إليه، والاستماع له، فالأطفال يأتون إلى الحياة ومعهم قدرات عقلية تتناسب مع قدرات الكبار، ولكن الفرق بينهم بأن الكبار يمتلكون الخبرة، وهذا يجعلهم يمتلكون المسؤولية، والقيادة، ولكن نتيجة الأشغال اليومية أصبح الأهل لا يجيدون الوقت الكافي للتعامل مع أبنائهم، وهذا أدى إلى وجود الأساليب الخاطئة عند أطفالهم، لذلك فمن الأفضل على الأهل أن يخصصوا وقتاً للجلوس مع أبنائهم، لكي يتعرفوا على مشاكلهم والعمل على علاجها .
  • سلوك الأطفال، إن الأغلبية العظمى من الأطفال يمتلكون سلوك العناد، ويزداد هذا السلوك في حال تعرض الطفل للإحراج من قبل أهله، وهكذا يلجأ الأهل إلى القوة في تربيته، لذلك يتم حل هذا الأسلوب عن طريق تحلي الأهل بالصبر، واستخدام الأساليب المناسبة في التعامل معهم .
  • مشاركة الطفل بالأشياء التي يقوم بعملها، فمن واجب الاَباء تعليم أطفالهم أسلوب المشاركة، والتعاطي مع الاَخرين، وهذا يُساعدهم في التخلص من الأنانية، وحب الذات .
  • أن يكون الأهل قدوة جيدة للاَبناء، وذلك عن طريق الامتناع عن الأشياء التي لا يجب على الطفل القيام بها، لأن الأطفال يتعلمون من الأهل، وعندما يرى الأبناء ما يفعلُ اَباؤهم، فإنهم يعملون على تقليدهم .
  • تقديم الاحترام لهم، وذلك من أجل جعل الطفل يكسب هذا الأسلوب، ويُظهر احترامه للاَخرين، ولكن هذا لا يمنع الأهل من استخدام أسلوب الحزم في المواقف التي تتطلب ذلك .
  • تجنب استخدام القوة، والعنف في التعامل مع الطفل، وإنما يجب تعليمه على كسب الأشياء بأسلوب راقٍ لطيف، دون اللجوء إلى العنف .